أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

التحول فى مشروع تنمية القناة من «المحور» إلى «الإقليم» يعمق مخاوف «الأمن القومى»


قناة السويس
قناة السويس
إعداد: علاء مدبولي- نانسى الضبع- آية رمزى:

تبنت جمعية رجال الأعمال والاستثمار الدولى «إيبيا» الشهر الماضى، تنظيم أول مؤتمر للتعريف بمشروع تنمية إقليم قناة السويس برعاية وحضور رئيس مجلس الوزراء هشام قنديل، إلى جانب وزراء الصناعة والإسكان والمالية والتخطيط، بالإضافة إلى الأمانة الفنية المسئولة عن المشروع، التى يترأسها وليد عبدالغفار، مستشار وزير النقل، والقيادى فى حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين.

ورغم أن حكومة «قنديل» عكفت خلال الأشهر القليلة التى سبقت هذا المؤتمر على تأكيد البدء الفورى فى تنفيذ مشروع تنمية إقليم قناة السويس، فإن الحكومة شددت خلال المؤتمر على أن مسودة القانون الذى تداولته وسائل الإعلام ليمثل الإطار القانونى للإقليم، هى مسودة مبدئية سيتم إجراء حوار مجتمعى حولها لتبديد الشكوك الخاصة بامكانية سيطرة رؤوس الأموال الأجنبية على مناطق استراتيجية محيطة بقناة السويس.

وبينما شارك ممثلون عن القوات المسلحة فى المؤتمر للتأكيد على عدم السماح ببيع أراض على طول حرم القناة بما يهدد الأمن القومى، إلا أن الشكوك حول المشروع الذى لم يكن ضمن البرنامج الانتخابى للرئيس مرسى تصاعدت، لا سيما بعد استقالة الهيئة الاستشارية المكونة من 9 خبراء برئاسة الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء الأسبق، الذى قال إن مشروع «الإقليم» الذى تتبناه الحكومة يختلف عن مشروع «المحور» الذى شارك فى إعداده مع الهيئة الاستشارية المصاحبة له، معرباً عن تخوفه من سيطرة مؤسسات أجنبية على مناطق حساسة فى سيناء.

وأكد شرف ضرورة البدء فى تنفيذ مشروع «المحور»، حيث إنه يقتصر على تطوير ميناء شرق بورسعيد والظهير الخلفى له، إلى جانب مدن صناعية ولوجيستية، بينما يتطرق مشروع «الإقليم» ليشمل أيضاً كلاً من شمال غرب خليج السويس، والإسماعيلية وحتى جنوب سيناء.

وعلمت «المال» من مصادر مسئولة بهيئة موانئ بورسعيد والمنطقة الاقتصادية فى شمال غرب خليج السويس، أن عدداً من المستثمرين ممن فازوا بحق استغلال مشروعات فى إطار ميناء شرق بورسعيد يتخوفون من تعطل استثماراتهم ورهن تنفيذها باكتمال آليات تدشين مشروع تنمية إقليم القناة ككل، طالما أن الحكومة أدرجت مشروعاتهم فى إطار الإقليم.

وخلال الأسبوع الماضى عقدت اللجنة الاستشارية المستقيلة لمشروع محور قناة السويس، مؤتمراً صحفياً بنقابة الصحفيين للإعلان عن أسباب استقالتهم، واستعرض الدكتور عصام شرف رؤيته بخصوص المشروع الذى شارك فى إعداده ويخالف الطرح الحكومى، والتقت «المال» كلاً من طاهر حزين، عضو اللجنة المستقيلة، بجانب وزير المالية الأسبق الدكتور سمير رضوان الذى يرى أن هناك تعتيماً حكومياً مقصوداً حول مشروع تطوير محور القناة وحقيقة رغبة عدد من الدول الصديقة للنظام السياسى فى الحصول على امتيازات خاصة فى إطار المشروع.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة