أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

عبيد: قرار الشراء بالبورصة مرهون بالسعر التاريخي



 محمد عبيد

المال ـ خاص :

قال محمد عبيد، العضو المنتدب لقطاع السمسرة بالمجموعة المالية «هيرمس»، إن البورصة تعانى منذ أسبوعين تقريبا حالة ذعر بيعى بقيادة المصريين خاصة الأفراد، فى ظل الاضطرابات السياسية التى تعيشها البلاد بدءا من مخاوف مظاهرات 30 يونيو وأزمة سد النهضة، مرورا بوقوع بعض الاشتباكات بين المتظاهرين والموالين للنظام الحالى. وأضاف عبيد أن احتمالية استبعاد «مورجان ستانلى» للبورصة المصرية من مؤشر الأسواق الناشئة ساعدت على تعزيز هبوط البورصة تزامنا مع استمرار الذعر البيعى من المصريين الأفراد - وليس الأجانب أو العرب.

وحول احتمالية الاستبعاد، قال عبيد إن بيان «مورجان ستانلى» يمهد لتحركات قد تتخذ بعد عام من الآن، ولا يعنى استبعادا فوريا، وبالتالى لا يعتبر ذلك البيان سببا مباشرا فى هبوط البورصة أمس، وإنما جاء استكمالا للذعر البيعى الذى ضرب السوق منذ أسبوعين. وأضاف عبيد: من المفترض أن تبدأ أسعار الأسهم المتداولة الثبات نسبيا عند الأسعار المتدنية التاريخية التى وصلت اليها.

واستنكر عبيد وضع البورصة حاليا، مشيرا الى أن المشكلة لا تكمن فى هبوط أسعار الأسهم، وإنما فى استمرار تردد القوى الشرائية مع عزوف المتعاملين عن الاستثمار فى الفترة الراهنة، فرغم بلوغ أسعار العديد من الأسهم مستويات تاريخية لم تشهدها من قبل، فإن المتعاملين يرفضون اقتناص باقى الأسهم ذات الأساسيات المالية القوية انتظارا لتحقيقها أسعارا تاريخية جديدة قبل اتخاذ قرار الشراء، وأصبح قرار الشراء مرهونا بتسجيل الأسهم أسعارا تاريخية دون الاعتداد بالأداء المالى.

إلى ذلك، قال عمرو الألفى، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل والاستثمار، إن تلويح «مورجان ستانلى» جاء على خلفية أمور متعلقة بمشكلات تحويل رؤوس الأموال من وإلى البلاد، بالإضافة الى مدى سهولة الخروج من السوق، مضيفا أنه ليس من المتوقع استبعاد مصر - حال استمرار تدهور وضع سوق الصرف - قبل أكثر من عام من الآن.

واعتبر الألفى رد فعل السوق أمس والهبوط بضراوة أكثر، نتيجة لذلك التلويح، أمرا طبيعيا ومبررا، بسبب غيوم الحالة السياسية والمخاوف من اندلاع الثورة من جديد، بالإضافة الى ضعف الوضع الاقتصادى وعدم الوقوف على مصير قرض صندوق النقد الدولى فى خضم تلك الاضطرابات السياسية.

وقال الألفى: «الاستثمار فى مصر غير جيد، كما أن رؤية السوق حتى نهاية الشهر الحالى لا تبشر بخير، وأغلب التطلعات الإيجابية تنحصر فى مجرد تماسك الأسهم عند المستويات المتدنية التى بلغتها».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة