الإسكندرية

«مياه الشرب» بالإسكندرية تنشئ 3 روافع جديدة بتكلفة 3 ملايين جنيه


معتز محمود :

انتهت شركة مياه الشرب بالإسكندرية من إنشاء ثلاثة روافع رئيسية للمياه بمنطقتى شرق الإسكندرية وغربها مع بدء الموسم الصيفى، بهدف القضاء على مشكلة ضعف المياه فى بعض المناطق والتى حدثت الصيف الماضى، يأتى ذلك فى وقت تبدأ فيه الشركة المعالجة والتعقيم باستخدام وحدات التنقية بالأغشية الليفية والتى تستخدم للمرة الأولى فى مصر على مستوى جميع شركات المياه.

قال المهندس أحمد جابر، رئيس مجلس شركة مياه الشرب بالإسكندرية، إن الشركة ستبدأ بتنقية المياه باستخدام وحدات التنقية بالأغشية الليفية فى وحدة متنقلة، سيتم تشغيلها بمحطة مياه بنجر السكر بطاقة 5 آلاف متر مكعب يوميًا، لافتا الى أن الشركة بدأت بتلك المحطة كخطوة أولى ضمن خطة التطوير التى تتبعها الشركة، موضحًَا أن الأغشية الليفية تعمل على زيادة نقاء المياه وجودتها وتقليل الفاقد أثناء مراحل المعالجة.

وأضاف جابر فى تصريحات خاصة لـ «المال» أن الشركة انتهت من تنفيذ عدد من المشروعات الجديدة التى نفذتها بالجهود الذاتية وفى زمن قياسى بفضل مجهودات العاملين بها ، وأهمها إنشاء ثلاث روافع جديده للمياه وهى رافع سيدى بشر بشرق المدينة، بتكلفة قدرها مليون جنيه ورافعا أبو يوسف وأبو ثلاث بغرب المدينة بتكلفة 2 مليون جنيه وذلك لزيادة ضخ المياه فى الشبكات الرئيسية، فضلا عن تشغيل رافع مياه الدخيلة منذ أسابيع والذى تكلف 6 ملايين جنيه، كما تم الانتهاء من خط 16 كيلو مترًا من النوبارية حتى سيدى عبد القادر بتكلفة 40 مليون جنيه.

 وأوضح جابر أن الشركة شرعت فى تنفيذ تلك المشروعات بعد انتهاء الصيف الماضى وورود شكاوى عديدة من المواطنين والجهات المختلفة عن ضعف المياه فى بعض المناطق مما دفع الشركة لضرورة العمل على توفير حلول سريعة وناجحة بشكل دائم لحل تلك المشكلات، مشددا على أن معظم تلك المشروعات انتهى قبل الصيف الحالى ويتم دخولها للخدمة فور الانتهاء منها.

وأشار جابر إلى أنه تم حاليًا التشغيل التجريبى لمحطة المنشية الثانية بطاقة 120 ألف متر مكعب، على أن تصل لكامل طاقتها وهى 240 ألف متر مكعب يوميا فى 30 يونيو الحالى، لافتا الى أن المحطة تكلفت 500 مليون جنيه، وتم تنفيذها من خلال الجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى.

وأكد جابر أن الشركة تتبع أفضل الطرق والآليات العالمية المتبعة فى العالم للحفاظ على المياه وتقليل الفاقد، إدراكًا منها لقيمة الثروة المائية وضروة الحفاظ عليها، لافتا الى أن الشركة استضافت مؤخرا مؤتمر «الأكوا نايت» المدعوم من الاتحاد الأوروبى بهدف تخفيض الفاقد التجارى لدول حوض المتوسط، والتى أصبحت تعانى ندرة شديدة فى مواردها المائية، وذلك بمشاركة عدد من الدول أهمها تونس، والأردن، واليونان، وإيطاليا.

وشدد جابر على أن تبادل الخبرات بين الشركات العاملة فى قطاع المياه أمر شديد الأهمية فى تلك المرحلة، نظرا لانخفاض الموارد المائية للعديد من دول حوض المتوسط، لافتًا الى أن نقل خبرات الشركات المتقدمة تكنولوجيا فى مجالات وطرق ترشيد المياه يساعد على توفير وترشيد الفاقد من المياه، مؤكدًا أن اختيار الشركة لاستضافة الدورة الرابعة لبرنامج «الأكوا نايت»، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى هو رسالة تأكيد واضحة على ما تحظى به الشركة من سمعة جيدة بين نظيراتها على مستوى دول العالم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة