أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"النور" يرفض التظاهر.. ويطالب الرئاسة بالاستجابة الفورية للمعارضة



حزب النور السلفى

 كتب – محمود غريب:

 
رفض حزب النور السلفى المشاركة فى تظاهرات يوم 21/6 التى دعت إليها التيارات الإسلامية، بسبب ما وصفه بالأجواء الملتهبة، قائلا إن ذلك يؤدى إلى الاستنفار وزيادة الحشد المقابل، وهو ما يؤدى لوقوع حالات عنف.
 
وأكد حزب النور فى بيان له منذ قليل، وصل جريدة "المال" نسخة منه، أن قراره السابق جاء نظرًا لما تمر به البلاد الآن من حالة انقسام واستقطاب حاد لم تكن يوما من طبيعة الشعب المصرى الذى أبهر العالم بثورة أزالت عرش الطغيان بطريقة سلمية، ونظرا لتعالى نبرة الخطابات التى تتجاوز حدود الحوار البناء ومد جسور التواصل إلى خطابات التهييج والإثارة والشحن من الجانبين بما ينذر بحدوث صدام وشيك بين أبناء الوطن الواحد سوف يخسر فيه الجميع.
 
 وأكد الحزب أنه يحترم حق الشعب المصرى فى التعبير عن رأيه واعتراضه بالوسائل السلمية وهذا ما كفله له الدستور، ولكنه رفض مناداة البعض بإسقاط الدستور أو القفز على الشرعية والاستيلاء على السلطة تحت ما يسمى بالمجلس الرئاسى وغيره، قائلا: "لا يمكن تعديل الدستور إلا وفق الآليات المنصوص عليها بالدستور، وأى محاولات لتجاوز ذلك والمساس بالدستور فلن نقبله على الإطلاق، وخاصة المواد المتعلقة بالهوية والشريعة الإسلامية فهى خارج نطاق التعديلات تماما ولا يمكن المساس بها".
 
 وطالب الحزب بترسيخ مبدأ التداول السلمى للسلطة عن طريق الانتخابات لا عن طريق التظاهرات وجمع التوقيعات وإلا أصبح هذا قاعدة تتبع مع كل رئيس يأتى فيؤول الأمر إلى فوضى.
 
وقال، إن أمام المعارضين فرصة سلمية ودستورية لتغيير ميزان القوى وإصلاح المنظومة الحاكمة عن طريق الانتخابات البرلمانية القادمة التى ستفرز رئيسا للوزراء يعبر عن الأغلبية فى برلمان يتمتع بسلطات تفوق سلطات الرئيس أحيانا.
 
 كما دعا الحزب مؤسسة الرئاسة لتشكيل وزارة جديدة انتقالية محايدة من ذوى الكفاءات أو وزارة ائتلاف وطنى يشارك فيها جميع القوى السياسية، تكون قادرة على مواجهة المشاكل ورفع المعاناة عن الشعب المصرى المطحون، بالإضافة إلى اشتراك جميع القوى السياسية فى وضع موعد قريب للانتخابات البرلمانية، مع الاتفاق على معايير لضمان نزاهتها، والسعى لإنهاء النزاعات ونزع فتيل الأزمة مع سلطات الدولة وخاصة السلطة القضائية.
 
كما طالب بإعادة النظر فى كل التعيينات التى تمت فى عهد الرئيس محمد مرسى حيث يكون الاختيار على أساس الكفاءة والخبرة ولا يكون على أساس الولاء والثقة.
 
ورفض الحزب توصيف الصراع بأنه صراع بين معسكرين إسلامى وغير إسلامى، وأن كل من يعارض سياسات النظام الحاكم فهو ضد الإسلام والمشروع الإسلامى، فالشعب المصرى فى مجموعه لا يزايد أحد على قبوله للشريعة الإسلامية ورغبته فيها، حتى غالب المعارضين للسياسات الحالية.
 
وحذر النور جميع القوى السياسية من الانجرار إلى مربع العنف، قائلا إن كل خطاب يسعى لتأجيج الفتنة يصب لصالح أعداء الوطن، فالحذار أن يصل بنا الأمر إلى حالة من الفوضى كما حدث فى أقطار مجاورة.
 
واختتم الحزب بالتأكيد على أنه لن يدخر جهدا فى السعى من أجل سلامة الوطن وتجنب العنف ولم الشمل، وسنتواصل مع كافة الأطياف والقوى السياسية من أجل منع دخول البلاد فى منزلق خطير لن يستفيد منه سوى الأعداء، فإن قوتنا فى اتحادنا.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة