سيـــاســة

المحافظات على صفيح ساخن احتجاجًا على تعيين محافظى «الإخوان»



صورة - ارشيفية
إيمان عوف:

يجتاح الغضب المحافظات السبع التى تم تعيين محافظين لها من جماعة الإخوان بها، حيث شهدت البحيرة والإسماعيلية والقليوبية والمنوفية والأقصر اعتراضات شعبية وسياسية واسعة وصلت إلى حد إعلان الاعتصام ونصب الخيام أمام مقار المحافظات لمنع دخول المحافظين .


ووضع عدد من أصحاب السيارات من أهالى محافظة الإسماعيلية استيكرات على زجاج سياراتهم مكتوباً عليها «The End 6/30» ، وقاموا بالتجوال بالمحافظة بها لحشد المواطنين للنزول إلى الشارع يوم 30 يونيو .

وشهد ديوان عام محافظة الإسماعيلية الجديدة اعتصاماً لعدد من النشطاء الثوريين والسياسيين بمقر الخيام التى نصبوها مساء الإثنين الماضى .

وقال النشطاء إن الاعتصام قائم، ولن يفرض الرئيس مرسى على شعب الإسماعيلية أى قيادى إخوانى ضمن أحبائه وعشيرته، لذا نرفض دخول المهندس حسن الحاوى إلى الديوان العام وتنصيبه محافظاً علينا وعلى شعب الإسماعيلية .

فيما أعلن الثوار من مقر اعتصامهم أن ديوان عام المحافظة القديمة سيشهد وجوداً مماثلاً لمنعه من الدخول إليه أيضاً .

وكعادتها تشهد محافظة الغربية حالة من الكر والفر بين المعتصمين وشباب جماعة الإخوان المسلمين، والتى أصيب على إثرها ما يزيد على عشرة معتصمين من بينهم مراسل صحفى لإحدى الصحف .

وأصدر تكتل القوى الثورية بالغربية بياناً أكدوا فيه استمرار الاعتصام أمام مبنى المحافظة وفى كل الأحياء والمدن التابعة لها لحين سقوط نظام الإخوان .

أما محافظة البحيرة، موطن أو معقل جماعة الإخوان المسلمين، فتشهد اعتصام عشرات الأهالى والمواطنين اعتراضاً على المحافظ الإخوانى .

ومن جانبه قال خالد القمحاوى، عضو مجلس الشورى عن حزب الحرية والعدالة، القيادى الإخوانى بمحافظة البحيرة، إن هناك العشرات تظاهروا أمس أمام مبنى محافظة البحيرة اعتراضاً على تولى المهندس أسامة سليمان، أمين حزب الحرية والعدالة بالبحيرة، منصب المحافظ .

أوضح أن المتظاهرين من تيارات المعارضة من شباب حركة تمرد وحزب التجمع والاشتراكيين الثوريين واذلين ينددون بتولى مهام الوزارة قيادى من «الحرية والعدالة ».

وأكد القمحاوى أن المهندس أسامة سليمان طالب بعدم التعرض للشباب المتظاهرين أمام مبنى الوزارة مخاطباً الأمن بالحفاظ على سلميتها .

وكانت جبهة الإنقاذ الوطنى بالبحيرة قد أعلنت عن تنظيم وقفة احتجاجية صباح أمس الثلاثاء أمام ديوان عام محافظة البحيرة لمنع دخول المهندس أسامة سليمان، المحافظ الجديد لديوان عام المحافظة .

وذكرت الجبهة فى البيان أن تعيين محافظ «إخوانى » يزيد الأمور تعقيداً وكراهية للنظام الحاكم، ويؤكد مدى استهانة جماعة الإخوان المسلمين برغبات وطموح أهالى البحيرة الذين أعلنوا مراراً وتكراراً عن رفضهم أخونة الدولة لصالح الجماعة، دون الأخذ فى الاعتبار مصلحة الوطن وليست مصلحة فصيل واحد، حتى إن اقتربت نهايته .

وكشف القمحاوى عن أن سليمان بدأ مباشرة مهامه بأسرع وقت حيث قام بجولات تفقدية بمستشفى اليوم الواحد بمركز وادى النطرون، بالإضافة إلى تفقد قرية الإمام مالك التى نشب حريق بها خلال الأسبوع الماضى لدراسة مطالب أهل القرية خلال الفترة المقبلة .

وقال إن محافظ البحيرة خاطب وزارة المالية بسرعة صرف التعويضات لأهالى القرية، وطالب المحافظ بسرعة تشكيل لجنة تضم 5 أفراد من أهالى القرية بهدف عرض مطالبهم للمحافظ بنهاية الأسبوع الحالى .

وفى محافظة المنوفية استقبل المواطنون المحافظ الجديد المهندس أحمد الشعراوى، القيادى الإخوانى بحمل خروف على لوحة خشبية وتم حمله على الأعناق، ورددوا هتافات معادية لحكم الإخوان .

وقال أحمد الريس، أحد المعتصمين أمام محافظة المنوفية، إن ما يفعله الإخوان معهم من عنف لن يمر مرور الكرام، وأن نهايتهم ستكون 6/30 ، ولفت الريس إلى أن الأهالى والموظفين اعترضوا على اختيار محافظ إخوانى خاصة بعدما تركت المحافظة بلا محافظ ما يزيد على عام ليأتى فى النهاية الرئيس بأحد قيادات الأهل والعشيرة .

وألقت منصة القوى السياسية والثورية بمحافظة المنوفية فى اعتصامها أمام مبنى محافظة المنوفية البيان الأول على لسان الناشط أحمد عبدالفتاح، حيث جاء فيه : أيها الإخوة المواطنون قد انطلقت ثورة الثلاثين من يونيو عام 2013 ضد الاحتلال الإخوانى لمصرنا .

ودعوا فى بيانهم للاحتشاد اعتباراً من 21 يونيو 2013 بكل ميادين مصر بداية من ميدان التحرير والميادين الموجودة فى المحافظات والنزول إلى الشوارع .

وجاء بالبيان : فليخرج كل شعب مصر كى يعبر عن رغبته فى الإطاحة بحكم الإخوان، فمن يتكاسل فى هذا اليوم سوف نعتبره خائناً للوطن، موعدنا اعتباراً من يوم 21 عصيان مدنى ومظاهرات واعتصام فى الشوارع إلى أن تتم الإطاحة بهذه الجماعة القاتلة لتطهير مصرنا من الاحتلال الإخوانى ولتصبح لكل المصريين وفقنا الله جميعاً لما فيه الخير والرشاد .

وفى السياق نفسه أكد المهندس صبرى عامر، القيادى الإخوانى، نقيب مهندسى المنوفية، أن منع محافظ المنوفية المهندس أحمد شعراوى، من الدخول لديوان المحافظة يرجع فى الأساس إلى تقاعس الجهات والأجهزة الأمنية عن القيام بدورها، مؤكداً أن منع موظف عام من ممارسة مهامه يعد جريمة يعاقب عليها القانون .

وأضاف أن جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة لن يتدخلا فى أزمة محافظ المنوفية بهدف تمكينه من دخول ديوان المحافظة وممارسة مهامه .

وأشار إلى أن اعتراض القوى السياسية المعارضة على شعراوى ليس له أهداف محددة، وإنما هو معارضة من أجل المعارضة، مطالباً تلك القوى بالسماح للمحافظ بممارسة مهامه وفقاً للمصلحة العامة للمحافظة دون النظر لمطالب حزبية أو شخصية .

وأكد عامر أن ما تشهده المنوفية حالياً هو نتيجة الاضطرابات السياسية التى تمر بها البلاد نتيجة حالة الاستقطاب ورغبة بعض القوى فى إجهاض المساعى الرامية إلى محاولة إحداث استقرار حقيقى وتنمية بالبلاد .

وأرجع حالة الاضطراب إلى الحرية الزائدة فى التعبير عن الرأى والتى سمح بها النظام والتى أدت إلى المخالفات والانتهاكات فى تطبيق القانون والأحكام القضائية .

أما القليوبية فتشهد مظاهرات متقطعة أمام ديوان عام المحافظة ببنها وأمام حى شرق وحى غرب شبرا الخيمة، اعتراضاً على عضو مكتب الإرشاد الذى تم تعيينه محافظاً للقليوبية .

ومن المقرر أن تنظم القوى السياسية ظهر اليوم مسيرة احتجاجية تنطلق من أمام حى شرق شبرا الخيمة وتتجه إلى حى غرب .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة