جريدة المال - انتخابات‮ »‬الإخوان‮«.. ‬بين الحصار الأمني وتخبط القيادات
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انتخابات‮ »‬الإخوان‮«.. ‬بين الحصار الأمني وتخبط القيادات



مهدى عاكف
مجاهد مليجي:

عكست التصريحات المتضاربة، حول الانتخابات الداخلية.. بجماعة الاخوان المسلمين لمجلس الشوري والمرشد المقبل، نوعا من عدم الاتزان داخل صفوف الجماعة في الآونة الاخيرة، وذلك بالتزامن مع الضربات الامنية المؤلمة التي تتلقاها مؤخرا.. الامر الذي ينعكس بدوره علي مستقبل الجماعة وتماسكها الداخلي من ناحية، وعلي قدرتها علي النفوذ والاختراق لطبقات المجتمع المختلفة من جهة اخري، ولذلك فإن مستقبل الجماعة في ظل حالة انعدام التوازن يتسم بالضبابية.


بداية يؤكد الدكتور جهاد عودة، استاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان عضو لجنة السياسات، ان هذا التضارب في التصريحات الخاصة بانتخابات الجماعة يعكس انهيار التوافق الداخلي بين اعضاء مكتب ارشاد الاخوان وهو قانون العمليات الاساسية في القيادة والذي ينطبق علي جميع الجماعات، إلا أن عدم التوافق بين اعضاء الجماعات يدخلها في دوامة من الارتباك والانشقاقات.

واضاف »عودة« ان تأييد الجماهير للاخوان بدأ يتراجع بشكل واضح في السنوات الاخيرة، كما ان عمليات اختراق المجتمع والتوغل بين فئاته تكاد تكون توقفت بسبب عدم التوافق الداخلي وظهور التعددية داخل الاخوان، وهو ما يعكس ازمة داخلية عنيفة، مشيرا الي ان الخلاف في الرأي والتضارب في المواقف والتصريحات يؤدي لحدوث انكفاء داخلي وكبت وقهر للاعضاء من اصحاب الرأي المخالف.

علي الجانب الآخر، فسر الدكتور عمار علي حسن خبير الحركات الاسلامية هذه التصريحات المتضاربة لاعضاء مكتب الارشاد بجماعة الاخوان المسلمين بأنها تقسيم للادوار داخل الجماعة نتيجة الحصار الامني المفروض عليها، بحيث يتم تكليف اشخاص بعينهم للادلاء بتصريحات بعينها كبالون اختبار من الجماعة، او ربما يكون الامر متعلقا برغبة بعض اعضاء مكتب الارشاد الذين يريدون القفز علي الادوار باي طريقة ومن ثم يطلقون التصريحات غير المسئولة والتي تتضح عدم مصداقيتها فيما بعد.

واضاف حسن ان الجماعة ربما تعاني من تخبط داخلي حيث ان هناك سلطة قابضة علي مكتب الارشاد اصبحت تعاني من ترهل واضح، الامر الذي دفع كوادر الجماعة للادلاء بتلك التصريحات، مؤكدا ان هذه التصريحات تعتبر بالون اختبار لقياس الرأي العام ورد فعل اجهزة الامن.

ووصف حسن هذه المرحلة التي تمر بها جماعة الاخوان بأنها »مرحلة الانكشاف الاعلامي« حيث ان الجماعة استفادت تاريخيا من الغموض الاعلامي حول اخبارها الداخلية بسبب سيطرة الدولة علي الاعلام، إلا أن الاعلام الخاص كشف هذه التناقضات وابرز عدم الاتزان في تصريحات قيادات الجماعة من جيل الشيوخ التي تغيب عنهم خبرة التعاطي من الاعلام الخاص، كما ان القائمين علي ملف الاعلام في الجماعة لا يتمتعون بالخبرة والكفاءة اللازمة لمواجهة الدعاية والدعاية المضادة وبالونات الاختبار والشائعات ضد الجماعة.

بينما أقر صبري عرفة عضو مكتب الارشاد بجماعة الاخوان المسلمين، بتخبط تصريحات كوادر الاخوان وان الامر وفقا للائحة الداخلية يمكن التعاطي معه وتأجيله او التعجيل به في موعده، الامر يتوقف فقط علي الظرف الامني المناسب والذي يلعب دورا مهما في هذه القضية، مشيرا الي ان الجماعة تحاول التغلب عليها حيث لا يمكن ان تستمر دون مكتب ارشاد ولا مجلس شوري ومن الممكن ان يستمر وجودهم بعد انتهاء المدة للظروف الطارئة.

وكشف عرفة ان الجماعة استعدت لاجراء انتخابات اعضاء المكتب خلال شهر مايو من العام المقبل، مؤكدا ان الانتخابات سوف تتم بمعرفة مجلس شوري الجماعة.

واضاف »عرفة« ان انتخابات مكتب الارشاد سوف تجري بعد انتهاء الانتخابات الداخلية للجماعة علي مستوي القطاعات والمكاتب الادارية والمناطق والشعب التي بدأت منذ ستة اشهر، موضحا ان مجلس شوري الجماعة هو المعني باختيار اعضاء المكتب الجدد والتصويت علي اداء الحاليين، باي طريقة ممكنة او عن طريق الورقة »الدوارة« اي بطريقة التمرير التي يبدي اعضاء الشوري آراءهم من خلالها دون التوجه لمكان الانتخاب، مراعاة لطبيعة الظروف الامنية السائدة.

واكد »صبري عرفة« ان الانتخابات سوف تجري بمنتهي الحيادية ولن تؤثر عليها الضغوط الامنية، لان الجماعة اعتادت علي مثل هذه الضغوط منذ عشرات السنين، ولديها من المرونة ما تتغلب به علي هذه الضغوط.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة