أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«أمات» للدواجن ترجئ ضخ استثمارات بـ300 مليون جنيه



اسامه فريد

كتبت ـ هاجر عمران:

كشف خالد الكف، نائب الرئيس التنفيذى بالشركة العربية لأمهات الدواجن «أمات» عن تأجيل ضخ استثمارات بقيمة 300 مليون جنيه فى السوق المصرية خلال السنوات الخمس المقبلة بسبب ما شهدته بعض المزارع التابعة للشركة من حوادث سرقة واعتداءات بشكل متكرر.

وقال لـ«المال» - على هامش ورشة العمل التى عقدتها الجمعية المصرية لتنمية الأعمال «ابدأ» أمس، تحت عنوان «صناعة الدواجن تحديات وفرص» برعاية الدكتور أحمد الجيزاوى، وزير الزراعة، إن حجم استثمارات الشركة يتعدى 400 مليون جنيه.

وأكد أن حجم الاستثمارات العربية يتراوح بين 30 و%40 من إجمالى الاستثمارات القائمة بصناعة الدواجن فى السوق المحلية، لافتاً إلى أن «أمات» بدأت الإنتاج بمصر خلال عام 2000 حتى وصل حجم إنتاجها العام الماضى إلى 500 مليون دجاجة.

وأشار - خلال كلمته بورشة العمل - إلى أن قطاع الدواجن يخسر سنوياً مبالغ ضخمة نتيجة استمرار تفشى بعض الفيروسات، موضحاً أن حجم الخسائر التى تكبدتها صناعة الدواجن منذ اكتشاف انفلونزا الطيور قبل 7 سنوات يصل إلى 5 مليارات جنيه.

وطالب برفع الرسوم الجمركية عن الدواجن المستوردة وتوفير الاستقرار الأمنى اللازم لتنمية الاستثمارات بالسوق، مشدداً على ضرورة بذل كل الجهود اللازمة لإعلان مصر خالية من انفلونزا الطيور.

من ناحيته حدد أسامة فريد، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لتنمية الأعمال «ابدأ»، رئيس لجنة العلاقات الخارجية خلال الجلسة الافتتاحية، مجموعة من المحاور يمكن بها تشجيع الاستثمار فى قطاع الدواجن، وفى مقدمتها القضاء على فيروس انفلونزا الطيور لإتاحة مزيد من الفرص التصديرية لمنتجات الدواجن المحلية وتوفير العملة الصعبة.

وقال إن القطاع يوفر فرص تشغيل تصل إلى مليارى وظيفة، سواء مباشرة أو غير مباشرة واستثماراته لا تقل عن 20 مليار جنيه مضيفاً أن وضع حل جذرى لمشكلة توفير الطاقة يعتبر من أهم النقاط التى يجب أن تتخذ الحكومة حيالها قرارات ايجابية بهدف تقليل تكاليف الإنتاج ومنح المنتجات مميزات تنافسية.

وأكد أن مراجعة البيئة التشريعية تساهم فى تنمية الاستثمارات القائمة بالقطاع سواء المحلية أو الأجنبية وتعزيز فرص الاستثمارات الجديدة، مشيراً إلى أن عدد أعضاء الجمعية ارتفع إلى 1000 خلال الفترة الحالية.

وقال محمد الجارحى، نائب وزير الزراعة، إن %43 من استهلاك اللحوم يعتمد على الدواجن، مشيراً إلى بعض التحديات التى تعانى منها الصناعة وأبرزها تفشى مرض انفلونزا الطيور رغم أن ظهوره عالمياً تم عام 2005 وتفشى فى السوق المصرية خلال عام 2006 إلا أن آثاره السلبية لا تزال ممتدة حتى الآن.

وأضاف أن السوق المصرية تشهد خلال الفترة الحالية وجود بعض الأمراض والفيروسات الأخرى التى تصيب الدواجن بنقص المناعة منها «h 5n 1» و«h 9n 2» وغيرهما، فضلاً عن مشكلات تلوث الأعلاف وسموم الفطريات بها.

وأوصى نائب وزير الزراعة بنقل مزارع الدواجن إلى الظهير الصحراوى خارج إطار البنية السكنية والالتزام باستراتيجيات الأمن الحيوى ومنع الاستخدام العشوائى للقاحات البيطرية، وقال: يحزننى أن أجد 32 لقاحاً لانفلونزا الطيور و90 لقاحاً لفيروسات أخرى، مؤكداً ضرورة منع انتقال الدواجن بين المحافظات المختلفة دون فحصها طبياً والتأكد من عدم حملها أى أمراض معدية.

وطالب محمود العنانى، رئيس مجلس إدارة شركة الدقهلية للتنمية الزراعية، الحكومة بمساندة صناعة الدواجن وتوفير الأعلاف للمزارع بأسعار مدعمة مثل كثير من الدول العربية والأجنبية، مشيراً إلى أن بعض الدول تقدم الأعلاف بنصف أسعارها بهدف حماية الصناعة المحلية.

وقال إن الإنتاج السنوى للسوق المصرية من الدواجن يصل إلى مليار ونصف المليار «كتكوت» بسبب السماح باستيراد الجدود، إلا أن العنانى أكد أن الاستثمارات القائمة بالقطاع تستطيع تحقيق الاكتفاء الذاتى من الدواجن وتغطية استهلاك المواطنين.

وأبدى استياءه من قرارات خفض الرسوم الجمركية على الدواجن المستوردة إلى %30 مقارنة بـ%82 قبل أزمة الدواجن عام 2006، مضيفاً أن السماح باستيراد أجزاء الدواجن من الخارج يضر الصناعة المحلية، محذراً من الاستجابة لبعض دعوات الفنادق التى تطالب بإصدار قرار يبيح استيرادها.

واستشهد بتجارب عدد من الدول، من بينها قبرص وروسيا، التى حظرت استيراد أجزاء الدواجن من خلال بعض القوانين بعد ثبات فشل تجربة السماح بالاستيراد وتأثيره سلباً على مستثمرى القطاع فى الأسواق المحلية.

وأكد أن نجاح مشروع مناطق خالية من انفلونزا الطيور يسهم فى جذب عدد ضخم من رجال الأعمال الجدد إلى القطاع، غير أن العنانى شدد على صعوبة نقل المزارع إلى الصحراء لما يتكلفه ذلك من استثمارات ضخمة وبنية تحتية، بالإضافة إلى مشكلات استصدار التراخيص الخاصة بذلك والتحديات التمويلية.

الدكتورة سهير عبدالقادر، مدير عام الإدارة العامة للطب الوقائى فى الهيئة العامة للخدمات البيطرية، دافعت عن جهود الحكومة فى النهوض بالقطاع، موضحة أن الهيئة أجرت دراسة خلال الفترة من منتصف يناير 2012 وحتى شهر يوليو من العام نفسه شملت 500 مزرعة فى 9 محافظات.

وأضافت سهير: خلصت الدراسة إلى وجود عدد كبير من مسببات الأمراض فى المزارع مع تقلص مسبب انفلونزا الطيور كفيروس خطير إلى %15 فقط، وتوزع باقى النسب على الفيروسات الأخرى مشددة على دور الهيئة العامة للخدمات البيطرية فى السيطرة على الفيروسات المختلفة والتحكم فى انتشارها.

وقالت إن عدداً من أصحاب المزارع لا يتبعون السلوكيات الصحيحة، سواء فى التنظيف أو التعقيم، بالإضافة إلى عدم سماحهم للأطباء البيطريين بفحص الدواجن داخل المزارع وعدم الفحص قبل البيع، مما يكون له تأثير سلبى على تفشى العدوى.

وأكدت أن الهيئة ساعدت عدداً من الشركات على التصدير، من بينها شركة ستصدر بعض منتجات الدواجن خلال شهر، فضلاً عن توقيع 3 مزارع اتفاقية لمدة عام مع الهيئة تضمن التزامها بالمتابعة والخضوع لاشتراطات الأمن الحيوى، وذلك بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة، التابعة للأمم المتحدة «الفاو».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة