أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

علي: علاقة مصر بدول مجلس التعاون الخليجي يحكمها الاحتياج الاستراتيجي



ياسر علي

أحمد الدسوقى:

 
أكد الدكتور ياسر علي رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، أن مصر تعمل على دعم التواصل مع دول مجلس التعاون الخليجي وتعزيز العلاقات المتبادلة على المستويين الرسمي والشعبي، وتعمل على تنشيط التبادل التجاري والثقافي والعلمي بما يدعم العلاقات المصرية الخليجية وتحرير التجارة العربية البينية, موضحاً أن تلك العلاقة يحكمها مبدأ الاحتياج الاستراتيجي المتبادل.

وأشار علي إلى أن تقديرات مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء تشير إلى أن ما يزيد عن 3 مليون مصري يعملون في الخليج، وأنه وفقاً لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن 82% من عقود العمل التي أبرمها المصريين في الخارج سنة 2011 كانت في دول الخليج، وأن 57.5% من هذه العقود كانت في المملكة العربية السعودية.

كما لفت علي إلى أن حجم الاستثمارات الخليجية في مصر عام 2012 تقدر بحوالي 345.7 مليون دولار، وهو ما يمثل 91% من إجمالي الاستثمارات العربية في مصر، وتأتي كل من الإمارات والسعودية وقطر في المقدمة بالنسبة إلى تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر.

وأوضح أن مركز المعلومات يهدف إلى إطلاق منصة تضم كل مراكز الفكر والمعلومات التي تقع في العالم العربي، من أجل تضافر كل الجهود بينها وذلك لمساعدة الدول العربية بالمعلومات والأبحاث والدراسات التي تساهم في حل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية خاصة في دول الربيع العربي, وأن هناك تغيرات كثيرة طرأت وتحتاج إلى جهد ضخم من وزارة الخارجية من جهة والمراكز الفكرية من جهة أخرى.

ومن ناحيته استعرض الدكتور عبدالمنعم سعيد مدير المركز الإقليمي للدراسات الاستراتيجية تاريخ العلاقات بين مصر ودول الخليج، مؤكداً وجود مشكلة في هذه العلاقة وأنها ليست على ما يرام رغم وجود مصالح اقتصادية واستراتيجية هامة بين الطرفين, كما أكد وجود تغييرات طرأت على مصر بعد الثورة، وأن مصر لديها رصيد للقوة يمكنها من إدارة سياستها الخارجية بنجاح يتعلق في المقام الأول بأن تحافظ على قوامها وتحافظ أيضاً على قدرتها على حماية نفسها وهى مسألة عسكرية بحتة فضلاً عن الحفاظ على اقتصادها.

ومن جهته أكد الدكتور مصطفى علوي أستاذ العلاقات الدولية, أن الخليج ليس كتلة واحدة، وما يوضح ذلك اختلاف النظام السياسي لدى تلك الدول مشدداً إلى أنه عند الحديث عن محددات السياسة الخارجية المصرية تجاه دول الخليج لابد من الأخذ في الاعتبار حجم التغيرات التي طرأت على تلك الدول, كما استعرض "علوي" مجموعة من حالات التفاعل المصرية مع دول الخليج مؤكداً ضرورة التعلم من خلاصات هذه التفاعلات وأن تكون مرشداً لصانع السياسة الخارجية المصرية تجاه منطقة الخليج، مشيراً إلى أن الحالة السورية سوف تؤثر بلا شك على خريطة المنطقة مع انتهائها بأي طريقة كانت.

من جانبه أكد السفير ناصر كامل مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية, أن دول الخليج تأثرت بالسياسة الخارجية المصرية الجديدة بعد الثورة خاصة مع تولي الرئيس مرسى السلطة التي ظهرت كسياسة خارجية متوازنة ومتكافئة وأن مصر ما بعد الثورة أصبح لديها عدد من القضايا المختلفة.

بدورها أكدت سماء سليمان الباحثة في مركز معلومات مجلس الوزراء أنه يصعب فصل مستقبل العلاقات بين مصر الثورة ودول الخليج عن طبيعة دورها الإقليمي، مع ضرورة العمل على استمرار العلاقات الطيبة مع دول الخليج بلا استثناء بل تنميتها وتطويرها أي بناء علاقات متميزة مع الخليج لأن أمن الخليج من أمن مصر, وأن مصر ستتصدى لأي تهديد يمس أمن الخليج، ويعتبر الخليج مصدر للاستثمارات الخارجية، وهو أيضاً موقع استراتيجي ثري يرتبط أمنه ارتباطاً مباشراً بأمن البحر الأحمر وقناة السويس وبالتالي هو جزء من البيئة الإستراتيجية المباشرة لمصر.

 جاء ذلك خلال حلقة نقاشية عقدت أمس، بمقر مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء حول "السياسة الخارجية المصرية تجاه دول الخليج "، وتعد تلكالحلقة النقاشية هي أولى الأنشطة المشتركة بين مركز المعلومات والمركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية في إطار البروتوكول الذي تم إبرامه بين مركز المعلومات و المركز الإقليمي للدراسات الاستراتيجية.
 
شارك في اللقاء باحثون من المركزين متخصصون في شؤون السياسة الدولية والخليجية، والسفير ناصر كامل، مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية، والسفير شريف الليثى, نائب مساعد وزير الخارجية لشئون دول مجلس التعاون الخليجي, والدكتور مصطفى علوي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاهرة والسفير الدكتور عزمي خليفة، مستشار المركز الإقليمي.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة