أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أوباما: رؤية رومنى للاقتصاد لا تختلف عن السياسات المتسببة فى الأزمة المالية


إعداد - دعاء شاهين

انتقد الرئيس الأمريكى باراك أوباما -  فى حواره مع شبكة السى إن إن الإخبارية - رؤية منافسه ميت رومنى فى الانتخابات الرئاسية لمستقبل الاقتصاد، وقال إنها تجسد نفس السياسات التى أفضت بنا إلى الأزمة المالية التى يشهدها العالم حاليا.

 
وقال أوباما: "المسار الذي يطرحه رومني قديم وسبق أن جربناه قبل ثماني سنوات عقب انتهاء ولاية الرئيس الأسبق بيل كلينتون، وهي فلسفة تنص على قيام الطبقة العليا باللعب بمجموعة قوانين مختلفة للغاية عن تلك التي يتبعها الجميع، وتتضمن تخفيضات أكبر لضرائب الأغنياء، وهو ما لا نستطيع تقديمه، وتشجيع الشركات لتحقيق أرباح بالخارج وخلق فرص وظائف جديدة هناك، وقوانين (وضوابط) أقل على المصارف الكبرى وشركات التأمين، هذه هي السياسات ذاتها التي تسببت في هذه الفوضى بالمقام الأول".
دأب أوباما - خلال المناظرات التى عقدت مع منافسه رومنى- التأكيد على دعمه الطبقة المتوسطة وأنها السبيل الأضمن لعودة الانتعاش للاقتصاد الأمريكى .

وتشير بيانات مكتب موازنة الكونجرس الأمريكى إلى ارتفاع دخول أغنى 1% من العائلات الأمريكية – بعد خصم الضرائب – بحوالى 275% خلال العقود الثلاثة الماضية.
بينما سجلت دخول الـ60% المصنفين كطبقة متوسطة فى الولايات المتحدة نموا بحوالى 40% وارتفعت دخول أفقر 20% من الأمريكيين بحوالى 18% فقط خلال الفترة نفسها .

وقد وعد أوباما فى حملته الانتخابية بتقديم ماعرف "بقانون بافيت"، والذى يقضى بتحصيل ضريبة بنسبة 30% على كل من يتجاوز دخله المليون دولار .
كما تعهد بغلق جميع الثغرات فى القانون الضريبى الحالى وإزالة جميع الإعفاءات الضريبية التى تحصل عليها صناديق التحوط وشركات النفط .

ويدعم الرئيس الأمريكى – ذو الأصول الأفريقية – خطة خفض الضرائب على الشرائح المتوسطة وإلغاء الإعفاءات الضريبية على كل من يتجاوز دخله الـ250 ألف دولار، والتى كان قد أقرها الرئيس السابق جورج دبليو بوش .

ومن أبرز القضايا الخلافية بين رومنى وأوباما هو حجم الانفاق على الدفاع الأمريكى، حيث يرى أوباما ضرورة خفضه لتوفير موارد للاستثمار الداخلى، فيما يدافع رومنى عن ميزانية الدفاع وأهميتها بالنسبة للأمن القومى الأمريكى .

فى المقابل وعد المرشح الجمهورى ميت رومنى بخفض ضرائب الشركات إلى 25% لتشجيع القطاع الخاص. كما وعد بخفض الإنفاق الحكومى وتسريح حوالى 10% من حجم القوى العاملة الحكومية لتقليص عجز الموازنة .

يذكر أن عجز الموازنة الأمريكية للعام المالى 2012 تجاوز حاجز التريليون دولار. فيما ارتفع حجم الدين العام إلى 11.3 تريليون دولار، ما يشكل 73% من الناتج المحلى الإجمالى للبلاد .

وفى حواره مع شركة الـ"سى إن إن"، قال أوباما إن رؤيته للتغير تتركز فى طوى صفحة عقود من الحرب لبناء الأمة من الداخل واستغلال مدخرات إنهاء حربى العراق وأفغانستان لسداد ديوننا وإعادة بناء أمريكا وإعادة بناء الطرق والجسور والمدارس.

وتابع :إن الطبقة العليا لا تحتاج إلى بطل آخر فى واشنطن وإنما يحتاجه غالبية الأمريكيين الذين يريدون تعليم أطفالهم وتدريب العمال وخلق وظائف جديدة .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة