سيـــاســة

المحافظات تتمرد مبكرًا


إيمان عوف:

وفقاً لتوقعات العديد من القوى السياسية والمحللين، بدأت المعركة مبكراً بين المعارضة المدنية والتيارات الإسلامية، وجاءت الاشتباكات التى اندلعت فى الإسكندرية أمس الأول، وفى الفيوم أمس، لتؤكد ذلك، حيث شهدت المحافظتان اعتداءات من قبل أنصار التيار الإسلامى على شباب حملة تمرد، إلا أن الأهالى تصدوا لهم وحدثت العديد من المواجهات العنيفة بين مؤيدين ومعارضين .


بالنسبة لما حدث بالفيوم يقول أحمد عرفة، عضو حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، أن التيارات الإسلامية أعلنت عن تنظيم مسيرة تأييداً للشرعية وأنها قامت بإحضار مؤيديها من المحافظات المجاورة، وعند مرورهم بشباب حملة تمرد قاموا بالاعتداء عليهم والاستيلاء على الاستمارات الخاصة بالحملة، الأمر الذى أثار حفيظة الأهالى ودفعهم للنزول إلى الشوارع ولملاحقة الإخوان، والتصدى لهجومهم على شباب الثورة .

وأشار عرفة إلى أن «جبهة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية الفقراء أولاً » ، التى تضم أحزاب التحالف الشعبى الاشتراكى، والدستور، والمصرى الديمقراطى الاجتماعى، والاشتراكيين الثوريين، والتيار الشعبى - لن تصمت أمام محاولات قمع تمرد الشعب المصرى، وأنهم سيردون على تلك الممارسات الهمجية من خلال مجموعة من الفاعليات، تبدأ بسلسلة بشرية فى أرجاء المحافظة، كما سيقومون باستكمال جمع توقيعات تمرد .

ولفت عرفة إلى أن الفاشية الدينية مصممة على تغيير الهوية المصرية بممارسة الإرهاب، وأن جماعة الإخوان المسلمين لا ترى إلا العنف واستخدام القمع والبلطجة ضد الجماهير باعتباره الوسيلة الوحيدة لهم لإبقاء حكم مرسى غصباً عن إرادة الجماهير، بعد إثبات سياسة حكم الإخوان فشلها للجميع فى إدارة شئون البلاد، مدللاً على ذلك بما قامت به جماعة الإخوان المسلمين أمس الأول الأحد (2013/6/16) بالاعتداء بالضرب على أعضاء حملة تمرد السلميين، وقيامهم بتكسير المنضدة والكراسى وسرقة استمارات «تمرد » من أعضاء الحملة، كما اشتبكوا بالأسلحة البيضاء والخرطوش مع أهالى منطقتى الشيخ حسن والحواتم، الذين تصدوا لهم ببسالة وشهامة ووطنية، ثم توجه عدد من أهالى الأحياء الشعبية بالفيوم، إلى مقر حزب «الحرية والعدالة » بالمسلة بالفيوم، تنديداً بتردى الحالة الاقتصادية وكان الهتاف (ارحل ارحل - والإخوان تجار الدين ذلونا وجوعونا ) ، ورغم سلميتهم تصدى لهم أعضاء حزب «الحرية والعدالة » بالحجارة، فقام الأهالى تلقائياً بالاشتباك معهم، مما أدى لإصابة العديد منهم، وتم تحرير محضر بالواقعة رقم (5597) قسم شرطة الفيوم .

واعتبر عرفة أن الغضب الجماهيرى السائد الآن، هو نتيجة طبيعية لسياسات مرسى الاقتصادية وانحيازه لطبقة رجال الأعمال والمحاسيب على حساب فقراء ومهمشى وعمال وفلاحى هذا الشعب، وهو ما جعل الفقير يزداد فقراً والثرىَّ يزداد ثراء، كما أنه نتيجة طبيعية أيضاً لانتهاج جماعة الإخوان المسلمين أساليب القوة والعنف والإرهاب فى وجه كل من يعارضهم .

وحمَّل عرفة رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، ومحافظة الفيوم المسئولية الكاملة، لتبعات ما يحدث من عنف ممنهج ترتكبه جماعة الإخوان المسلمين .

وعلى الجانب الآخر، قال يحيى سعد، المتحدث الإعلامى باسم حزب «الحرية والعدالة » بالفيوم، إن أعضاء التيارات الإسلامية - وفى القلب منها جماعة الإخوان المسلمين - نظموا مسيرة حاشدة ضد من يرغبون فى إثارة الفوضى ويسعون إلى الانقلاب على الشرعية، إلا أنهم فوجئوا ببلطجية وأنصار النظام السابق يعتدون على المظاهرة وعلى مقر الحزب الرئيسى بالفيوم، مستخدمين «سنج ومطاوى وأعيرة نارية » ، مؤكداً أن جميع الإصابات فى جانب الإسلاميين .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة