سيـــاســة

"الحضارة" يُطالب متظاهرى 30 يونيو بضبط النفس تجنبًا لحرب أهلية



أحمد رأفت العرينى

كتب – محمود غريب:

 
طالب أحمد رأفت العرينى، نائب رئيس حزب الحضارة، معارضى ومؤيدى الرئيس محمد مرسى بضبط النفس حتى انتهاء فعاليات تظاهرات 30 يونيو المقبل، حتى لا تتحول البلاد إلى مسرح للفوضى على أقل تقدير أو ساحة للقتال والحرب اﻷهلية بين المؤيدين والمعارضين، مما يؤدى إلى تدهور اﻷوضاع أسوأ مما هى عليه اﻵن وتدخل مصر فى حالة انهيار كامل.

يأتى ذلك بعد أن دعت حملة "تمرد" إلى التظاهر، الأحد 30 يونيو، أمام قصر الاتحادية للاحتجاج حول سياسات الحكومة والنظام الحاكم، وإسقاط الرئيس بعد مرور عام على حكمه.

وأضاف "العريني" فى تصريحات له اليوم الخميس، أنه من حق المعارضة أن تطالب الرئيس بما قد حققه أو أخفق فى تحقيقه وكذلك من حق مؤيدى الرئيس مساندته ضد محاولات المعارضة المستمرة لإسقاطه فى إطار من الديمقراطية.

 وأرجع نائب رئيس حزب الحضارة، كل هذه الممارسات الخاطئة من الطرفين إلى عدم وجود المؤسسة التشريعية والتى تم هدمها منذ أكثر من عام ممثلة فى مجلس الشعب، والذى أصبح مجلس النواب فى الدستور الجديد، تمارس فيه المعارضة حقها، وذلك على حد وصفه.

 وأكد العرينى أن مخطط هدم المؤسسات المنتخبة بدأ منذ الإعلان عن الانتخابات الرئاسية من عام ونصف العام تقريبًا بداية بمجلس الشعب الذى تم حله ثم محاولة حل مجلس الشورى والجمعية التأسيسية للدستور لولا تحصينهما بالإعلان الدستورى، ثم محاولة إسقاط الرئيس فى أحداث الاتحادية فى ديسمبر الماضى.

وطالب العرينى جميع القوى السياسية الالتزام بالمسار الديمقراطى السليم باستكمال الرئيس مدته حسب نص الدستور الذى وافق عليه الشعب والبدء فى انتخابات مجلس النواب ثم مجلس الشورى كما يجب على الجميع أيضًا عدم تخوين طرف آخر سواء مؤيد أو معارض.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة