أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬الحكومة اختفت‮«.. ‬وورثتها البلطجية


كتبت- ناني محمد:
 
»الحكومة اختفت« رواية للكاتب الروائي أحمد رمضان الغرباوي، عن دار العالمية للنشر والتوزيع، تتناول فكرة اختفاء الحكومة وبناياتها ويحل محلها معبد فرعوني يسكنه رجل حكيم.

 
 
الرواية تتناول فكرة تولي الحكم بعد اختفاء الحكومة، وهل سوف يكون للمعارضة أم للشعب أم للبلطجية، ويؤكد المؤلف أن الحكومة قبل أن تختفي جعلت من الشعب نموذجاً سلبياً لا يقوي علي التعامل مع الحياة بدونها مما يجعلهم يبحثون مرة أخري عن الحكومة بل يقدمون وثيقة اعتذار مفادها طلب رجوع الحكومة مرة أخري.
 
»الحكومة اختفت« تمت مناقشتها في ندوة بمؤسسة كيان الثقافية الأسبوع الماضي بحضور عدد من المثقفين والصحفيين، وناقشها الناقد إبراهيم الجهيني، الذي أكد أنها تناقش الواقع الاجتماعي من منظور سياسي أو بالعكس، حيث تتناول فكرة تداعي النظام الحكومي واختفائه، ومن ثم تختفي مظاهر الحياة العادية للشعب نتيجة خوفهم من القادم وتولي البلطجية زمام السلطة.
 
ويقول الكاتب خلال الندوة: البلطجة وسيطرة حزب واحد، والهيمنة الفكرية ومنع الناس من تعلم كيفية حكم ذاتها، أسوأ أشكال فقدان الوعي، وخلق مجموعة من البكاءين، لم تتعلم الناس أن السلطة قابلة للتغيير ومنهم من يمكن استقطابه ومنهم العميل.
 
وأضاف: لكن الوسيلة التي اتبعتها الحكومة لضمان الاستمرار هي خلق معارضة من الصراخ الدائم، تقضي علي الثورة والغضب ولكنها لا تغير شيئاً من الواقع، وحينما تختفي الحكومة لا يمكنها تولي الحكم، ومن هنا نجد أن ورثة الحكم في الدولة هم البلطجية أو الوجه الآخر لرجال الشرطة.
 
ويؤكد الناقد إبراهيم الجهيني أن الكاتب مهموم بقضية الإنسان المصري البسيط، كما يتناول طبيعة الثورة الشعبية في المجتمع المصري، والذي ينتظر »المخلص« في جميع الأحيان، حيث إن السير الشعبية جميعها تنحاز لفكرة »الحاكم الإله« التي أصبحت مع التطور في يد الكنيسة ومن ثم أئمة الإسلام وصولاً للسلطة الحاكمة التي تتولي زمام جميع الأمور، وهي التي تطبق شريعة الله علي الأرض كما تدعي.
 
ولفت إلي أن الرواية طرحت أمراً في غاية الأهمية وكأن الكاتب تنبأ به وهو اختفاء الحكومة وربما هذا بالفعل ما حدث مع الشعب التونسي مع اختلاف الروايات والنهايات، فتونس واقعة وحقيقة أن »الحكومة اختفت« رواية من خيال كاتبها تمني فيها تغيير الواقع المرير ولكنه اصطدم بواقع أمر، وهو أن الحكومة لم تدع مجالاً لغير البلطجية أن يستطيعوا قيادة الدولة.
 
وأوضح أن الرواية لم تطرح مبررات منطقية لاختفاء الحكومة، ولكنها عرضت الفكرة الأكثر خطورة وهي رغبة الشعب في استعادة النظام الماضي، لأنه خلف لهم نظاماً فاشياً، يسيطر علي الشارع وهو الهاجس المتمثل في القيادات الفكرية الدينية التي تتحول بسهولة ويسر داخل المنظومة المتدنية- منتفعي ومتربحي السلطة- هم الأقدر علي تكوين السيطرة علي البلد.
 
وتتأتي أهمية العمل كما يقول الجهيني من خلال رصده التحولات في المجتمع المصري والتغيرات التي تلحق بالشخصية المصرية والتركيبة الاجتماعية، الطبقة القادرة علي تحقيق أحلام البسطاء، والأشكال الجديدة علي مستوي المفاهيم الثقافية والفكرية تواجه التنامي للفقر، الجهل، العنف، بطش النظام الموجود.
 
وهذا ما تمر به مصر منذ الخمسينيات من القرن الماضي، إلي أن تواجه شعباً مغترباً علي أرضه، وشباباً يحلم بالهجرة والسفر خارج الوطن لأنه يشعر بأنه لم يعد يملك المجتمع، ويقول إن الكاتب يهتم بتفاصيل الشخصية سواء الشكلية أو البناء النفسي لشخصياته، وهذه التغيرات تجعلك تري أنها شديدة الغربة وكأن القارئ يعرفها، والوصف المكاني دائماً يلجأ إلي فكرة الخاص المنسحب علي العام، والحرفية في توصيف الأماكن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة