أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

كوميديانات السينما يحتلون الشاشة الصغيرة


كتبت- مي إبراهيم:
 
ظاهرة جديدة تكشف ملامحها هذا العام من خلال مشاريع المسلسلات التي بدأ بعضها في دخول مرحلة التنفيذ بشخصيات كوميدية سينمائية تسعي للوصول للجمهور عبر احتلال الشاشة الصغيرة، ويأتي علي رأسها الفنان عادل إمام بمسلسله »فرقة ناجي عطاالله« ومحمد هنيدي بمسلسله »مسيو رمضان مبروك أبوالعلمين حموده« ومسلسل »علي الله« لكريم عبدالعزيز ومسلسل آخر لمحمد سعد لم يحدد اسمه بعد وقال المنتج تامر مرسي منتج مسلسلات »فرقة ناجي عطاالله« و»مسيو رمضان مبروك« ومسلسل محمد سعد إن هؤلاء النجوم هم بالأساس نجوم سينما وسوف يحلون ضيوفاً علي الدراما التليفزيونية نتيجة طبيعية لكثرة المحطات الدرامية مؤخراً مثل »بانوراما دراما« و»كايرو دراما« و»ميلودي دراما«، مؤكداً أنه من خلال هذه المسلسلات يستطيع النجم أن يجذب جمهوراً كبيراً من المشاهدين، بينما لا يستطيع أن يصل لكل هذه الفئات من خلال السينما، كما أن أجور الفنانين في الدراما أعلي كثيراً من أجور السينما، إلا أن المجهود في الفيلم أقل كثيراً من الدراما.


 
 
محمد هنيدى  
ويري الناقد محمود قاسم، أن انتقال كبار نجوم الكوميديا من السينما إلي التليفزيون سببه الرئيسي هو حلول شهر رمضان بمنتصف إجازة نهاية العام، قاسماً بذلك الموسم الصيفي إلي نصفين، وهكذا تخوف نجوم الكوميديا من العمل بالسينما هذا الموسم، فوجدوا أن التليفزيون هو الطريق لتواجدهم مع الجمهور.

 
أما الناقدة خيرية البشلاوي، فتري أن اتجاه نجوم الكوميديا للدراما التليفزيونية سببه الأساسي الأجور المرتفعة التي يحصلون عليها في الدراما التليفزيونية، فمثلاً عادل إمام يتقاضي 30 مليون جنيه، فهنا المال هو الذي يتحدث، كما أن السينما أصبحت غير مضمونة إنتاجيا، لذلك أصبح المنتجون يقبلون أكثر علي الدراما، وهم مستعدون لدفع أجور أكبر بها أكثر ضماناً، ولا تجعلهم خاضعين لرعب شباك التذاكر.

 
وأكد المخرج سامح عبدالعزيز، مخرج مسلسل »مسيو رمضان مبروك أبوالعلمين حمودة« أنه لا مانع من انتقال نجوم الكوميديا من السينما للتليفزيون إذا قدموا ما هو مفيد، مؤكداً أن نجوم الكوميديا انجذبوا للتليفزيون أساساً بسبب ما حدث به من ثورة في التكنيك والإخراج والكتابة.

 
بينما رأي المنتج حسام شعبان، أن نجوم الكوميديا لم يتركوا السينما، لكن بعضهم لم يقم منذ زمن بعيد بأداء أعمال درامية كوميدية، فالفنان عادل إمام آخر عمل درامي له كان »دموع في عيون وقحة«، لذلك فهؤلاء الفنانون لديهم حالة من الاشتياق الفني للدراما، كما أن بعض فناني السينما يفضلون التواجد مع الجمهور 30 يوماً متتالية، فهذا أفضل لهم من عمل فيلم يضطر أن يذهب له الجمهور- وهذا غير مضمون- ليشاهدهم مرة واحدة، لذلك فهم يفضلون الوصول للمشاهد عن طريق التليفزيون، مرجحاً كذلك أن يكون هؤلاء النجوم قد اتجهوا للدراما بسبب عدم توافر الورق الجيد في السينما في وقت تتصاعد فيه جودة الكتابة للتليفزيون بشكل ملحوظ.

 
وأشار شعبان إلي أن قدرة نجوم السينما الكوميدية علي أداء الدراما التليفزيونية ليست متساوية، فالدراما تحتاج إلي مجهود أكبر بكثير من السينما، وكل نجم وطاقته، معرباً عن أمله في أن يقوم نجوم الكوميديا بتقديم مسلسلات كوميدية من النوع الذي افتقدناه منذ فترة طويلة، وليس من نمط مسلسلات »الست كوم«.

 
وتقول الناقدة ماجدة موريس، إن انتقال نجوم الكوميديا من السينما إلي التليفزيون كان في الماضي يقلل من قيمة النجم عندما يذهب للتليفزيون، وكان يقال وقتها إن التليفزيون »يحرق« النجوم، لكن هذه النظرية تغيرت الآن، بل إن النجوم أصبحوا يتسابقون علي العمل بالتليفزيون، فهو يتمتع بعوامل جذب كثيرة، فهو لا يعاني من وجود مراسم مثلما يحدث في السينما، كما أن جمهوره عريض للغاية، بالإضافة إلي ارتفاع الأجور، كما أنه يعطي مساحة للنجم لاستعراض قدراته الفنية خلال ثلاثين حلقة، لكن الفيلم السينمائي أكثر اختزالا، بالإضافة إلي انتشار القنوات المتخصصة في الدراما، وهو ما جعل هناك طلباً كبيراً علي المسلسلات علي مدار العام.

 
وتضيف موريس، كما أنه من الواضح منذ العام الماضي أن المسلسلات الكوميدية- مثل »عايزة اتجوز« و»ماما في القسم« اللذين يعتبران مسلسلين اجتماعيين لكنهما كوميديان تلقيا نجاحاً كبيراً، لكن هذه النوعية من الأعمال تحتاج إلي كتاب يمتلكون كتابة الدراما الكوميدية، بالإضافة إلي وجود شركة إنتاج تتبني هذا النوع.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة