أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عبدالغنى: أطراف كثيرة خارجية لها دور فى أزمة سد النهضة



حزب البناء والتنمية

إسلام المصرى:

 
قال الدكتور صفوت عبد الغنى، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، فى كلمة ألقاها نيابة عن ممثلى الأحزاب، بمؤتمر فعاليات اللقاء الشعبى حول حقوق مصر المائية، مساء الاثنين، إن مصر تواجه العديد من المؤامرات من خلال المساس بنصيبها المائى، مشيرًا إلى أن مسئولى القرار عليهم السعى للحفاظ على معدلات مياه النيل والسعى لزيادتها.
 
وأضاف عبد الغنى، فى بيان الأحزاب المشاركة، وبحضور الرئيس محمد مرسى والدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، وعدد من الشخصيات الحزبية والرسمية، أن «التحديات التى تواجه مصر هى تراجعها وتغيبها عن حوض النيل وأفريقيا، وتصطدم بواقع دولى وإقليمى يحاول زيادة دوره فى تلك القارة السمراء»، موضحًا أن هناك أطرافًا خارجية لها دور كبير فى أزمة «سد النهضة» من أجل الضغط على مصر.
 
ووضع عبد الغنى، خلال كلمته باللقاء الشعبى حول حقوق مصر المائية، عدة بنود باسم الأحزاب لحل أزمة سد النهضة الإثيوبى، وتتمثل فى الآتى:
1- مطالبة الجانب الاثيوبى بالتوقف التام لأعمال السد لحين وصول الدراسات المطلوبة من تقرير اللجنة الثلاثية ودراستها والتأكد من عدم خطورتها أو الانتقاص من حقوق مصر المائية.
2- التنسيق التام مع الأشقاء فى السودان لتوحيد الرؤى واتخاذ موقف واحد راسخ للتفاوض مع أثيوبيا والمحافل الإقليمية والدولية باستغلال نفوذ السودان فى التأثير على الدول الأفريقية.
3- سرعة قيام الحكومة المصرية بتشكيل خلية أزمة من الجهات المعنية والخبراء والجهات السيادية لمناقشة القضية.
4- سرعة قيام وزارة الخارجية بتحركات سيادية دبلوماسية، وتحركها فى اتجاه المنظمات الدولية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى وحقوق الإنسان، لإعلان مخالفة أثيوبيا للاتفاقات الدولية.
5- الضغط على الدول المانحة والداعمة لوقف التمويل المالى للسد لما يمثله من انتهاكات للمواثيق الدولية.
6- الاهتمام بالدعم الإعلامى المؤثر لتوفير المشاركة لاصطفاف وطنى لإجراءات تتخذها الدولة المصرية فى مواجهة تلك التحديات التى تهدد أصل كيان الدولة.
7- معالجة خطايا النظام السابق وخلق صورة ذهنية إيجابية عن مصر فى إفريقيا ودول حوض النيل، من خلال استراتيجية عملية بناءة مبنية على المشاركة الفعالة فى المشروعات التنموية.
8- تفعيل الاتفاقات المشتركة بين مصر ودول أفريقيا ووضع اتفاقات جديدة لخطط التعاون الأفريقى.
9- إعادة منصب وزير الدولة للشئون الأفريقية أو نائب رئيس الوزراء للشؤون الأفريقية، للتنسيق مع الجهات الأفريقية فى الفترة المقبلة.
10- أهمية التواصل المجتمعى المباشر وغير المباشر مع شعوب القارة ودول حوض النيل، من خلال الأحزاب السياسية والبرلمانات ومنظمات المجتمع المدنى ومنظمات البحث، لدعم موقف مصر للرأى العام الإفريقى.
11- توجيه مزيد من الاهتمام بتحركات العدول الصهيونى الإسرائيلى فى دول حوض النيل للوقوف على مدى تقاطعها مع مصالح مصر مع تلك الدول.
12- المتابعة والاطلاع على ما يصدره البنك الدولى بشأن مفاهيم الخصخصة وشؤون المياه.
13- تفعيل دور رجال الأعمال والمستثمرين لمصالح مشتركة مع دول حوض النيل.
14- بقاء كل الخيارات مفتوحة للتعامل مع الموقف الإثيوبى.
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة