أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«30 يونيو» يربك «الداخلية»



محمد ابراهيم
سلوى عثمان:

مفارقات شديدة شهدتها الساحة الأمنية بسبب تباين مواقف عناصر الشرطة حيال دور الداخلية يوم 30 يونيو، فخلال الأسبوع الماضى، أكد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم فى بيانات صحفية أو لقاءات مع مساعديه، التزام الداخلية بتأمين المظاهرات السلمية عن بعد، وحماية المتظاهرين السلميين دون النظر لتوجهاتهم السياسية .


وعلى الجانب الآخر، عقدت الجمعية العمومية لنوادى ضباط الشرطة السبت الماضى، اجتماعًا مغلقًا ضم ما يقرب من حوالى 3000 ضابط من رتب وقطاعات مختلفة، وشهد الاجتماع هتافات «يسقط يسقط حكم المرشد » ، «ثوار أحرار هنكمل المشوار » ، «يانجيب حقهم يانموت زيهم » ، وخرج المجتمعون ليعلنوا صراحة أنهم لن يكون لهم دور فى تأمين مكتب الإرشاد أو مقار حزب الحرية والعدالة الحاكم فى مظاهرات 30 يونيو .

وأثمر الاجتماع عن العديد من الانقسامات بين من يرون ضرورة حماية المظاهرات على أساس أن حماية أرواح المواطنين واجب عليهم، وبين من يرون أن هذا سيؤدى إلى الانزلاق إلى المعترك السياسى مرة أخرى، مفضلين الانسحاب الكامل من مشهد يوم 30 يونيو حتى لا يقال إنهم منحازون لطرف ضد الآخر، وأعلن العديد منهم عن استيائه من سياسات الحزب الحاكم، خاصة فيما يتعلق بسيناء والأوضاع الأمنية هناك، لكن المساحة المشتركة بين الطرفين تركزت حول التأكيد على أنهم سيدافعون عن المنشآت الشرطية والسجون والمنشآت الحيوية، وأنهم لن يتوانوا عن إطلاق الرصاص على كل من يحاول أن يقتحم هذه الأماكن .

من جانب آخر، برز التناقض بين النبرة الرسمية للوزارة ونبرة الرتب الصغيرة والمتوسطة من الضباط على صفحات الإنترنت والفيس بوك، فبينما امتلأت صفحات الضباط بآراء تدعو للابتعاد عن الساحة يوم 30 يونيو، إلا أن الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية نشرت بيان النادى العام لضباط الشرطة، ومن أهم الجمل التى تضمنها «إن القوات سوف تتدخل لمنع حدوث أى تداعيات أمنية وما يتطلبه صالح الشعب المصرى فقط ».

ورغم تأكيد وزير الداخلية على حيادية الشرطة والوقوف على مسافة واحدة من الجميع وتأمين المظاهرات السلمية، خرجت العديد من البيانات من قبل ضباط، ومنها بيان الائتلاف العام لضباط الشرطة - أصحاب فكرة إنشاء نوادى الشرطة - ليكشفوا عن حالة غليان بين ضباط الشرطة تنبئ عن تحرك للعديد منهم فى مظاهرات 30 يونيو، خاصة أن العديد منهم وقعوا على استمارات «تمرد » ، ويقال إن العدد تجاوز 8 آلاف ضابط شرطة !

وأضاف البيان أن هناك إحساسًا ينتاب العديد من الضباط بعدم تغيير أوضاعهم الوظيفية واستمرار السياسات الداخلية نفسها، بل ازدادت سوءًا، بالرغم من بارقة الأمل عقب وجود مجلس إدارة نادى ضباط الشرطة المنتخب والذى من المفترض أنه يعبر عن آمالهم وطموحاتهم .

وصرح الرائد محمد الطنوبى، المتحدث باسم النادى العام لضباط الشرطة، بأن الشرطة المصرية ستقف على الحياد، مؤكدًا أن تصريح وزير الداخلية الأخير جاء لتوضيح الأمور بعد تأويل تصريحاته الأولى بأن الشرطة لن تتدخل نهائيًا ولن تكون موجودة فى الشارع، مشيرًا إلى أن تأمين المظاهرات لن يكون بواسطة فرض كردون أمنى يحيط بها، ولكن بالوجود فى الأماكن الحيوية والشرطية دون الاحتكاك بالشارع .

وعن التدخل لفض الاشتباكات، لم ينف الطنوبى أن هناك آراء تنتقد الحزب الحاكم فى أروقة الداخلية، وأن هناك ضباطًا وقعوا على «تمرد » ، لكنها لا تخرج عن كونها آراء شخصية باعتبار ضابط الشرطة مواطنًا له الحق فى التعبير عن رأيه، وأكد أنه لو حدثت اشتباكات بين طرفين فستكون هناك خطة أمنية تقدر حجم الشغب، وكيفية التدخل بين الطرفين، وأضاف أن هذا هو دور الشرطة الذى لن تتخلى عنه أو تتوانى عن أدائه، مشيرًا إلى أن على المواطن أن يتأكد أنه لن تكون هناك أوامر من أى قيادة بالداخلية تجبر الضباط على الانحياز لفصيل ضد فصيل آخر، مؤكدًا أن اجتماع الجمعية العمومية أثمر عن اتفاق موحد على عدم التعامل مع المتظاهرين، أو فض المظاهرات بالقوة كما كان يحدث قبل الثورة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة