أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مظاهرات تركيا وتخفيض تأشيرات العمرة ..ضربة موجعة لشركات السياحة المحلية


المال ـ خاص :

أصبحت السياحة الخارجية خاصة لتركيا الأمل الوحيد الذى تركز عليه شركات السياحة المصرية قبل اندلاع المظاهرات التركية لتعويض خسائرها من تراجع النشاط السياحى بمصر منذ الثورة وعقب تولى الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية الحكم فى مصر، كما تركز هذه الشركات على رحلات العمرة والحج لتعويض خسائرها أيضا رغم أن السعودية قللت عدد تأشيرات العمرة بسبب إجراء توسعات فى الحرم المكى.

وأكد خبراء فى التسويق السياحى تراجع حجم التسويق الخاص للرحلات السياحية لتركيا وإن كان مستمرا نظرا لانخفاض حجم الإقبال على السياحة التركية وإلغاء البعض الآخر تأثرا بالتداعيات السلبية هناك.

ويرى هؤلاء الخبراء أن انخفاض عدد تأشيرات العمرة فى الفترة الحالية التى تعتبر موسما مهما جاء فى وقت متأخر بعد بدء التسويق لموسم العمرة بشكل نتج عنه خسائر كبيرة للشركات، مشيرين الى أن استمرار هذا القرار سيدفع الشركات المصرية الى عدم التسويق لرحلات عمرة رمضان المقبل.

وأكد رياض الطويل، شريك مؤسس بشركة «سمارت تاتش» المؤسسة لموقع «ترافيل يالا» المتخصص فى التسويق السياحى، انخفاض عدد رحلات السياحة لتركيا بشكل كبير عقب التداعيات السلبية هناك نظرا لتخوف الكثير من السفر وإن كان هناك القليل جدا مازال قائما على قرار السفر حتى الآن.

وقال إن قطاع السياحة من أكثر القطاعات التى تتأثر بشكل كبير بأى أحداث سلبية لذلك كان من الطبيعى أن يتراجع حجم الإقبال على رحلات تركيا، كما تراجع عدد رحلات الشارتر لتركيا من 30 الى 14 رحلة.

وتوقع الطويل أن يساعد كأس العالم للشباب فى عودة جزء من النشاط السياحى بتركيا التى كانت تعتبر أكبر أمل للشركات السياحية لتعويض خسائر التراجع السياحى بمصر، مشيرا الى أن البحث عن رحلات تركيا بموقع «ترافيل يالا» قل بنسبة %60.

ولفت الى أن انخفاض حجم التسويق للرحلات السياحية لتركيا دفع الشركات نحو البحث عن بديل آخر وأصبح هناك تكثيف تسويقى على بعض الرحلات لأفريقيا وإمارة دبى.

وعن تأثير التوسعات الأخيرة بالحرم المكى على موسم العمرة الحالى، أوضح الطويل أن التوسعات الأخيرة بمكة أدت الى تقليل عدد تأشيرات العمرة لهذا العام لتصل نسبتها الحالية الى %10 فقط بشكل أدى الى تقليل عدد الرحلات وزيادة تكلفة العمرة.

ويرى أن الشركات أصبحت فى ظل هذا العدد المحدود من التأشيرات فى غنى عن التسويق لأهم مواسم العمرة الذى يسبق عمرة رمضان.

قال نيازى عامر، العضو المنتدب بشركة «ممفيس» للسياحة، إن الشركات كانت تسوق لتركيا بشكل مكثف قبل رمضان باعتبار أنه موسم مهم للسفر، ولكن الإلغاءات التى تمت تأثرا بالأحداث الأخيرة هناك دفعت الكثير من الشركات لتقليل حجم هذا التسويق، وإن كان البعض مثل ممفيس قرر تكثيف التسويق نظرا لوجود حجوزات تم دفع ثمنها وبالتالى قررت الشركة التركيز فى تسويقها على تقديم عروض ترويجية لتقليل الخسائر بقدر المستطاع.

ويرى أن تقليل عدد تأشيرات العمرة بشكل مفاجئ يعتبر كارثة أكبر من تركيا لأن عدد تأشيرات الشركة تراجع من 100 الى 50 بعد حجز ودفع الفنادق والطيران منذ فترة، موضحا أن المملكة العربية السعودية لم تحذر الشركات مسبقا لذلك فإن الشركات المصرية قررت وقف التسويق لعمرة رمضان وتحميل السعودية الخسائر اذا استمر الوضع دون أى حلول مرضية.

قال ماجد شاهين، مدير شركة «شاهين» للسياحة، إن الكثير من الشركات كان يركز فى الفترة الحالية على رحلات الشارتر لتركيا باعتبار أنها أقل تكلفة، إلا أن تزامن الأحداث التركية الحالية مع هذا الموسم المهم أدى الى إلغاء العديد من الحجوزات خاصة أن ميدان تقسيم الذى يشهد أكبر تظاهرات فى تركيا يعتبر من الأماكن المفضلة للمصريين.

وأشار الى أن إلغاء الحجوزات دفع الشركات لتقليل حجم انفاقها الإعلانى المروج لهذه الرحلات من خلال الوسائل الأقل تكلفة، فاستغنى الكل عن إعلانات الجرائد واعتمد على الوسائل الأقل تكلفة بعد أن كان الكثير يسوق لها من خلال برنامج تسويقى متكامل.

وعن أزمة تراجع تأشيرات العمرة، قال شاهين إن قرار تقليل التأشيرات جاء متأخرا بعد حجز الشركات للفنادق هناك وعمل حملات تسويقية قوية لموسم العمرة الحالى مما نتج عنه تكبد الشركات المصرية خسائر كبيرة فى الوقت الذى تعانى فيه العديد من المشكلات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة