أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تهالك الشبكات يهدد بكوارث فى نقل المنتجات البترولية



حمدى البنبى
نسمة بيومى:

طالب عدد من الخبراء الهيئة العامة للبترول، بضرورة زيادة الميزانية المرصودة لمشروعات تطوير وتحديث شبكات وخطوط نقل المنتجات البترولية القديمة، مطالبين بإحلال بعضها بخطوط أخرى حديثة نظراً لتهالكها وقدمها بشكل يزيد من حوادث التسرب ومعدلات الفاقد أثناء عملية الانتقال .

وقالوا إن وزارة البترول لا تزال تعمل من خلال خطوط منشأة من عشرات السنين، بل وتقوم بتحديثها بشكل بدائى، فى حين أنه من المفترض تطوير تلك الشبكة عبر إدخال خطوط جديدة من خلال استثمارات شركات البترول .

بداية أكد مسئول بارز بوزارة البترول أن الهيئة العامة تعمل وفقاً لبرنامج محدد، يتضمن تنفيذ أعمال الصيانة الدورية لشبكات النقل والتوزيع الخاصة بالمنتجات البترولية، موضحاً أنه بالفعل توجد خطوط نقل متهالكة بشكل كبير، وبعد الثورة تم إهمال تحديث بعضها، لكن هيئة البترول رصدت ميزانية لتطوير شبكة الخطوط بشكل كامل .

وقال إنه لا يمكن لوم هيئة البترول على أى مشكلة متعلقة بالقطاع، مثل حوادث التسرب أو زيادة معدلات الفاقد، إذ إن تلك النوعية من الحوادث أمر طبيعى ويحدث على فترات متباعدة ويرجع إلى عوامل فنية لا تعنى تقصير هيئة البترول فى توفير اعتمادات للصيانة .

وأضاف أن هيئة البترول رصدت حوالى 40 مليون جنيه، خلال العام المالى الحالى، لاستكمال عمليات الصيانة والتطوير الخاصة بمعامل التكرير والخطوط والشبكات .

فى سياق مواز، أكد حمدى البنبى، وزير البترول الأسبق، أن قطاع البترول يمتلك أعداداً هائلة من خطوط وشبكات النقل، مقسمة إلى 3 أنواع من الخطوط، أولها : خطوط أنابيب لنقل البترول الخام، وخطوط لنقل المشتقات البترولية وخطوط لنقل الغاز الطبيعى .

وأشار إلى أن خطوط نقل المشتقات البترولية تقع ما بين معامل التكرير والمناطق التى تتلقى احتياجاتها من المنتجات، وهذه الخطوط مصممة خصيصاً لنقل السوائل، وجميعها يعمل من خلال أنظمة محكمة بشبكة من المراكز التى تدار تكنولوجياً، لافتاً إلى أن القطاع يسعى لتنفيذ مزيد من خطوط النقل خلال الفترة المقبلة، مثل الخط المباشر لنقل البوتاجاز من شقير إلى أسيوط مباشرة .

وأكد أن هناك بعض الخطوط والشبكات التى أصابها التآكل الناتج عن نقل المشتقات التى تحتوى على نسبة مرتفعة من الأملاح والمواد العالقة بالخامات، الأمر الذى يحتم ضرورة مراعاة الكشف الدورى على هذه الخطوط لملاحقة التلف قبل انتشاره، إذ إن ضعف التطوير والتحديث يؤثر سلباً على الصناعة البترولية، ويعطل وصول المشتقات إلى المصانع، مما يؤثر على توقيت الإنتاج والكميات المخرجة للأسواق من جميع المشتقات .

فى سياق موازٍ، قال المهندس حماد أيوب، عضو مجلس إدارة شركة كات أويل للبترول، إن الفترة المقبلة لابد أن تشهد مزيداً من أعمال التطوير والتحديث لخطوط وشبكات نقل المشتقات البترولية .

وقال إن قطاع البترول ينفذ ذلك بالفعل، لكن لابد أن تجرى تلك العمليات بشكل دورى يتضمن استبدال الخطوط المتآكلة التالفة التى مر عليها زمن طويل، إذ إن عمليات الصيانة والمتابعة الدورية تمنع حوادث التسرب التى من الممكن أن تحدث نتيجة تآكل الخطوط والشبكات، وعدم تطوير الخطوط القديمة والتى كان آخرها حادث خط المازوت بحى مدينة نصر .

وأكد أيوب أن المشتقات البترولية التى يتم ضخها داخل الخطوط والأنابيب تحت الأرض، تتوجه إلى العديد من المصانع والورش والمحال التجارية بل ومحطات الكهرباء، الأمر الذى يجعل من وقوع أى حادثة تسرب فى تلك الخطوط تعطيلاً لإنتاج تلك الجهات، حتى ولو لفترات قصيرة لذلك من الأفضل تفادى تلك الآثار السلبية عن طريق التحديث الدورى، واستبدال الخطوط القديمة بدلاً من استمرار استخدامها توفيراً للتكلفة أو اعتقاداً بقدرتها على الاستمرار فى ممارسة عملها .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة