أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

العبث الأمريكى.. الأسود


نجوى صالح :

تذمر أمريكى ضد قمع حقوق الإنسان فى مصر .. وبيانات التهديد تتوالى من واشنطن جراء إدانة عدد 43 من العاملين بمنظمات أهلية تابعة لمؤسسات عالمية .

من بين هؤلاء يوجد عدد 16 أمريكياً .. حكموا عليهم بالسجن بين ثلاث سنوات وخمس سنوات وصادروا ممتلكاتهم .

ما أقلق أمريكا فى الأساس عدد الـ 16 أمريكياً .. فانهال الشجب .. خاصة من المسئولين الكبار على طريقة ضرب الحبيب زى أكل الزبيب .. فى توجيه اللوم للحكومة المصرية والضغط .. ليحضر طائر الرخ الأمريكى ويخطف بمخالبه الأمريكان ويطير .. عل وعسى أن يسهل لهم الإخوان المهمة، مثلما حدث السنة الماضية مع الجيش .

واعترض كيرى وزير الخارجية على الحدث بعبارة : «إن الولايات المتحدة قلقة للغاية ».

وعلق على العبارة الكثيرون من الكونجرس، منهم «اليوت برامز » المسئول الأمريكى السابق والخبير بمجلس العلاقات الخارجية الذى وصف العبارة «بالضعيفة وغير المناسبة » ، وتساءل لماذا لم نقم بإدانة هذا الاعتداء على الديمقراطية؟ .. و «قد تعرضت المنظمات غير الحكومية للسجن ».

«إن الوزير كيرى يضاعف من الأخطاء السابقة فى مصر بسماحه لحكومة الإخوان بأن تصور أنها لن تدفع الثمن مقابل هذه الخطوة ».

وأيضاً سماحه - مرسى - باعتقال المصريين الذين يحاربون من أجل الحرية والديمقراطية - يشير إلى الثوار - ويجب أن يعلموا أن الولايات المتحدة تقف وراءهم »!!.. بأمارة ايه تقف أمريكا وراء الثوار .. ؟

كل المسألة «جر ناعم » مع المصريين لمصلحة «الـ 16 نفراً » الأمريكان بتوعهم، فجأة .. إذ فجأة أصبح حبس أحمد دومة وزملائه غير ديمقراطى؟ ! ويجب احترام حرية التعبير الشعبى ..!!

وخد عندك كام حقنة فى الوريد المصرى .. لاقناعك أنهم ملائكة بأجنحة ترفرف لنشر السلام على الأرض، تذكر يا أخى سيارات السفارة الأمريكية التى كانت تدهس الثوار فى أيام الثورة .

وإليك عزيزى .. بيانهم الرسمى عن حقوق الإنسان : إن الولايات المتحدة وكل الدول الديمقراطية يجب أن تستمر فى الحديث علناً ضد انتهاكات حقوق الإنسان فى مصر، ونضيف أن المسألة بالنسبة إلينا كلنا أن ندفع الحكومة المصرية لتقوم بحماية القيم الديمقراطية التى ألهمت الثورة - فى نظرهم كانت انتفاضة - إن هدفنا الوصول بمصر إلى الديمقراطية «المزدهرة »- أى والله كدة - وأضافوا، والمتمتعة باحترام العالم وهو هدف تدعمه بالكامل الولايات المتحدة ».

وشدد البيان على أهمية التعاون بين الجيشين الأمريكى والمصري، إلا أننا لا يمكن أن نستمر فى أن نلقى «عمياني » بدولارات دافع الضرائب الأمريكى .. هذا البيان كان يوم الخميس 6 يونيو 2013 وفى يوم السبت 8 يونيو «كيري » يمرر المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر .. ؟ !

وبدأت مغازلة الجيش، بكل ما أوتيت أمريكا من دهاء، ومداهنة وإثارة طرف ضد الآخر - فى إطار الغيرة يا أبلة حموت من الغيرة - وتكون فى التو واللحظة وفد إخوانى رفيع المستوي، وعلى أمريكا عدل .

فى حين أمريكا لم تتوقف عن بث التصريحات، لحث الإخوان فى اتجاه قضية الجمعيات الأهلية .. ليس فقط للإفراج عن المسجونين بل أيضاً وجودهم فى مصر، والإشراف على الانتخابات وهذا ضد رغبة الإخوان .. ويقولون : «ياريت يفضلوا فى السجن إلى ما بعد الانتخابات ».

وفى آخر تصريح لخبير الشرق الأوسط «ستيفن كوك » أن إدارة أوباما انحازت لاستقرار علاقتها بالجيش المصرى على حساب تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان - وكأنها حاجة جديدة .. وإحنا لازم نصدق، لأننا بريالة .. ويا أخ شايف العصفورة .. ؟ !

نسيت أمريكا فى تشدقها بالديمقراطية والحرية، سجون «جوانتانامو » ، و «أبوغريب » ، وما يجرى فيها من تعذيب للثوار؟ ! أمريكا تصدر القنابل المسيلة للدموع ضد الثوار، وتقف بجانب الإخوان لتهاونهم المخزى فى الاستهانة بالأرض والديمقراطية .

لا أجد إلا جملتين .. لك الله يا مصر .. ولا خلاص إلا بثورة حقيقية لا تهمد إلا ومصر لمن يعرف قيمة مصر .. وكفانا هذا العبث «الأسود » الأمريكى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة