أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"الاتحاد الإفريقي" يدعو مصر وإثيوبيا للتفاوض بشأن سد النهضة


سد النهضة
جانب من سد النهضة

سكاي نيوز:

دعت رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني زوما، اليوم (الأربعاء)، مصر وإثيوبيا إلى التفاوض لإيجاد حل متجاوز لمخلفات "الاستعمار" لخلافهما حول مشروع إنشاء سد "الألفية" الإثيوبي على النيل الأزرق.


وشددت السلطات المصرية، التي تخشى من أن يؤدي المشروع الإثيوبي لبناء السد إلى خفض منسوب هذا النهر الحيوي لمصر، لهجتها منذ أن بدأت إثيوبيا في نهاية مايو في تحويل مجرى النهر.

وقالت رئيسة المفوضية خلال مؤتمر صحفي في إديس أبابا، مقر المنظمة، إنه "يجب إجراء مباحثات حول هذه المسائل، مباحثات مفتوحة يخرج منها الطرفان (المصري والإثيوبي) رابحين".

وأضافت زوما أنه يتعين على الجانبين إيجاد حل "في إطار جديد يكون مختلفا عن ذلك الذي أنشأته قوى الاستعمار".

وتعتبر مصر أن "حقوقها التاريخية" في مياه النيل منصوص عليها في معاهدتي 1929 و1959 اللتان تمنحها حق "الفيتو" على أي مشروع يتعلق بإعادة تقسيم حصص مياه النيل، ويضر بمصالحها.

إلا أن غالبية الدول الأخرى المطلة على النيل، ومنها إثيوبيا، عارضت الموقف المصري، وأبرمت اتفاقا جديداً في 2010، يسمح لها بإتمام مشاريع على النهر دون طلب موافقة مسبقة من القاهرة.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي أكد في العاشر من شهر يونيو الجاري أن كل الخيارات مفتوحة للدفاع عن مصالح مصر، مؤكدا في نفس الوقت أنه لا يدعو إلى خوض حرب.

وفي اليوم نفسه أعلن رئيس الوزراء المصري هشام قنديل عن زيارة قريبة لوزير الخارجية المصري لأديس أبابا.

وعلي الجانب الآخر، أكد المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، الأربعاء أن وزير الخارجية المصري مرحب به في إثيوبيا.

لكن إثيوبيا رفضت فكرة التخلي عن السد الذي تبلغ تكلفته 3.2 مليار يورو، باعتبار أنه ضروري لتلبية احتياجاتها من الطاقة.

وانتقد المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية لهجة الرئيس مرسي مؤكدا أن "إثيوبيا لا ترهبها الحرب النفسية التي تشنها مصر ولن توقف بناء السد".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة