أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مجلس البورصة الجديد: لن يتوقف التداول إلا حال إغلاق البنوك



مجلس البورصة الجديد
المال- خاص :

يتولى مجلس إدارة جديدة للبورصة مهامه أول يوليو المقبل، والذى سيتزامن مع ثانى أيام احتجاجات 30 يونيو والتى قد يترتب عليها تدهور الأوضاع الأمنية فى البلاد، مما يطرح سيناريو إغلاق البورصة مثلما حدث فى ثورة 25 يناير التى ترتب عليها إغلاق البورصة المصرية لمدة شهرين تقريباً.


يأتى ذلك فى الوقت الذى تباينت فيه آراء الفائزين بعضوية مجلس إدارة البورصة القادم، حول إمكانية إغلاق البورصة أو حتى تطبيق إجراءات احترازية إضافية عليها لتخفيف حدة هبوطها، ورفض بعض الفائزين الفكرتين جملة وتفصيلاً، على اعتبار أن هذا الأمر من شأنه تشويه سمعة البورصة المصرية، بينما أيد آخرون تطبيق إجراءات احترازية على السوق لتخفيف حدة الهبوط، مع التأكيد على رفضهم إيقاف البورصة تحت أى ظرف، فيما رهن فريق ثالث إغلاق البورصة بتوقف القطاع المصرفى عن العمل، وهو ما توقعوا حدوثه على خلفية أحداث 30 يونيو الحالى.

فى البداية رفض علاء سبع، رئيس مجلس إدارة شركة بلتون لإدارة صناديق الاستثمار، الفائز بعضوية مجلس إدارة البورصة عن مقعد الشركات العاملة، إيقاف البورصة تحت أى ظرف، أو تطبيق أى إجراءات احترازية لتخفيف حدة هبوط السوق، باعتبار أن الأخيرة ستكون قيداً على حرية التعامل.

وأكد أنه سيقاتل بكل قوة مع مجلس إدارة البورصة القادم لمنع اتخاذ أى قرارات سواء بإغلاق البورصة أو تطبيق إجراءات وقائية حتى لو تفاقمت الأوضاع الأمنية والسياسية فى البلاد.

وقال محسن عادل، العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار، الحاصل على أعلى الأصوات فى انتخابات البورصة، إنه ضد إيقاف البورصة أو تطبيق إجراءات احترازية، ولكن فى حال تفاقم الأوضاع قد يتم اللجوء إلى الإجراءات الاحترازية مثل إيقاف التداولات لفترة مؤقتة، وذلك الإجراء مشروط بتوقف القطاع المصرفى عن العمل بسبب تدهور الأوضاع السياسية، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تتسبب الاحتجاجات المنتظرة يوم 30 يونيو الحالى فى إيقاف عمل البنوك، وبالتالى إغلاق البورصة.

ومن جانبه أوضح سليمان نظمى، العضو المنتدب، نائب رئيس مجلس إدارة شركة الأهرام للسمسرة، الفائز بعضوية مجلس إدارة البورصة عن مقعد السمسرة، أنه ضد إيقاف البورصة حتى فى حال حدوث أعمال عنف وتفاقم احتجاجات يوم 30 يونيو، خاصة أن هذا الإجراء سيترتب عليه تشويه سمعة البورصة المصرية، لافتاً فى الوقت نفسه إلى إمكانية تطبيق إجراءات احترازية على السوق لتقليل نسب هبوطها الذى سينتج عن الفزع من أعمال العنف فى الشارع، خاصة أن هبوط البورصة يعطى انطباعاً بتدهور أوضاع الاقتصاد.

وقال محمد سعيد كامل، العضو المنتدب لشركة القاهرة للاستثمارات والتنمية، الفائز بالتزكية عن مقعد الشركات التى يبلغ رأسمالها 25 مليون جنيه فأقل، إنه ضد إيقاف البورصة تحت أى ظرف، خاصة فى ظل أثر هذا الإجراء على تشويه سمعة البورصة المصرية فى الخارج، مشيراً إلى أن إغلاق البورصة بعد الثورة لمدة شهرين تقريباً أثبت سلبية هذا الإجراء، فى ظل عدم تراجع السوق بالصورة المتوقعة بعد عودة التعاملات فى شهر مارس عام 2011.

وأضاف أن مؤشر البورصة فى مستويات متدنية جداً فعلياً، كما أن القيم السوقية للأسهم تراجعت بنسب ضخمة خلال الفترة الماضية، مما يقلل من التخوفات من تسجيل البورصة مزيداً من التراجعات على خلفية أحداث 30 يونيو المرتقبة.

وحول تطبيق إجراءات احترازية على البورصة لتقليل نسب هبوطها قال كامل إنه وفقاً لوضعية السوق ودرجة تفاقم الأوضاع الأمنية والسياسية فى البلاد، سيتم تحديدها لحماية السوق.

ويرى هشام السيد، نائب رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة المصريين للإسكان والتنمية والتعمير، الفائز بعضوية مجلس إدارة البورصة عن مقعد الشركات التى يزيد رأسمالها على 25 مليون جنيه بالتزكية، أن الإجراءات الاحترازية التى يمكن تطبيقها على السوق قد تمتد لإغلاق البورصة فى حال الانهيار التام، وذلك بغض النظر عن إيقاف عمل البنوك من عدمه.

يذكر أن الدكتور محمد عمران، رئيس البورصة المصرية كان قد أكد فى السابق أن إغلاق البورصة يوم 30 يونيو غير مطروح على الإطلاق، مشدداً على أنه لن يتم فرض مزيد من الإجراءات الاحترازية على تعاملات البورصة بسب التظاهرات.

وكان الدكتور أشرف الشرقاوى، رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية قد أكد أيضاً أنه ليست هناك أى خطط لوقف التعامل فى سوق المال يوم 30 يونيو، ما دامت البنوك تعمل بشكل طبيعى ووسائل الاتصالات متاحة للجميع، مشيراً إلى أن قرار وقف السوق سهل جداً، لكن قرار عودة التداولات بعد الإيقاف هو الأصعب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة