أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«IBM» تنشئ مركزًا لتصدير الخدمات التكنولوجية وتوفير الدعم الفنى



صورة ارشيفية

تغطية _ محمود جمال :

كشف المهندس عمرو طلعت، مدير عام شركة «IBM » فى مصر، عن اعتزام شركته إنشاء مركز لتصدير المنتجات التكنولوجية، وتقديم خدمات الدعم الفنى لدول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا خلال المرحلة المقبلة فى مدينة السادس من أكتوبر، رافضًا الإفصاح عن حجم تكلفته الاستثمارية، وعدد المقاعد الموجودة به.

جاء ذلك خلال المائدة المستديرة التى عقدتها الشركة الأسبوع الماضى، للإعلان عن نتائج دراسة متخصصة تناولت أهمية تفعيل التسويق الرقمى للشركات المحلية.

وقال طلعت إن الشركة تستهدف المساهمة فى تطبيق استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بشأن تعظيم حجم الاستثمارات داخل تكنولوجيا الحوسبة السحابية، وتحويل مصر إلى ممر تكنولوجى عالمى، انطلاقًا من موقعها الجغرافى الفريد، بجانب مرور حوالى 18 كابلاً بحريًا داخل أراضيها، وذلك عبر توفير البنية التكنولوجية المتقدمة مثل إنشاء مراكز البيانات وغيرها.

وأضاف طلعت أن شركته لديها استعداد تام للمشاركة بخبراتها وتزويد وزارة الاتصالات بالكوادر البشرية المؤهلة اللازمة لإعداد البنية التشريعية والقانونية والفنية، لتفعيل تكنولوجيا الحوسبة السحابية محليًا.

وقال طلعت إن «IBM » افتتحت بالفعل، مركزًا متخصصًا لتقديم خدمات الدعم الفنى لدول منطقة أمريكا الشمالية، وكندا، ضمن أعمال المرحلة الثانية بمشروع المنطقة التكنولوجية بالمعادى، والتى تم افتتاحها يوم الثلاثاء الماضى، بتكلفة استثمارية تقدر بنحو 290 مليون جنيه.

وذكر أن شركته تستعد لإطلاق مبادرة جديدة خلال الأسبوع الحالى، بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تتضمن إتاحة خدمات الحوسبة السحابية للشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة فى مجال البرمجيات، بهدف استضافة تطبيقاتها دون مقابل.

وأوضح طلعت أن هذه الخدمة ستسمح لـ«SME ’S » بتسويق منتجاتها على المستويين المحلى والعالمى، مشيرًا إلى أن شركته ستحصل على نسبة من العميل بعد مرور فترة مناسبة من تسويق المنتجات دوليًا.

وقال إن شركته لا تضع شروطًا معينة أمام «الصغيرة والمتوسطة» للقبول بالخدمة، لكن هناك ضرورة لاستيفائها متطلبات الجودة القياسية، مبديًا رغبتهم الشديدة فى التعاون مع وزارة الاتصالات، بجانب مؤسسات المجتمع المدنى العاملة بالقطاع مثل جمعية «اتصال»، وغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات أو «CIT » فى هذا الصدد.

وألمح طلعت إلى أن «IBM » بصدد التعاقد مع عدد من الجامعات الحكومية قريبًا، بهدف توفير حزمة الأدوات البرمجية التابعة لها والمعروفة باسم «WORK LIGHT » بجانب خدمات الدعم الفنى أمام المطورين ورواد الأعمال، لبناء تطبيقات على الهواتف الذكية، تساهم فى حل بعض المشكلات المجتمعية مثل أزمة الكهرباء ونقص السولار، والمرور.

فى سياق مواز أكد طلعت أن شركته تبحث حاليًا مع شركات توزيع الكهرباء، سبل نشر العدادات الذكية داخل المنازل على مستوى محافظات الجمهورية، محددًا مزاياها فى إدارة الطاقة المنتجة بشكل علمى مخطط، علاوة على تقليل المهدرة منها، نتيجة الأعطال الفنية أو الاستخدامات غير القانونية.

وألمح طلعت إلى أن العدادات الذكية تستهدف منع الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائى عن طريق التحكم فى نسب توزيعها داخل محطات التقوية، مضيفًا أن حل أزمة الكهرباء محليًا ينبع من ضرورة تخفيف الأحمال فى أوقات محددة يوميًا، وفقًا للسياسة المتبعة.

وأضاف أن «IBM » قطعت شوطًا ملحوظًا ضمن المباحثات مع الحكومة، ممثلة فى وزارة البترول، بشأن تفعيل أسلوب توزيع إمدادات السولار، وفقًا لأسلوب الكوبونات الذكية، مشددًا على حاجته إلى تطوير البنية التكنولوجية الحكومية وتحديث قواعد بيانات المواطنين.

وقال طلعت إن شركته تستهدف التركيز على تزويد عملائها بأحدث الاتجاهات التقنية فى مجال الـ«CLOUD COMPUTING »، خلال الفترة المقبلة، والتى يمتد عملها إلى جميع المؤسسات والشركات، لافتًا إلى أن الشركات تبحث عن الاستخدامات المثلى للسحابة كاستنباط رؤى مستقبلية بشأن إدارة المخاطر، علاوة على إنتاج تحليلات علمية مدققة عن مسارات تطورها.

وشدد طلعت على أهمية مديرى القطاعات التسويقية بالشركات، مرجعًا ذلك إلى قيامه بدور الوسيط بين عمليات الإنتاج ومتطلبات العميل، وأوضح أن شكل التسويق انتقل حاليًا من استهداف قطاع بعينه إلى الفرد، مما يستلزم التحول إلى شخصنة مفهوم «الماركتينج» والتكامل بين مختلف قطاعات المؤسسة.

وقدر طلعت عدد مستخدمى أجهزة الهواتف المحمولة حول العالم بنحو 5.5 مليار جهاز، تستحوذ أجهزة الـ«سمارت فون» على نصيب الأسد منها، بينما يبلغ عدد مستخدمى شبكة الإنترنت 2.3 مليار مستخدم، و2.4 مليار مشترك لصالح شبكات التواصل الاجتماعى.

وأضاف قائلاً: إن الشركات تواجه تحديًا آخر يتمثل فى كيفية إدارة البيانات الهائلة أو الـ«BIG DATA »، حيث يقدر حجم البيانات المتاحة الآن عالميًا بحوالى 2.7 زيتا بايت، ومن المتوقع وصولها إلى 8 زيتا بايت بحلول عام 2017، متطرقًا إلى اختلاف شكل البيانات أيضًا وليس حجمها.

ويرى طلعت أن التحكم فى عمليات تنسيق البيانات بحاجة إلى سرعات معقولة تسمح بانتقالها وتداولها بما ينتج ما يعرف بأزمة المعرفة الضمنية - على حد قوله - مفسرًا إياها بأنماط التحاور المتنوعة بين مستخدمى شبكات التواصل الاجتماعى، وتتضمن معلومات تولد معرفة عن منتج معين، وبالتالى يجب استنباطها عبر آليات تكنولوجية مبتكرة.

وأشار طلعت إلى أن مشتركى «تويتر» يسجلون ألف تغريدة فى الثانية الواحدة، بينما يتبادل مستخدمو الإنترنت حوالى 118 مليار رسالة إلكترونية يوميًا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة