أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«صناع الأثاث» يطالبون بحمايتهم من «الغزو الصينى»


تغطية : حسام الزرقانىعمرو عبدالغفار   -محمد مجدى

طالب صناع الأثاث خلال جولة لـ «المال » ، بمعرض الأثاث الذى انتهت فعالياته الأحد الماضى، بضرورة حظر استيراد الأثاث «كامل الصنع » لفترة محددة، وذلك للحفاظ على القدرة التنافسية للمنتج المحلى واستعادة مكانته داخل السوق، وحمايته من غزو المنتجات المستوردة رديئة الصنع وذلك فى ظل الركود الحالى و استمرار حالة عدم استقرار الوضع الاقتصادى بشكل عام .

 

 
أكد
أحمد حلمى، رئيس المجلس التصديرى للأثاث، أنه فى ظل الأزمات التى تعرض لها القطاع السياحى مؤخراً، والذى يعتبر المنفذ الرئيسى لتسويق صناعة الأثاث المحلى للمصنعين، فإن القطاع تكبد خسائر كبيرة نتيجة غزو الأثاث المستورد المتزامن مع تراجع سوق السياحة، الأمر الذى أدى إلى عدم وجود منفذ آخر لتعويض الصناع عن انخفاض مبيعاتهم من الأثاث .

وأضاف حلمى أن هناك ضرورة لوضع مواصفات قياسية لصناعة الأثاث طبقاً للمواصفات والمعايير الدولية، تلتزم بها المصانع المحلية، وجميع مستوردى الأثاث المستورد، وذلك لحماية المستهلك المصرى فى المقام الأول من عدم جودة منتجات الأثاث .

وطالب عبدالرؤوف زكريا، رئيس مجلس إدارة شركة عيسى للأثاث بضرورة الاعتماد على المنتج المحلى عالى الجودة من الأثاث والمفروشات، خاصة فى الطلبات التى تحتاجها جميع المشروعات والمؤسسات الحكومية والهيئات التابعة لها وذلك لإنعاش حركة تجارة الأثاث المحلية .

وطالب بضرورة أن يتم الإعلان عن احتياجات المشروعات الحكومية من الأثاث والمفروشات مسبقاً وبفترة كافية تستطيع من خلالها شركات الأثاث المحلية الوفاء بالالتزامات والاستعداد لها على أن يتم تحديد جهة رقابية بآليات محددة تضمن أن الأثاث الوارد لهذه المشروعات مصرى %100.

وأضاف حاتم القاضى، رئيس مجلس إدارة شركة خان للأثاث، أن صناعة الأثاث تعانى من تعسف شديد من قبل البنوك فى تمويل هذه النوعية من المشروعات، كما أنها تتخذ إجراءات تعجيزية عقيمة تجاه الشركات العاملة بالقطاع والتى تحتاج إلى تمويل .

وأشار القاضى إلى أن الحكومة لم توجه أى دعم إلى المشروعات الصغيرة والمتوسطة بشكل عام سواء على مستوى التسويق والإنتاج والجودة أو على أى مستوى آخر لافتاً إلى أن نحو %90 من قطاع الأثاث وتشطيب الأخشاب فى مصر يعتبر من المشروعات الصغيرة و المتوسطة وبذلك فإن القطاع محاصر من كل اتجاه .

وطالب القاضى بضرورة إنشاء شركة تسويقية لمنتجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة العاملة بالقطاع، والتى ليست لديها قدرة على التصدير أو التسويق منفردة، بالإضافة إلى ضرورة منح تلك المشروعات فرصة الاشتراك فى المعارض الدولية .

وقالت مى سامى، مطور أعمال بالمجلس التصديرى للمفروشات المنزلية، إن أهم مشكلات صناعة الأثاث هى استيراد الأثاث الصينى بجانب ارتفاع أسعار الخامات المستخدمة وكذلك مشكلات الخامات الرديئة التى يتم استيرادها، ولفتت مى إلى أن أكثر من خمسين ألف ورشة متأثرة بالغزو الصينى لصناعة الأثاث ورداءة الخامات المستوردة وأيضاً ارتفاع أسعار المواد الخام، موضحة أن الأثاث الدمياطى يتمتع بجودة عالمية تجعل منه مصدراً قوياً للخارج .

ومن جانبها أكدت داليا العلامى، رئيس مجلس إدارة شركة تراث للأثاث، أهمية إنشاء مراكز للتدريب الفنى والتأهيل المهنى، خاصة أن الغالبية العظمى من الورش والمصانع لا تتوافر بها نظم حديثة لإتمام عملية التشطيب والطلاء للأثاث .

وأشارت إلى أنه لا يزال هناك الكثير يقومون بالرش فى الشوارع وبمعدات بدائية، مما يؤدى إلى تسرب كمية كبيرة من المواد المرشوشة مثل «البولى استر » و «البولى بورثان » ، والألوان وما تحتويه من مذيبات عضوية غاية فى الخطورة ومسرطنة، وهو ما يلحق الأذى والضرر بالمواطن المصرى والعاملين فى هذه الصناعة، وثانياً بالبيئة والهواء، والماء المنصرف من تلك الورش .

وأكدت داليا أن الأسلوب الذى يتم به الرش حالياً وأيضاً تجفيف قطعة الأثاث يؤدى إلى عدم تماسك وثبات وصلابة مواد الطلاء، وبالتالى يؤدى إلى رداءة مستوى وجودة الطلاء وانخفاض العمر الافتراضى لقطعة الأثاث ولمواد الطلاء المستخدم فى طلائها بسبب سرعة تشققها وبهتان ألوانها، إضافة إلى عجز قطعة الأثاث عن اجتياز وحيازة المواصفات العالمية والعلمية، وبالتالى زيادة الصعوبات التى تواجه عمليات التصدير إلى الأسواق الخارجية .

 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة