جريدة المال - تساؤلات حول مستقبل حركات استعادة الحقوق النوبية
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تساؤلات حول مستقبل حركات استعادة الحقوق النوبية



حجاج أدول
محمـد ماهـر:

في مفاجأة من العيار الثقيل، أعلن مؤخراً الأديب والناشط النوبي »حجاج أدول« عن انسحابه المؤقت من العمل في مجال حقوق النوبيين، مفضلاً العودة لممارسة نشاطه الادبي، وهو الأمر الذي أثار تساؤلات عديدة حيال مستقبل العمل النوبي، لاسيما أن »أدول« من أبرز النشطاء الحقوقيين النوبيين.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه البعض انسحاب »أدول« فرصة للقيادات النوبية الشابة للظهور والتأثير الايجابي علي الساحة النوبية، أقر آخرون بأن انسحاب الأخير سيمثل خسارة قوية للحركات الحقوقية النوبية.

وحول أسباب هذا الانسحاب المفاجئ أكد حجاج »أدول«، الناشط النوبي، أن انسحابه عن العمل النوبي لن يكون بصورة دائمة -كما تردد في بعض وسائل الاعلام- ولكن سيكون انسحاباً مؤقتاً للاهتمام بالعمل الأدبي، الذي سوف يهتم فيه بتوضيح الأزمات النوبية في »قالب أدبي«.

وأضاف أنه سيواصل حضور المؤتمرات المعنية بطرح القضايا النوبية سواء في الداخل أو الخارج، وذلك للحفاظ علي جسور التواصل مع الجهات والهيئات المهتمة بالوضع في النوبة.

وحول امكانية التأثير السلبي علي جماعة »المبادرين النوبية«، والتي أسست مؤخراً علي يد مجموعة من الناشطين النوبيين علي رأسهم »أدول«، قال إن العمل مستمر بالجماعة ولن يتأثر سلباً بانسحاب شخص واحد، لافتاً الي وجود كيان مؤسسي وهيكل تنظيمي بالجماعة يحدد اولويات العمل بها، نافيا وجود ضغوط امنية أو سياسية خلف قرار الانسحاب الجزئي.

من جانبه أوضح مازن علاء الدين، أحد مؤسسي اتحاد شباب من أجل النوبة، أن حجاج أدول يعد بمثابة »الأب الروحي« لكل حركات استعادة الحقوق النوبية وأنه أول من تحدث عن الحقوق الضائعة للنوبيين وكيفية استعادتها وسبل الضغط علي الحكومة بهدف استعادة هذه الحقوق واكتسب، علي إثر ذلك، مصداقية وشعبية كبيرة ليس في الاوساط النوبية فحسب بل في الاوساط السياسية والثقافية ايضا، مؤكداً أن »أدول« كان له دور في تمهيد الطريق ورسم معالم مرحلة استعادة الحقوق، وبالتالي فإن الاجيال الجديدة عليها استكمال المسيرة.

ونفي »مازن« وجود صراعات علي الزعامة النوبية أو المتاجرة في قضايا النوبيين، مستبعدا وجود خلافات بين حركات استعادة الحقوق النوبية، وانما يتوقف الأمر عند حدود الاختلاف في اساليب العمل الحقوقي.

وأوضح المستشار حسن سيف الدين، رئيس المجلس الاستشاري لأهالي النوبة، بأن انسحاب »أدول« أمر كان لابد منه، نظراً لعدم امكانية استئثار فرد واحد بتصدر مشهد الحقوق النوبية طوال تلك الفترة، لافتاً الي أن انسحاب »أدول« حتي ولو كان بصورة مؤقتة، فإنه ذو تأثير إيجابي علي جميع حركات استعادة الحقوق النوبية، لأنه سوف يمنح الفرصة لادخال دماء جديدة وظهور وجوه شابة في الحركة الحقوقية النوبية.

وانتقد سيف الدين منهج »حجاج أدول« في المطالبة بحقوق النوبيين، لاسيما أن الحكومة بدأت تستجيب لبعض المطالب النوبية، لكن تصريحات »أدول« الساخنة كانت تساهم في تعكير صفو الاتفاقيات والمهادنات، الأمر الذي يضفي ظلاله السلبية علي القضايا النوبية، مشيراً الي أن انسحاب »أدول« قد يساهم في تدشين مرحلة هادئة بين الحكومة وأهالي النوبة تتشكل خلالها معالم حوار هادئ بعيداً عن صخب التصريحات والمزايدات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة