أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الثــورة تضــخ دمــاء جـديدة في شــرايين الحـرگـات السـياســية


المال - خاص
 
هل منحت ثورة 25 يناير قُبلَة الحياة للحركات السياسية التي لعبت دوراً لا يمكن إنكاره في الحياة السياسية المصرية منذ عام 2004 في ظل تراجع دور الأحزاب.


هذا السؤال طرحته بقوة التطورات الأخيرة التي شهدتها البلاد، والتي لعبت فيها الحركات السياسية دوراً رئيسياً.
 


كانت الحركات السياسية المصرية قد عانت خلال العام الأخير من تراجع نسبي في الأنشطة نتيجة الإنشقاقات الداخلية وتراجع سقف الحرية في الحياة السياسية المصرية بصفة عامة.

وقد تبنت الحركات السياسية الدعوة ليوم 25 يناير.. ومن بين تلك الحركات السياسية »كفاية« و»شباب 6 أبريل« و»9 مارس« وغيرها العديد من الحركات السياسية.

فقد أكد جورج إسحق، منسق العمل الجماهيري بالجمعية الوطنية للتغيير، المنسق السابق لحركة كفاية، أن الحركات السياسية بقدر ما عانت من قمع الدولة وغرس الخلافات بداخلها بقدر ما كانت مؤثرة في الحياة السياسية المصرية طوال العقد الأخير، لا سيما أن الحياة السياسية اتخذت منحني مختلفاً منذ عام 2004 مع ظهور حركة كفاية، وإرساء مبدأ التظاهر في مصر.. وهو ما كان بمثابة شهادة ميلاد للحركة السياسية المصرية في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وأشار »إسحق« إلي أن العهد الجديد سيمثل نقطة تحول في تاريخ الحركات السياسية المصرية.. ومن ثم فإن هناك ضرورة لأن يتم الاستفادة من مناخ الديمقراطية الذي يتطلع إليه كل مواطن مصري، وذلك من خلال تحويل بعض الحركات السياسية إلي أحزاب، وتحذير تواجدها في الشارع المصري، ونشر دعوتها السياسية.

لكنه عاد ليؤكد أن ذلك يتطلب ممارسة مزيد من الضغوط من أجل إتاحة حرية تكوين الأحزاب، وسيادة مبادئ الدولة المدنية.

وأعرب »إسحق« عن سعادته بالوعي السياسي الذي توافر في الشارع المصري والشباب الثوري الذي يحمل بداخله مبادئ الحرية والديمقراطية والابتعاد عن الزج بالدين في السياسة.. الأمر الذي يجعل حزب »كفاية« محاولة متوقعاً نجاحها.

وقال »إسحق«، إن حركة كفاية تدرس حالياً كيفية إقامة حزب سياسي يجمع بداخله أطياف القوي السياسية ويحمل مبادئ المدنية وإرساء الديمقراطية.

ويري الدكتور سالم سلام، عضو مؤسس بحركة 9 مارس، أن هناك صعوبة كبيرة في تحويل الحركات السياسية إلي أحزاب سياسية، لأن غالبية تلك الحركات تضم بداخلها ألوان الطيف من التيارات السياسية من أقصي اليسار إلي أقصي اليمين.

وأشار »سلام«، إلي أن هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها استغلال حالة الزخم السياسي الذي تعيشه مصر من خلال المشاركة في صياغة الدستور الجديد، وتطوير وعي الشباب السياسي، وتشكيل جبهات واسعة من أجل تلبية المطالب الفئوية في الجامعات أو المواقع الإنتاجية.

وأكد »سلام«، أن هناك خطراً داهماً علي المكاسب التي حققتها الثورة تتمثل في احتمالات سيطرة الجيش علي مقاليد الحكم.

لذا فإن هناك ضرورة لأن يتم تشكيل تألف يجمع بداخله جميع الحركات السياسية، يكون من شأنها تنظيم الحركة وإكسابها مزيداً من الشرعية.

وأنهي »سلام« حديثه بالتأكيد علي أنه إذا نجح الشعب المصري في إتمام ثورته وتحقيق مطالبه بمدنية الدولة، فإن الجميع سيكون شرعياً، سواء كان حركة سياسية أو حزباً أو نقابة.

ومن جانبه قال أحمد ماهر، منسق حركة شباب 6 أبريل، إن الحركة استفادت كثيراً من نجاح الثورة المصرية، لا سيما أنها كانت في الصفوف الأمامية في نضال الشباب المصري.. إضافة إلي أن الدعوة انطلقت من الحركة بالتعاون مع جروب »كلنا خالد سعيد«.

وقال »ماهر«، إن هناك ضرورة لأن تقوم الحركات السياسية المرتبطة بالشارع، بإجراء حوارات مع مرشحين محتملين للرئاسة، حتي يصلوا إلي رؤية مكتملة للمرحلة المقبلة.

وقال »ماهر«، إن هناك حواراً موسعاً مع عمرو موسي، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، تجريه جماعة »6 أبريل«.. بالإضافة إلي فاعليات أخري في الفترة المقبلة في الجامعات والشوارع لنشر الوعي السياسي، وتنمية الفكر الديمقراطي لدي الشعب المصري.

وأنهي »ماهر« حديثه بالتأكيد علي أن هناك ميلاً من قبل العديد من الحركات السياسية نحو تدشين ائتلاف يجمع بداخله جميع الحركات السياسية، يكون من شأنه رسم ملامح الحياة السياسية بمصر في الفترة المقبلة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة