أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

قطاع المقاولات يعود للعمل تدريجيا بتنفيذ المشروعات المتعاقد عليها


محمود إدريس
 
تسارعت وتيرة التغييرات السياسية والأمنية علي الساحة المصرية مما كان لها بالغ الأثر علي قطاع المقاولات المصري ومعدلات تنفيذ شركات المقاولات للمشروعات المتعاقد عليها، وهو ما دفع متعاملون بالقطاع لتقدير حجم الخسائر ومداها الزمني.

 
 
 محمد عاد  فتحى
وأكدت غالبية مستثمري القطاع أنهم اضطروا لإيقاف جميع مشروعاتهم نتيجة تردي الأوضاع الأمنية وفرض حظر التجول في أغلب فترات اليوم خلال الفترة من 28 يناير وحتي أمس الأول، التي فرضت صعوبة بالغة علي تحركات العمالة والمهندسين وعربات نقل المواد اللازمة للبناء، وكذلك صعوبة وصول المعدات المستخدمة في عمليات البناء، مشيرين إلي أن القطاع بدأ يشهد حركة بسيطة مشوبة بالحذر في تنفيذ المشروعات تزداد تدريجياً برفع حظر التجوال والاتجاه نحو الاستقرار السياسي.
 
واستثني بعض المستثمرين بالقطاع إيقاف التنفيذ بمشروعاتهم وأكدوا أنهم حريصون علي الالتزام بالجداول الزمنية المتفق عليها مع جهات الاسناد علي الرغم من الظروف المحيطة بالدولة.
 
أشار المهندس سامح السيد، الرئيس التنفيذي لشركة دار للتجارة والمقاولات ديتاك، إلي أن الشركة بدأت العودة تدريجيا للعمل في تنفيذ المشروعات المتعاقد عليها بعد فترة توقف قصيرة، نتيجة حظر التجوال، وهو ما حال دون وصول العمالة والمهندسين وعربات المواد الخام لمواقع العمل، مشيراً إلي أن الشركة بدأت بالمشروعات التابعة لجهات الاسناد المحلية والتي تأكدت من استمرار أصحابها في تنفيذ مشروعاتها.
 
وأوضح »السيد« أنه بصفة عامة فإن الشركة ما زالت في مرحلة انتظار ردود أفعال العملاء إزاء استكمالهم مشروعاتهم في ضوء المتغيرات الكبيرة والمتلاحقة علي الساحتين السياسية والأمنية، خاصة كل من شركتي داماك وماكرو كاش آند كاري حيث تنفذ ديتاك مولاً تجارياً »بارك أفنيو« لصالح شركة داماك الإماراتية علي طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي وكذلك الفرع الثالث لشركة ماكرو كاش آند كاري بالهرم، حيث تم نهب وتخريب الفرعين العاملين حالياً بكل من مدينتي السلام وقليوب.
 
من جانبه أكد محمود عبدالعزيز مدير العلاقات العامة بشركة  اتحاد المقاولين العالمية »CCC «، أن الشركة توقفت عن العمل خلال ذروة الأحداث الماضية خاصة في ظل تطبيق حظر التجوال في معظم فترات اليوم، ولكنها بدأت العمل التدريجي بداية من الأسبوع المنقضي وتهدف للعمل بكامل طاقتها التشغيلية في نهاية الأسبوع الحالي، مع عودة العمالة من الأقاليم.
 
واستبعد »عبدالعزيز« نهائياً وجود أي تفكير للشركة بالانسحاب من السوق المصرية أو حتي بتقليل حجم استثماراتها بمصر، مؤكداً أن الشركة ستعود للعمل بنفس الكفاءة ومعدلات المشروعات المتعاقد عليها قبل الأحداث بمجرد استقرار الأوضاع.
 
بدوره أشار المهندس عليوة شلبي، رئيس مجلس إدارة شركة النصر للأعمال المدنية، إلي أن شركته أرجأت جميع عمليات التنفيذ بمشروعاتها فور حدوث الانفلات الأمني وفرض حظر التجوال وبدأت العودة تدريجياً لاستكمال مشروعاتها منذ مطلع الأسبوع المنصرم، ولكنه رهن عمل الشركة بكامل طاقتها من عمالة ومهندسين ومعدات باستقرار الأوضاع ووضوح المستقبل.
 
وأضاف »شلبي« أن هروب العملاء أو سحبهم أو تجميدهم مشروعاتهم أمر غير متوقع، لاسيما إذا كانت جهة الإسناد هي نفسها الدولة، خاصة أن الدولة لم تنهر أمنياً أو اقتصادياً، ملمحاً إلي أن شركته لا تعلم حتي الآن هل ستلتزم جهات الإسناد بالجدول الزمني الخاص بدفع مستحقات الشركة أم سيتغير الجدول الزمني خاصة أن غالبية مشروعات الشركة تتم لصالح الدولة، وهي في موقف لا تحسد عليه وعليها التزامات مالية عديدة في طريقها للإصلاح.
 
وفي السياق نفسه، أكد المهندس محمد أحمد الرباط، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة المحمودية العامة للمقاولات والاستثمارات العقارية، أن الأحداث الراهنة من شأنها الانعكاس سلباً وفوراً علي قطاع المقاولات ومعدلات التنفيذ به وكمية الأعمال المطروحة، فضلاً عن امكانية هروب العملاء أو سحبهم مشروعاتهم القائمة.
 
وأوضح »الرباط« أن شركته في مأمن من هروب العملاء أو توقف المشروع، لأنها تعمل حالياً في مجال مشروعات الإسكان القومي، وهي مشروعات تخدم فئة عريضة من المجتمع ولا يمكن توقفها لأي سبب من الأسباب ولذا فالشركة تعمل علي استكمال مشروعات الإسكان القومي المتعاقدة عليها، وسيتم تعويض فترة التوقف بعد استقرار الأوضاع من خلال تكثيف العمل.
 
وفي المقابل، أوضح المهندس محمد عادل فتحي، نائب رئيس مجلس الإدارة للشئون الفنية والتنفيذ بشركة المقاولون العرب، إن الشركة تمضي قدماً في استكمال المشروعات التي ما زالت في طور التنفيذ ولم تتوقف قط طوال المرحلة السابقة، علي الرغم من العقبات الكثيرة التي واجهتها من تردي الأوضاع الأمنية التي تمر بها البلاد وتوقيتات حظر التجوال التي فرضتها القوات المسلحة، التي مثلت عائقاً لوصول العمالة والمهندسين لمواقع المشروعات، وكذلك نقل المواد اللازمة للبناء والمعدات.
 
وأضاف: إن الشركة اصرت علي إكمال المشروعات، رغبة منها في تسليم جميع المشروعات المتعاقد عليها وفقاً للجدول الزمني المتفق عليه مع جهة الإسناد، ملمحاً إلي أن شركته ساهمت بشكل كبير في رفع العربات المحروقة من أماكنها. وأوضح نائب رئيس »المقاولون العرب« للشئون الفنية والتنفيذ، أن الشركة لمست جدية من جهات الإسناد والعملاء توحي بعزمهم إكمال المشروعات وعدم الانسحاب من السوق المصرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة