أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مبادرة حوار‮ »‬الوطني‮« ‬مع‮ »‬المعارضة‮«.. ‬أسيرة المتغيرات السياسية


محمد القشلان
 
م ان المبادرة التي دعا اليها جمال مبارك، امين السياسات بالحزب الوطني خلال مؤتمر الحزب لفتح حوار مع الاحزاب السياسية، كانت تستهدف بالاساس امتصاص حالة الغضب والاحتقان التي تسيطر علي الاحزاب بعد اقصاء المعارضة من مجلس الشعب، لكن الحديث عن الحوار مع الاحزاب، توقف تماما بعد وقوع حادث كنيسة القديسين بالاسكندرية وخفوت الحديث حول البرلمان الموازي الشعبي. فيما توقع العديد من الخبراء استئناف الحزب الوطني حواره مع الاحزاب مع اقتراب موعد اجراء الانتخابات الرئاسية كمحاولة لضمان مشاركة الاحزاب بمرشحين لها امام مرشح الحزب الوطني بهدف استكمال المظهر الديمقراطي وصورة التعددية في مصر، كما يطمح النظام.


 
 
منير فخرى عبدالنور   
وكان امين السياسات جمال مبارك قد أكد ان الوطني يسعي للحوار مع احزاب المعارضة علي ان تتضمن الاجندة القضايا السياسية والاصلاحات والقوانين والتشريعات التي يطرحها الحزب من خلال حكومته علي البرلمان، إلا أن الحديث توقف تماما خاصة مع هدوء موجة غضب المعارضة.

 
في هذا الاطار اكد المستشار ماجد الشربيني، عضو الامانة العامة بالحزب الوطني، ان دعوة الحزب الوطني مازالت مستمرة، ايمانا من الحزب بأن التواصل مع المعارضة ضرورة وطنية، لاسيما ان الحوار لا يستهدف امتصاص غضب او احتقان بعض الاحزاب التي خسرت في الانتخابات البرلمانية الاخيرة، وانما هو حوار من اجل مصلحة الوطن والاستماع لرؤي جميع الاحزاب حول قضايا الاصلاح السياسي في مصر.

 
واشار »الشربيني« الي ان الحزب الوطني لم يتراجع عن الحوار مع الاحزاب بسبب الحادث الارهابي الذي استهدف كنيسة القديسين بالاسكندرية لان الحزب الوطني لم يحدد موعدا للحوار، ومن ثم فإن حادث كنيسة القديسين لا علاقة له بالحوار بل علي العكس، فالحوار مع الاحزاب يمكن ان يتناول هذا الحادث، ويؤكد فكرة الوحدة الوطنية لانها فكرة يلتقي حولها الجميع وسوف يقوم الحزب بهذا الحوار قريبا، لكن ذلك يتوقف علي الاتفاق بين قيادات الوطني واحزاب المعارضة.

 
من جانبه اكد منير فخري عبدالنور، سكرتير عام حزب الوفد، ان الحزب الوطني غالبا ما يتحدث عن الحوار مع الاحزاب دون ان يأخذ الاقتراحات التي تطرحها تلك الاحزاب علي محمل الجد، حيث تستهدف تلك الدعوات اغراضا اخري، مدللا علي ذلك بالحوار الذي دعا اليه الحزب الوطني قبل اجراء التعديلات الدستورية عام 2007، إلا أن تلك الحوارات لم يكن لها جدوي او نتيجة ولا تحقق اي فائدة للاحزاب المعارضة.

 
واشار »عبدالنور« الي ان الحزب الوطني يريد استمالة الاحزاب المعارضة حتي لا تنخرط مع البرلمان الموازي كرد فعل لغضبها بعد تزوير الانتخابات، إلا أن انشغال جميع القوي الوطنية بالاحداث الطائفية دفع الحزب الوطني لتأجيل الحوار لخفوت صوت البرلمان الشعبي وهدوء المعارضة وغلبة الحديث عن الوحدة الوطنية للتصدي لخطر الارهاب.

 
بينما وصف عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الاحزاب بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، دعوة الحزب الوطني لاجراء حوار مع الاحزاب المعارضة بـ»الفيلم القديم« الذي بات مثارا للسخرية خاصة بعد الانتخابات البرلمانية الاخيرة التي انفرد فيها الحزب الوطني باغلبية مقاعد البرلمان دون اي اعتبار لتمثيل المعارضة، ولذلك لادراك »الوطني« ان المعارضة ضعيفة وهشة ولا تستحق ان تشغل باله.

 
واكد »ربيع« ان الوطني لا يلجأ للحوار إلا في الازمات وعندما يرغب في استغلال المعارضة في »الديكور«، متوقعا ان يكثر الحديث عن الحوار بين الوطني والمعارضة مع اقتراب اجراء الانتخابات الرئاسية او اثناء تزايد الهجوم الدولي ضد النظام او بهدف استقطاب الاحزاب للحيلولة دون التنسيق مع الاخوان المسلمين.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة