أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

دراسة حديثة: شباب مصر وتونس وليبيا فقد الثقة فى وسائل الإعلام


رجب عزالدين:
 
اظهرت دراسة بحثية لأوضاع الشباب في ثلاث من دول الربيع العربي تراجعا خطيرا في الثقة في وسائل الإعلام مما ساهم في تعزيز الفجوات في العلاقة بين الشباب وباقي المجتمع في الدول الثلاث .

وأوضحت الدراسة التي اجراها المجلس الثقافي البريطاني ومركز جون جيرهارت للأعمال الخيرية والمشاركة المدنية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن الفجوات أصبحت سمة مميزة بدلا من الروابط، للعلاقة بين الشباب وبقية فئات المجتمع وخاصة فجوة الثقة والفجوة بين الأجيال والفجوة بين الجنسين .

وأضافت "إن اكثر ما كان مخيبا لآمال الشباب في تونس ومصر وليبيا أنهم توقعوا الانصات لصوتهم وتلبية احتياجاتهم خلال مرحلة اعادة البناء الوطني، لكن الفاعلين العسكريين والسياسيين الأكبر سنا والاكثر خبرة هيمنوا على المجال العام خلال العامين التاليين للثورة" .

كانت عينة البحث في الدراسة "شباب فاعلين" اي ينتمون للمجتمع المدني او شاركوا في مجموعات النشطاء وتتراوح اعمارهم بين 18 و35 عاما.

وتضمنت الدراسة عقد حلقة دراسية في كل البلدان المشاركة طوال فترة البحث بالاضافة الى سلسلة من النقاشات المعمقة شملت ما بين خمس وثماني مجموعات مصغرة الى جانب سلسلة موازية من عشر مقابلات قصيرة مع حوالي 100 شاب وشابة في كل بلد .وفقا لما نقلته وكالة رويترز

وذكرت دراسة "الوعد الثوري " ، "التحول في مفاهيم الشباب في مصر وليبيا وتونس" التي استمرت على مدى الشهور الثمانية الاخيرة من 2012 وكشف عن نتائجها في مؤتمر بالقاهرة مؤخرا، أن الشباب المصريين الذين قادوا الانتفاضة ضد نظام حسني مبارك بلغ بهم الاحباط انهم اصبحوا يتساءلون "هل قمنا بثورة؟ ".

ورغم الدور المهم الذي لعبته وسائل الاعلام خلال الفترة الانتقالية بعد الانتفاضات ذكرت الدراسة ان الشباب المشاركين انتقدوا اداء وسائل الاعلام حاليا ووصفوها بأنها "منحازة وتفتقر الى المصداقية والموضوعية وبأنها تنقل الاكاذيب والافتراءات التي ساهمت في حالة الانقسام والتفتيت التي يعاني منها المجتمع المصري... فضلا عن تهميشها للشباب من خلال ترسيخ الصور النمطية بأنهم يفتقرون الى الخبرة على الرغم من وصفها لهم بأنهم ابطال الثورة ."

وفي لييبا عبر من شملتهم الدراسة عن نظرة سلبية في وسائل الاعلام. وقالت الدراسة ان "الثقة في وسائل الاعلام في الوقت الراهن تتضاءل بشدة... وينظر الى وسائل الاعلام على انها منحازة سياسيا وتتبنى نهجا شخصيا غير موضوعي مما ادى الى تضاؤل نزاهتها في عيون الشباب الليبيين ."

وفي تونس "استهجن معظم المشاركين في الدراسة وسائل الاعلام لكونها غير مهنية ومسؤولة عن نشر اخبار زائفة ."
وقالت الدراسة ان "مستويات الثقة في وسائل الاعلام منخفضة بشكل خطير في البلدان الثلاثة ."

واضافت ان وسائل الاعلام الاجتماعية ساهمت في السابق في زيادة الوعي لكن "يخشى الان من ان تصبح اداة يصعب السيطرة عليها تستخدم لتعزيز الانقسام ونشر الشائعات ."

واضافت "ادى استخدام وسائل الاعلام الاجتماعية للتعبئة السياسية في الوقت الراهن الى مزيد من التنميط والمراوغة الامر الذي جعل العديد من المشاركين في الدراسة يعتقدون بأن دورها الثوري قد انتهى ."

واوصت الدراسة بدعم الجهود "لوضع ميثاق لاخلاقيات الاعلام للتنظيم الذاتي" بحيث تبعث من خلالها مؤسسات الاعلام "باشارة قوية الى جمهورها المحتمل عن المعايير التي تلتزم بها ومدونة قواعد السلوك والمعايير المهنية التي تتبناها ".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة