جريدة المال - الإثنين..وزير الخارجية يزور أثيوبيا لبحث أزمة سد النهضة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الإثنين..وزير الخارجية يزور أثيوبيا لبحث أزمة سد النهضة



محمد كامل عمرو وزير الخارجية

ا ش ا:

 
صرحت مصادر دبلوماسية مطلعة بأنه من المنتظر أن يقوم محمد كامل عمرو وزير الخارجية بزيارة إلى اثيوبيا الاسبوع المقبل، مرجحة أن تتم الزيارة يوم الاثنين المقبل، كما يقوم عمرو بزيارة إلى الخرطوم وجوبا خلال الأيام القادمة.
 
وقالت المصادر إن المشاورات جارية حول إمكانية عقد مفاوضات ومشاورات ثلاثية بين مصر والسودان واثيوبيا من أجل التوصل إلى حل لجميع القضايا التي تمس التعاون بين الدول الثلاث وعلى رأسها قضية مياه النيل وأزمة سد النهضة.
 
وأضافت المصادر أن مصر تسعى لإجراء مفاوضات دبلوماسية مع اثيوبيا وبمشاركة السودان من أجل إقناع اثيوبيا بتقديم مزيد من الدراسات والمعلومات حول سد النهضة والتفاهم حول إمكانية الوصول إلى اتفاق يتم توقيعه من الدول الثلاث بحيث تلتزم به اثيوبيا.
 
وأوضحت المصادر أن الاتفاق يتعهد بعدم إضرار سد النهضة الأثيوبى بكل من مصر والسودان، الأمر الذى يستدعى الاتفاق على تقليل حجم المياه التى سيتم تخزينها خلف السد بدلا من 75 مليار متر مكعب إلى كمية أقل من ذلك بكثير .. وأن يتم التخزين على مدة زمنية أكبر بدلا من 5 سنوات فقط وأن يتم مراعاة مخاطر الزلازل ونوعية الأرض الرخوة التى تحتاج لمعالجة قبل بناء السد وتخزين المياه وكذلك إزالة الغابات من المكان الذى سيتم فيه تخزين المياه حتى لا يؤثر ذلك على جودة ونوعية المياه التى ستصل إلى مصر من النيل الأزرق بعد بناء السد.
 
وأشارت إلى أن اثيوبيا فى حاجة إلى الحصول على التمويل من مؤسسات التمويل الدولية مثل البنك الدولى وبالتالى لابد لها من الحصول على موافقة مصر والسودان طبقا للقانون الدولى على إقامة السد.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة