أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%7.8 نموًا فى الصادرات خلال 6 شهور



خالد أبوالمكارم
عمرو عبد الغفار:

قال عدد من المصدرين إن زيادة سعر صرف الدولار بمعدلات تصل الى %15 عن بداية العام، تعد من أبرز أسباب تحسن أرقام الصادرات خلال النصف الأول من العام الحالى.


فضلاً عن تحسن حركة النقل والشحن البحرى بعد ان شهد العام الماضى العديد من الاعتصامات والاضرابات العمالية فى عدد من الموانئ وبصفة خاصة ميناء العين السخنة.

واكدت بيانات مبدئية عن نقطة التجارة الدولية - حصلت «المال» على نسخة منها - ان حجم التجارة الخارجية يشهد تحسنا خلال النصف الاول من العام الحالى، إذ سجلت الصادرات نحو 96.3 مليار جنيه حتى نهاية يونيو «6 شهور» مقابل نحو 89.3 مليار جنيه للفترة نفسها من العام الماضى، بمعدل نمو %7.8.

وقد اوضحت البيانات ان اجمالى الصادرات المصرية خلال العام الماضى بلغ نحو 178.5 مليار جنيه، وهو اول تراجع فى قيم الصادرات المصرية منذ عام 2009، حيث كانت الصادرات فى 2011 قرابة الـ 187.9 مليار جنيه.

فى البداية لفت خالد ابو المكارم، رئيس المجلس التصديرى، الانتباه لما تمر به الظروف السياسية والاقتصادية وهو التحدى الاهم والذى من خلاله تحاول المجالس التصديرية الحفاظ على معدلات النمو، خصوصًا صادرات المنتجات الكيماوية، وتوقع ان تشهد الفترة المقبلة استمرار معدلات النمو فى القطاع، مع زيادة الاستقرار الامنى فى البلاد.

وأكد أبوالمكارم أنه رغم الازمات العالمية لكن الصادرات المصرية لم تتأثر سلبا لما يتمتع به المنتج المحلى من الثقة، كما ساعدت عودة الاستقرار الاقتصادى النسبى فى عودة الاعتمادات المستندية والقدرة على الوفاء بالعقود التصديرية المتفق عليها، بالاضافة الى ان الازمات الخارجية جعلت هناك استقرارًا نسبيًا فى الصناعة بما شجع البلاد الأوروبية الى الاتجاه لاسواق مستقرة نسبيا وبعيدة عن الازمات العالمية.

واشار الى ان الصادرات الكيماوية سجلت نحو 12.4 مليار جنيه خلال 5 شهور من العام الحالى، وذلك مقارنة بنحو 12.1 مليار جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضى، متوقعا ان تصل الصادرات الى نحو 30 مليار جنيه بنهاية العام الحالى، مقارنة بـ29.2 مليار جنيه سجلتها الصادرات الكيماوية بنهاية العام الماضى، بمعدل نمو 2.7 %.

وأضاف ان الصادرات الكيماوية سجلت نحو 28.8 مليار جنيه بنهاية 2011، و23.2 مليار جنيه فى 2010، و18.3 مليار جنيه فى 2009، و18 مليار جنيه فى 2008.

واكد ان المجلس التصديرى وضع خلال السنوات الماضية العديد من الاستراتيجيات لمضاعفة صادرات قطاعات الصناعات الكيماوية والأسمدة، ومن هذا المنطلق بدأت مبادرة المجلس تسيير العديد من البعثات التسويقية للدول الأفريقية، الأمر الذى كان له أثره فى زيادة ونمو صادرات القطاع للدول التى تم تسيير البعثة التجارية إليها وهى (كينيا، وأوغندا، وزامبيا، وتنزانيا، وإثيوبيا، وجنوب أفريقيا، والسودان، والسنغال).

وأوضح أبوالمكارم انه تم عمل الإحصاءات ومراجعة أرقام الصادرات للدول التى تم تسيير البعثات إليها ومر عليها سنة ميلاديـة، وهى ( أوغندا – كينيا – زامبيا )، فحققت البعثة التجارية لدولة أوغندا نمواً فى صادرات القطاع بلغ 95 % خلال الفترة من يناير إلى أغسطس 2012، مقارنة بالفترة نفسها من 2011، وبلغ معدل نمو صادرات قطاع الصناعات الكيماوية والأسمدة لدولة كينيا خلال فترة المقارنة نفسها حوالى 58 %، فى حين حققت صادرات القطاع لدولة زامبيا نمواً بلغ 38 %.

وقال على عيسى، رئيس شعبة المصدرين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الاسواق الاوروبية والامريكية لم تشهد اى تغيرات فى العلاقات التجارية مع مصر بالرغم من الازمات الاقتصادية وازمة الديون الاوروبية، كما ساهمت عجلة الاستقرار النسبى فى عمليات الشحن والنقل البحرى فى اتمام التعاقدات وتنفيذ عمليات التصدير، كما ان قوة البنوك المحلية ساهمت بتأمين الصادرات المصرية والوفاء بالعقود التصديرية المتفق عليها.

وتوقع ان تستمر معدلات النمو حتى نهاية العام مرهونة بتطور الوضع السياسى فى مصر، مشيرا الى ان الاسواق العربية تعد من الاسواق المهمة فى الفترة المقبلة، ويجب الاهتمام بالعلاقات التجارية معها لانها اسواق مفتوحة امام المنتج الجيد، وتواجه تنافسية قوية مع دول شرق اسيا.

ومن جانبه قال سيد البرهمتوشى عضو لجنة الصناعات النسيجية باتحاد المستثمرين، إن السوق الافريقية من ابرز الاسواق التى تمتلك فرص نمو واعدة، وهو ما يحافظ على الخطط التصديرية للسوق المحلية.

وأكد ان قطاع المنسوجات والصادرات الى دول اوروبا لم يتأثر فى الفترة الحالية، بل استطاع تحقيق معدلات نمو تصل الى 12 % تقريبا مقارنة بالعام الماضى.

وأشار الى ان صادرات الغزول والملابس تقدر خلال الاشهر الماضية من العام الحالى بنحو 8 مليارات جنيه، مقارنة بنحو 7.23 مليار جنيه فى الفترة نفسها من العام الماضى بزيادة 770 مليون جنيه.

وأشار الى ان بيانات المجلس التصديرى للغزول والملابس الجاهزة توضح ان حجم الصادرات المصرية من الغزول والملابس بلغ 17.69 مليار جنيه بنهاية العام الماضى، متراجعا بنحو %13.6 عن 2011، والذى سجلت فيه الغزول والملابس صادرات بنحو 20.49 مليار جنيه، مضيفا ان النصف الاول من هذا العام هو مؤشر على عودة النمو للقطاع.

وتوزعت صادرات العام الماضى الى غزول الاقطان بنحو 2.3 مليار جنيه، و2.2 مليار جنيه سجادًا واغطية ارضيات، وملابس قطنية بنحو 1.8 مليار جنيه وملابس مصنعة من الصوف بنحو 2.8 مليار جنيه، واقمشة قطنية ومفروشات بنحو 2.5 مليار جنيه.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة