اقتصاد وأسواق

الحكومة تتراجع عن وعودها بتوصيل المرافق لـ«شمال غرب خليج السويس»



هشام قنديل
كتب ـ أحمد عاشور:

تراجعت حكومة الدكتور هشام قنديل عن وعودها بتوصيل المرافق اللازمة للأراضى الجديدة التى سيتم طرحها بالمنطقة الاقتصادية بشمال غرب خليج السويس، والتى تبدأ بـ13 كيلو متراً مربعاً.

قال المهندس عادل أيوب، رئيس مجلس إدارة شركة التنمية الرئيسية، فى حوار مع «المال»، إن اجتماع مجلس إدارة الشركة الذى عُقد الخميس الماضى، أقر قيام القطاع الخاص بتحمل تكاليف توفير الطاقة والمياه، والمرافق الرئيسية اللازمة للأراضى، التى سيتعاقد عليها بمنطقة شمال غرب خليج السويس، على أن يسرى القرار الجديد على الـ13 كيلو متراً مربعاً، التى سيتم طرحها خلال فترة زمنية تتراوح بين 7 و10 أيام.

وتتبع شركة التنمية الرئيسية، الهيئة الاقتصادية لمنطقة شمال غرب خليج السويس، وفقاً للقرار الجمهورى رقم 83 لسنة 2002، والذى يلزم الهيئة بنقل تبعية الأراضى الخاضعة لولايتها لـ«التنمية الرئيسية» للقيام إما بتطويرها وتنميتها بشكل مباشر، وإما طرحها على المطورين.

وأكد رئيس مجلس إدارة شركة التنمية الرئيسية، أنه سيتم استثناء العقد، الذى تم توقيعه مع «تيدا» الصينية من القرار الجديد، على أن يقتصر توفير الطاقة والمياه للصناعات الخفيفة ومتوسطة الاستهلاك فقط، مع جواز إنشاء صناعات كثيفة، حال تعهد المستثمر بتوفير الطاقة اللازمة لتشغيلها.

كان اللواء إبراهيم عبدالسلام، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاقتصادية، قد قال فى وقت سابق، إن المطور سيتحمل %10 من قيمة المرافق الرئيسية للمرحلة الثانية، فيما قال رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل، إن هناك محاولات لتوفير الغاز والطاقة للمشروعات التى ستقام فى المنطقة الاقتصادية.

كان وزير الإسكان الدكتور طارق وفيق، قد أكد فى تصريحات سابقة، أن الحكومة تدرس ترفيق الـ14.2 كيلو متر، التى تمثل المرحلة الثانية بمنطقة شمال غرب خليج السويس، عبر صكوك الاستصناع.

إلى ذلك قال أيوب، إن شركة التنمية الرئيسية استقرت على تحديد 3 سيناريوهات لطرح أراضى المرحلة الثانية من المنطقة، إما عبر حق الانتفاع لفترة زمنية تتراوح بين 45 و50 عاماً، وإما مقابل سداد قسط سنوى أو دخول «التنمية الرئيسية» فى شراكة بنسبة %10 من رأسمال المشروع، تعادل قيمة حق الانتفاع، مضيفاً أنه سيتم السماح للشركات المتنافسة بتقديم أكثر من عرض مالى وفنى لكل بديل على حدة.

ولفت إلى أن شركة التنمية ستقتطع نحو 1.2 كيلو متر مربع، من أراضى المرحلة الثانية، البالغة مساحتها 14.2 كيلو متر مربع لتطويرها وتنميتها عبر الجهود الذاتية. ولفت إلى أن الشركة تستهدف ضخ استثمارات تصل إلى 400 مليون جنيه، فى أعمال البنية التحتية، للمساحة المقتطعة من شأنها جذب ما يقرب من استثمارات بقيمة 750 مليون دولار للمنطقة.

وتابع أيوب: إن شركة كربون القابضة أبدت رغبتها فى الحصول على 5 كيلو مترات مربعة من الأراضى الجديدة، لإقامة مشروع للبتروكيماويات بتكلفة استثمارية، تقدر بحوالى 2.8 مليار دولار.

وتوقع أيوب أن تدخل الشركات القطرية فى تحالفات مع شركات عالمية، للمنافسة على الأراضى التى سيتم طرحها فى المنطقة.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة