أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

خريطة بالأولويات العاجلة لمجلس ادارة البوصة الجديد


المال ـ خاص:

لخصت مجموعة من خبراء سوق المال عدداً من الأولويات العاجلة التى رأوا ضرورة تصدرها اهتمامات مجلس إدارة البورصة الجديد، يأتى فى مقدمتها السعى لمراجعة كل التشريعات المرتبطة بمنظومة سوق المال، وتخفيف إجراءات قيد الشركات الجديدة، وسرعة التنسيق مع الجهات السيادية لاستطلاع رأى المجلس قبل اصدار أى قرار يمس التداولات بالبورصة، ومراجعة القوانين الخاصة بفرض ضرائب نسبية على التداولات.


وتطرقت دعوات الخبراء فى استطلاع أجرته «المال»، إلى السعى من أجل تحويل البورصة لمؤسسة ذاتية التنظيم، من حيث الرقابة والتشريع، وإصدار قرار بعودة الشركات المشطوبة اجبارياً وتسهيل الإجراءات البيروقراطية، وكذلك الاهتمام بملف تحويل هيئة الرقابة المالية شركات السمسرة للنيابة.

واستبعد الخبراء تأثر السوق سلباً أو ايجاباً، فى حال تعيين رئيس جديد لمجلس الإدارة ينتمى للنظام الحاكم، وأوضحوا أن السوق محكومة بقواعد العرض والطلب التى لن تتأثر باسم أو ايديولوجية الرئيس المنتظر.

ووضع محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة «التوفيق» لتداول الأوراق المالية، عدداً من الخطوات المهمة أمام مجلس إدارة البورصة المقبل، تتركز فى ضرورة سعى المجلس الجديد لعقد اجتماع موسع مع رئاسة الوزراء ووزير الاستثمار، لتوضيح رؤية النظام فى التعامل مع سوق المال وكيفية الحصول على الدعم الحكومى، مستشهداً بتوجه الحكومة لدعم نقابة الموسيقيين، فى حين لم تهتم بمعاناة شركات السمسرة الممتدة على مدار عامين ونصف العام.

وطالب فتح الله المجلس الجديد بالقيام بجولات ترويجية قوية فى مختلف البلدان لجذب مزيد من رؤوس الأموال، بالتزامن مع طرح عدد من الشركات الجديدة بالسوق لتعويض التخارجات المتوقعة لعدد من الأسهم القيادية.

ودعا فتح الله المجلس لمراجعة قواعد القيد والتداول بالبورصة، ومراجعة البند الخاص بضرورة تحقيق الشركة الراغبة فى القيد أرباحاً خلال العامين الماليين السابقين لقيدها، واصفاً هذا البند بالمجحف، والذى يتسبب فى عرقلة انضمام الشركات للبورصة.

من جهته، قال عيسى فتحى، نائب رئيس شعبة الأوراق المالية، إن أحد القرارات التى يمكن لمجلس إدارة البورصة الجديد اتخاذها فور بدء عمله، تقليص مدة إيقاف الأسهم لـ10 دقائق فقط، بدلاً من 30 دقيقة، لأن طول فترة الايقاف يحد من حركة السوق ويقلل أحجام التداول.

ودعا محمد منصور، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة «أونست» لتداول الأوراق المالية مجلس إدارة البورصة الجديد للتكاتف ووضع عدد من الأولويات المهمة على طاولة اجتماعاته، ومنها الاصرار والسعى الجاد لتحويل البورصة لمؤسسة ذاتية التنظيم فيما يتعلق بإصدار القرارات التى تنظم التداولات ومراقبة الشركات المقيدة، والتواصل مع الجهات الحكومية المسئولة عن سوق المال للتشاور، وتبادل الآراء قبل إصدار أى قرار يمس مناخ الاستثمار فى البورصة.

وأضاف منصور أنه من ضمن الأولويات إلغاء الضريبة النسبية على تعاملات البورصة، وإنشاء كيان موحد أو نقابة لحماية العاملين بشركات السمسرة، ومنح السمسرة قروضاً جديدة من وزارة المالية أو صناديق مصر للمقاصة لتقوية ملاءتها المالية، داعياً لعودة الشركات المشطوبة إجبارياً من البورصة فى أسرع وقت مع تخفيف قواعد القيد بشكل ييسر عودتها.

وناشد منصور المجلس الجديد لعب دور أكثر تفاعلاً فيما يتعلق بمشكلات تحويل شركات السمسرة للنيابة عبر الهيئة العامة للرقابة المالية، مقترحاً أن تسند مهمة الرقابة على السمسرة لإدارة البورصة فى ظل قيامها بحملات رقابية على الشركات.

وطالب اسحق رفعت غيطانى، المدير المالى بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية، المجلس الجديد باتخاذ إجراءات تحفيزية وتشجيعية من شأنها مساعدة البورصة على النهوض مرة أخرى، مثل العمل على خفض الرسوم المفروضة على شركات السمسرة، سواء كانت من جانب هيئة الرقابة المالية، أو من جانب مصر المقاصة.

وشدد غيطانى على ضرورة التعاون بين مجلس إدارة البورصة وجمعيات سوق المال والأوراق المالية وهيئة الرقابة المالية، والعمل على تعديل التشريعات التى تقف عائقاً أمام تطور ونمو البورصة.

من جهته، قال هشام على، المدير التنفيذى لشركة البيت الأبيض للاستشارات المالية إن مجلس إدارة البورصة الجديد عليه القيام بالعديد من الأمور، منها إعادة النظر فى التشريعات الموجودة التى يجب تعديلها والخاصة بالقيد والرسوم والقرارات التشجيعية لتحفيز الاستثمار داخل القطاع.

من جهته، أكد خالد عبدالعزيز، مستثمر بالبورصة، ضرورة قيام المجلس الجديد بادخال العديد من الأدوات والآليات المالية إلى السوق، واتخاذ قرارات تحفيزية لجذب مزيد من الشركات للقيد، وإضافة بعض التعديلات التشريعية المرتبطة بصناعة سوق المال من حيث قيد الشركات وفرض ضرائب على تعاملات البورصة.

وحول تأثير هوية رئيس البورصة المقبل وتوجهاته السياسية على البورصة، قال هانى حلمى، رئيس مجلس إدارة شركة الشروق لتداول الأوراق المالية، إن المستثمر لا يهتم، ولن تتأثر قراراته الاستثمارية بانتماءات رئيس البورصة.

وقال إنه لا توجد مطالب محددة يمكن لأعضاء مجلس إدارة البورصة الجدد تنفيذها فى بداية دورتهم لإنقاذ السوق.

وقال عيسى فتحى إن تعيين رئيس للبورصة منتمٍ للسلطة لن ينعكس على أداء البورصة نفسها، لأن ضوابط السوق معروفة ومن الصعب تغييرها.

واتفق محمد منصور مع الآراء السابقة مستبعداً حدوث أى تأثيرات على السوق، فى حال تعيين رئيس جديد لمجلس إدارة البورصة محسوب على تيار سياسى معين، موضحاً أن سوق المال محكومة بقواعد معينة تتحكم فى انتعاش أو تذبذب السوق دون الالتفات لاسم أو ايديولوجية الرئيس المنتظر.

وقال محمد شلبى، مدير فرع فى إحدى شركات السمسرة العاملة بالسوق، إن ميول رئيس مجلس إدارة البورصة المقبل السياسية ليست أمراً مهماً بالنسبة لأداء السوق، حيث يرتبط الأداء بوضع الاقتصاد وبتوجهات الدولة، ودرجة اهتمامها بدعم قطاع الاستثمار فى البورصة من عد
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة