أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"النور" للإخوان: الفرصة ما زالت سانحة لتصحيح الأخطاء وترك العناد



حزب النور السلفي

كتب – محمود غريب:

 
قال حزب النور السلفي إن الحشد الذى نراه الآن والتعبئة والوعيد من المؤيدين لسياسات الرئيس والمعارضين، يوحى بأجواء حرب وأننا مقبلون على صدام سوف يخسر فيه الجميع ولن يكون هناك منتصر لأن الخاسر الأكبر هى مصر والثورة، ولسنا بصدد حرب أو معركة بين معسكرين معسكر الإيمان ومعسكر الكفر، أو بين أصحاب المشروع الإسلامى والذين يعادون المشروع الإسلامى، مؤكدا أن هذا توصيف خاطئ.

وأشار الحزب في بيان له منذ قليل وصل جريدة المال نسخة منه إلى أن الثورة قامت بالمصريين جميعًا، باتحادهم وتألفهم، وينبغى أن يستشعر كل من شارك فى إنجاح الثورة أنه أيضًا يشارك فى مرحلة البناء دون إقصاء أو تهميش وهذه هى طبيعة مرحلة ما بعد الثورات التى تختلف عن حالة الاستقرار والثبات بعد أن تتم إعادة البناء وينصهر المصريون جميعا كما حدث فى ثورة 25 يناير فكان النجاح والانتصار، وبهذا نقطع الطريق على المتأمرين والمتربصين.

وأكد الحزب أن كثيرًا ممن يعارضون سياسات د.محمد مرسى لا يعارضونه من أجل تبنيه للمشروع الاسلامى، بل كانوا من المؤيدين له ولمشروعه من المحبين للإسلام والشريعة الإسلامية، ليسوا جبهة إنقاذ أو تيار شعبى أو تمرد.

وخاطب حزب النور الإخوان ومؤسسة الرئاسة قائلا: "يجب أن نواجه الحقيقة ونبحث عن الأسباب التى أدت إلى هذا التغيير وهذا الاحتقان غير العادى فى الشارع حتى عند كثير من أبناء التيار الإسلامى نفسه، ولا ندفن رؤسنا فى الرمال ونختزل القضية فى أنها مؤامرة، ولا ننفى أن هناك متآمرين ومأجورين وخونة يريدون استغلال هذا الاحتقان لإفشال الثورة وإحداث حالة من الفوضى فى البلاد فلا نعطيهم الفرصة، يجب أن نسد عليهم الطريق بالسعى الجاد والسريع لعلاج الأسباب، وإجراء مصالحة وطنية حقيقية وحوار حقيقى، وهو ما دعونا إليه مبكرًا من خلال مبادرة حزب النور والذى نرى أنه لو تمت الاستجابة إليها فى حينها ما كنا وصلنا لما وصلنا اليه الآن.

وشدد الحزب على أن الفرصة ما زالت سانحة خاصة بعد دعوة الرئيس فى المؤتمر الأخير للمصالحة الوطنية وإجراء حوار وطنى جاد ونرى أنه لابد أن يسبق هذا الحوار اجتماع بين ممثلى كل القوى السياسية والمجتمعية الفعالة للاتفاق على أولا وضع ضوابط للحوار يتضمن نجاحه، ثم ثانيا أن تكون مبادرة حزب النور هى أساس الحوار حيث إنها لاقت قبولا كبيرا بين القوى السياسية، وثالثا لابد أن يضاف إلى جدول الأعمال تحديد موعد الانتخابات البرلمانية القادمة ووضع الآليات لتحقيق ذلك وكذلك مناقشة قانون الانتخابات، وأخيرًا إعلان الرئيس عن استعداده لقبول ما يسفر عنه الحوار بينه وبين القوى السياسية كما أعلن فى أول جلسة حوار وطنى والالتزام بذلك والذى أدى إلى نزع فتيل الأزمة وهدوء الشارع المصرى.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة