جريدة المال - صراع الجماعات يعود مجدداً‮ ‬بمحاولات‮ »‬الإخوان‮« ‬اختراق‮ »‬أنصار السنة‮«‬
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صراع الجماعات يعود مجدداً‮ ‬بمحاولات‮ »‬الإخوان‮« ‬اختراق‮ »‬أنصار السنة‮«‬



عبد الحميد الغزالى
مجاهد مليجي:

أثار إعلان رئيس جماعة أنصارالسنة المحمدية استعداد جماعته لصد محاولات الاختراق الإخوانية.. أكثر من دلالة، خاصة أنها تأتي في توقيت يشتد فيه التضييق الأمني علي جماعة الإخوان.


أبرز هذه الدلالات ما جاء علي لسان الدكتور عبد الحميد الغزالي، المستشار السياسي للمرشد العام للإخوان المسلمين، حيث نفي وجد مخطط »إخواني« لاختراق جماعة أنصار السنة، وأكد أن هذه الاتهامات عارية تماماً من الصحة لأن جماعة الإخوان ليست حريصة علي اختراق أي من الجماعات الإسلامية أو أحزاب المعارضة وفقاً للوائح الجماعة، التي تنص علي عدم الانضمام للجماعات الدينية أو الأحزاب السياسية واصفاً التصريحات بـ»الأوهام« التي تروجها الأجهزة الأمنية.. وتوحي بها لرؤساء هذه الجمعيات لإحكام خناق التضييق علي الإخوان المسلمين.

وأضاف »الغزالي« أن جماعة الإخوان تعتبر دعوة سلفية وحقيقة صوفية تقوم علي الكتاب والسنة، وبالتالي فإن هناك أرضية مشتركة بينها والجمعيات الإسلامية العاملة في مجال الدعوة، مشيراً إلي أن جماعة أنصار السنة تدعو للالتزام بالكتاب والسنة، وتتواجد بكثافة في جنوب البلاد، وتميل للتشدد في الآراء الدينية والتمسك بالظاهر والتركيز علي الانتشار بين الشباب المتدين الباحث عن التمسك بالكتاب والسنة.

وحول علاقة أنصار السنة بالإخوان المسلمين، نفي رئيس جماعة أنصار السنة الشيخ جمال المراكبي، وجود علاقة بين أعضاء جماعة أنصار السنة وجماعة الإخوان المسلمين، نظراً لوجود العديد من الخلافات والاختلافات بين الجماعتين، مضيفاً أن الشيخ حسن البنا، مؤسس الإخوان، حاول الاتصال بالشيخ حامد الفقي، مؤسس جماعة أنصار السنة، لاستقطابه، ولكن الأخير رفض الانضمام إليهم وحذر منهم.

بينما يري النائب الإخواني علي لبن، أن الإخوان تربطهم علاقة جيدة بجميع العاملين في الحقل الإسلامي، من السلفيين والصوفيين والجمعية الشرعية، لأن هدفهم جميعاً هو توسيع رقعة التدين في المجتمع، وبالتالي فهم أقرب للإخوان من أي تيار أو فصيل آخر من أصحاب الأفكار غير الإسلامية.

وأضاف لبن أن هناك أرضية مشتركة مع أنصار السنة و»الإخوان«، حيث تدعوان الناس للصلاة، والمحافظة علي السنة النبوية من الاندثار والإخوان لا تصطدم بهما، لأن أهدافهما واحدة في النهاية، موضحاً أن انتشار أنصار السنة غالباً ما يكون في القري والنجوع والمناطق الشعبية، مستبعداً أن يستغل الأمن قيادات أنصار السنة لضرب الإخوان المسلمين.

علي الجانب التحليلي، اعتبر نبيل عبد الفتاح، الخبير السياسي بمركز الدراسات بالأهرام، تصريحات المركابي وتحذيراته من اختراق الإخوان لصفوف جماعته تعكس حالة الحذر والترقب من خطر الإخوان.

مؤكداً أن التحذير من محاولة اختراق تشكيلات أنصار السنة يعكس حالة الاحتقان السياسي الحقيقية بين السلطة والإخوان، معتبراً أن هذه التصريحات أقرب إلي ردود أفعال افتراضية بأن هناك اختراقاً إخوانياً لكل التجمعات الإسلامية في مصر، خاصة الصوفيين والسلفيين، وكلتاهما ينفي أن هناك صلة أيديولوجية أو فكرية أو حتي علي صعيد الممارسة الشعائرية مع الإخوان.

وأضاف »عبد الفتاح« أن تحذير رئيس جماعة أنصار السنة السلفية من اختراق الإخوان، هو محاولة لدحض مزاعم وجود عناصر إخوانية بين السلفيين، وتشديد الحصار علي الإخوان، إلي جانب أن هذه التصريحات تعد بمثابة رسالة تحذير داخلية لأنصار السنة من التداخل مع جماعة الإخوان.

وأشار »عبد الفتاح« إلي عدم وجود أطر تنظيمية لأنصار السنة والجماعات الدعوية التي تركز علي البناء الديني من خلال الأواصر الاجتماعية التي تبني نسيجاً واحداً لأعضاء الجماعة، الأمر الذي يجعل اختراقها والانخراط بها أمراً صعباً.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة