أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

روحانى.. رجل الدين الذى دعمه الإصلاحيون



حسن روحانى

يمثل الرئيس الإيرانى الجديد حسن روحانى، حالة خاصة، مقارنة برؤساء البلاد السابقين، فهو أول رجل دين يخوض الانتخابات الرئاسية الإيرانية ويحظى بدعم الإصلاحيين البارزين فى بلاده خاصة اثنين من رؤسائها السابقين محمد خاتمى وعلى أكبر رافسنجانى الذى منع من خوض الانتخابات الرئاسية، وهو حالة خاصة لأنه شغل عدة مناصب هامة فى بلاده منها ما هو تشريعى وسياسى وعسكرى وقانونى.

 
ورغم شغله لتلك المناصب، عرف عن روحانى أنه رجل دين "معتدل" وقد تكون فترة دراسته فى الغرب – حيث حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة غلاسكو كالدونيان الاسكتلندية – قد أثرت على فكره المنفتح، وربما تعليمه أيضاً ما رشحه لشغل كبير المفاوضين على البرنامج النووى الإيرانى مع الاتحاد الأوروبى، فى عهد الرئيس خاتمى.
 
أقوى مواقف "الديبلوماسى المعمم" كما يحلو للبعض أن يطلق عليه فى إيران، على الصعيد الداخلى كانت عام 2009 عندما دعم للمظاهرات التى اندلعت عقب الانتخابات الرئاسية فى هذا العام ووجه انتقاداته للحكومة لمعارضتها ما كان يراه من حق الشعب فى التظاهر السلمى.
 
ونشأ روحانى صاحب الـ64 عاماً بين عائلة متدينة قاتلت ضد شاه إيران السابق، وبدأ دراسته الدينية عام 1960، ثم انتقل إلى مدرسة قم فى عام 1961، وحضر محاضرات لكبار رجال الدين الإيرانيين فى ذلك الوقت، مثل الشيخ مرتضى الحائرى وسيد محمد رضا جولبايجانى، ثم انتقل للدراسة فى جامعة طهران فى عام 1969، وحصل على درجة البكالوريوس فى القانون القضائى عام 1972.
 
ولروحانى سجل طويل فى العمل البرلمانى وشغل المناصب القيادية فى الدولة منها مواقع عسكرية ومنها أخرى سياسية وقانونية، حيث انتخب عام 1980عضواً فى أول برلمان للجمهورية الإيرانية عقب الثورة وظل عضواً بالبرلمان لمدة 20 عاماً متقلداً مناصب متعددة.
 
وعلى الصعيد العسكرى كان عضواً فى مجلس الدفاع الأعلى أثناء الحرب العراقية – الإيرانية، وفى هذه الحرب، تقلد مناصب عسكرية أخرى، منها نائب قائد الحرب وقائد الدفاع الجوى الإيرانى ونائب القائد العام للقوات المسلحة وغيرها من المناصب العسكرية.
 
وشغل روحانى مناصب أخرى كعضو فى مجلس الخبراء عام 1999، وعضو فى مجلس تشخيص مصلحة النظام فى إيران عام 1991، وعضو المجلس الأعلى للأمن القومى عام 1989، ورئيس مركز البحوث الاستراتيجية عام 1992.
 
"ميثاق الحقوق المدنية و ترميم الاقتصاد وتحسين العلاقات مع الغرب" تلك هى الأهداف الثلاثة التى بنى عليها روحانى حملته الرئاسية ـ وفى هذا السياق انتقد سياسات نجاد بشدة، التى وصفها بأنها جعلت دولاً كثيرة تعادى إيران وفشلت فى الملف الاقتصادى.
 
ويعرف عن روحانى آرائه الوسطية وعلاقاته الوثيقة مع رجال الدين فى إيران لذا تعهد بإجراء إصلاحات وإطلاق سراح السجناء السياسيين وضمان الحقوق المدنية كما تعهد باستعادة "كرامة البلاد".
ويجيد روحانى اللغة الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية والعربية.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة