لايف

"المشروع القومي العربي في سينما يوسف شاهين" بـ "القومي للترجمة"


يوسف شاهين
يوسف شاهين
علي راشد:

صدر، حديثًا، عن المركز القومي للترجمة، النسخة العربية من كتاب "المشروع القومي العربي في سينما يوسف شاهين" من تأليف مالك خوري، وترجمة حسين بيومي.

ويناقش الكتاب كيف أن فكرة المشروع القومي العربي والهوية القومية العربية، التي ظهرت ونضجت من خمسينيات القرن الماضي، كونت وشكلت الجزء الرئيسي من أعمال شاهين، وأكد المؤلف أن شاهين ليس مجرد مخرج حرفي، وإنما هو صانع أفلام كبير، أكد جوهر إبداعه مكانة السينما باعتبارها فنًا رفيعًا، إلى جانب محاولة احتوائها باعتبارها الفن الأكثر شعبية، وعلاوة على ذلك لم يكن يوسف شاهين تكرارًا لغيره ولكنه أضاف الكثير، وساهم بقوة بوصول السينما المصرية إلى مصاف السينمات الكبرى في العالم، وإن كان يوسف شاهين قد وصف بأنه شاعر السينما العربية ومفكرها ، فهو يحتاج في حقيقة الامر إلى مزيد من القراءات والدراسات الشاملة التي تضع فنه في إطارة الصحيح وفي سياقة المحلى والعالمي.

يقول المؤلف: "إن إهتمامه بسينما يوسف شاهين يرجع إلى سنوات دراسته بالمدرسة الثانوية حين أصبح فيلم "العصفور" أيقونة بالنسبة لكل اليساريين في مدينته، وعبر البلاد، فليس هناك صانع أفلام آخر في تاريخ السينما العربية شهد وتأمل ثم صور في أعماله أوجهًا كثيرة للتغيرات التي طرأت في العالم العربي المعاصر مثل يوسف شاهين".

ويعيد الكتاب وضع علاقة شاهين بالسينما في بيئتها ومصادرها وجماليتها العربية وبالسياق الخاص بقرابتها الى ما يشار اليه عموما بالمشروع القومي العربي، وبدقة أشد يركز الكتاب كيف ساهمت اعمال شاهين باتساق في هدم أسطورة الهوية القومية العربية المتجانسة، في الوقت ذاته الذي تعيد فيه بناء مفهوم الأمة العربية والهويه القومية العربية باعتبارها مفهوما غير متجانس ومكملا لمشروع التحديث طويل المدى من أجل تقرير المصير القومي؛ علاوة على الاصلاح والتقدم الاقتصادي و الاجتماعي والثقافي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة