أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«فورتينت» لأمن المعلومات تستهدف التوسع فى قطر والعراق وباكستان


بشارة بشايرة
بشارة بشايرة
حوار ـ سارة عبدالحميد:

كشف مسئولو شركة «فورتينت» لحلول أمن المعلومات بمنطقة الشرق الأوسط ومصر وشرق أفريقيا عن استعداد الشركة لترسيخ مكانتها داخل أسواق منطقة الشرق الاوسط، عبر التوسع فى عدة أسواق على رأسها قطر والعراق وباكستان قريبا، بما يعزز فرص زيادة حصتهم السوقية بهذه الأسواق خلال المرحلة المقبلة والتى بلغت حاليا 18 % من سوق أمن المعلومات.

وأوضحوا أن الشركة استطاعت أن تحقق معدلات نمو عالية على مستوى العالم لاسيما داخل أسواق منطقة الـ«MENA »، والتى شهدت معدلات نمو كبيرة خلال العام الماضى وصلت إلى 58 %، مشيرين إلى قيامهم بتخصيص 13.5 % من اجمالى عوائدهم فى الاعمال المتعلقة بالابحاث والتطوير.

وأشاروا إلى وجود 6 مخاطر أساسية تهدد عمل الشركات والمؤسسات الكبرى، أخطرها البرمجيات الخبيثة التى تشكل اكثر التهديدات الامنية وتصيب بشكل خاص الأجهزة المحمولة وتستهدف الهواتف الذكية بشكل كبير، مؤكدين أن اتجاه السوق المحلية نحو استثمارات الحوسبة السحابية يزيد احتمالات المخاطر الامنية، والتى يجب زيادة الوعى بها والاستعانة بالحلول القوية للتصدى لها.

وكشف بشار بشايرة، المدير الإقليمى لشركة «فورتينت الشرق الأوسط» لحلول أمن المعلومات عن استراتيجية شركته فى أسواق منطقة الشرق الاوسط والتى لا تختلف عن الاستراتيجية العالمية – على حد قوله- والتى تعتمد على تقديم حلول شاملة ومتكاملة للعملاء تتميز بكونها تدار من نقطة مركزية تمكن المشغل من تحديد السياسات الأمنية وارسالها لجميع النقاط على الشبكة لحمايتها.

وأضاف - فى حواره مع «المال» - أن الاستراتيجية تتضمن توفير الحلول الأمنية للمؤسسات وقطاع الأعمال ومختلف الشركات العاملة فى العديد من القطاعات، فضلا عن الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الكبيرة.

وقال إن شركته تعتمد فى إستراتيجيتها الرئيسية على مبدأ توفير خدمات التدريب والتأهيل للشركاء والعملاء، بما دفعهم إلى افتتاح مراكز تدريب على مستوى المنطقة إلى جانب مستودعات قطع غيار بالقرب من العملاء وذلك لتسهيل العمليات وتوفير الوقت، مشيرا إلى استعداد الشركة خلال الفترة الحالية للتوسع فى خدمات ما بعد البيع.

وأكد أن شركته حققت خلال العام الماضى أداءً متميزاً، خاصة فى أسواق الشرق، حيث حققت حصة سوقية بلغت %18 داخل تلك الأسواق، مشيرا إلى استهداف زيادة هذه النسبة خلال العام الحالى.

وأفصح عن سعيهم لترسيخ مكانتهم داخل أسواق المنطقة مثل الإمارات والسعودية، علاوة على استهدافهم التوسع فى أسواق قطر والعراق وباكستان وتعزيز إستثماراتها فى هذه الأسواق الواعدة، وذلك بما يتمشى مع إستراتيجية الشركة الرامية إلى اقتحام الأسواق العالمية بنجاح وزيادة حصتها السوقية، لا سيّما فى أسواق الشرق الأوسط.

وأشار إلى أن شركته سجلت نموا داخل الأسواق العالمية بنحو 27 %، بينما فاق أداء الشركة فى الشرق الأوسط خلال العام الماضى التوقعات ليسجل نموا قدره 58 % تقريبا، منوها باستهدافهم إلى تعزيز مستويات نمو الشركة فى مختلف الأسواق العالمية خلال العام الحالى.

وعلى صعيد عمليات البحث والتطوير، أشار إلى أن شركته أنفقت 72 مليون دولار خلال العام الماضى، بما يعادل 13.5 % من عوائد الشركة البالغة 533.6 مليون دولار.

واعتبر منتج «فورتى غيت» من أهم المنتجات التى تم طرحها فى الأسواق، والذى يقدم أداءً متسارعاً بفضل تقنية الدارة المتكاملة ذات التطبيق المحدد «ASIC »، حيث يجمع بين طبقات أمان متعددة تم تصميمها للمساعدة فى الحماية من تهديدات الشبكة والتطبيقات، فضلاً عن منتجات «فورتى مايل» و»فورتى كلاينت» و»فورتى جارد» و»فورتى جارد سنتر» «فورتى انالايزر» و»فورتى مانيجر»، كما يتخطى خط إنتاج «فورتينت» حلول الإدارة الموحدة للتعامل مع التهديدات ليساعد فى تأمين المؤسسات الكبرى، بدءاً من النقاط الطرفية، وصولا إلى المحيط والمركز، بما فى ذلك قواعد البيانات والتطبيقات، معتبرا حل «فورتى ويب» الاكثر طلبا من قبل المؤسسات الكبيرة.

وأضاف أن السوقين الإماراتية والسعودية الاكبر من حيث حجم المبيعات، موضحا أن شركته تستهدف التنويع فى تقديم الخدمات ذات القيمة المضافة مثل الخدمات التدريبية والإستشارية، مؤكدا أن السوق المصرية من اهم الأسواق فى الشرق الاوسط وافريقيا، متوقعا أن تعود الى سابق عهدها قريبا مع استقرار الاوضاع الاقتصادية.

وأضاف أن شركته طرحت الأجيال الجديدة من الجدران النارية وتطبيقات الويب، فضلاً عن «فورتى دى دوس»، وهو تطبيق للقطاع البنكى، كما توفر حزمة منتجات «فورتى جارد» مجموعة واسعة من الحلول التى تعمل على مكافحة الفيروسات ومنع التسلل إلى البيانات وتصفية محتوى المواقع الإلكترونية ومكافحة البريد المزعج.

وتساعد هذه الخدمات فى حماية المؤسسات المصرفية والمالية والقطاع البنكى من التهديدات التى تواجهها مختلف طبقات الشبكات والتطبيقات على حد سواء، كما يمكن للمؤسسات المشتركة بخدمات «فورتى جارد» الحصول على هذه التحديثات عبر جميع منتجات «فورتى غيت» و»فورتى ميل» «Forti Mail » و»فورتى كلاينت» «Forti Client ».

وعلى صعيد نوعية المخاطر التى تواجهها المؤسسات، أشار إلى أن الشركة تواجه مجموعة من التهديدات الأمنية الخطيرة المتقدمة باستمرار والتى يجب معالجتها وتوفير سبل الحماية والوقاية منها على الفور، ومن بينها تلك التى تستهدف الأفراد من خلال منصات الأجهزة المحمولة، حيث يتم تحديد «التهديدات المتقدمة المستمرة» «ATP » من خلال قدرتها على استخدام التكنولوجيا المتطورة وأساليب متعددة وناقلات للوصول إلى أهداف محددة للحصول على معلومات حساسة أو سرية.

أما ثانى التهديدات الأمنية فهى عملية المصادقة المزدوجة التى تستبدل النموذج الأمنى المفرد لتسجيل الدخول باستخدام كلمة المرور، مؤكداً انتهاء عصر النموذج الأمنى القائم على تسجيل الدخول بواسطة كلمة المرور، حيث بات بإمكان الأدوات القابلة للتحميل بسهولة كبيرة كسر حماية أى كلمة سر تتألف من أربعة أو خمسة رموز فى غضون دقائق.

وثالث التهديدات هو أنّ المهاجمين أصبحوا قادرين بسهولة على اختراق ممارسات وضع الحماية، وهى ممارسات غالبا ما تعتمد من قبل تكنولوجيا الأمن لفصل البرامج والتطبيقات قيد التشغيل بحيث لا يمكن نقل الشفرات الخبيثة من عملية واحدة.

والتهديد الرابع هو موجة جديدة من هجمات الحرمان من الخدمات التى ستستهدف الأجهزة المحمولة والكمبيوترات الشخصية على حد سواء، فضلا عن ارتفاع معدل نمو البرمجيات الخبيثة على الأجهزة المحمولة، حيث يقترب من معدل نمو البرمجيات الخبيثة على أجهزة الكمبيوتر المحمول وأجهزة الكمبيوتر المكتبية، أما التهديد السادس والأخطر يتمثل فى البرمجيات الخبيثة المتعلقة بالهواتف الذكية وهى من المخاطر المتزايدة باستمرار.

ولتفادى هذه الاخطار، نصح المدير الاقليمى لـ«فورتينت» الشركات بضرورة أن تقوم بتحديث الأجهزة الأمنية وتدريب الموظفين على استعمال الأجهزة وتطوير السياسات والبرامج الأمنية وتطوير السياسات ومراجعتها بصورة دورية، علاوة على اعتماد أنظمة شاملة للحماية من المخاطر المتعددة لتفادى خروقات بيانات الشركة عند شراء الحلول الأمنية لحماية الشبكات.

ومن ناحيته قال خالد فوزى، مدير الحسابات الرئيسية لشركة «فورتينت فى مصر وليبيا وشرق أفريقيا» فى حواره مع المال إن أسواق منطقة الشرق الأوسط استعادت عافيتها من جديد بعد الاحداث السياسية المضطربة التى مرت بها، حيث تم التوسع فى مجموعة جديدة من القطاعات على رأسها النفط والغاز والقطاعات الحكومية وقطاع الاتصالات وقطاع المؤسسات المالية والمصرفية والتعليم، عبر توفير حماية واسعة ومتكاملة وعالية الأداء ضد التهديدات الأمنية الدينامية مع تبسيط البنية التحتية الأمنية لتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح أن الاوضاع الاقتصادية السيئة بمنطقة الشرق الاوسط خلال المرحلة الماضية دفعت العديد من القطاعات إلى تقليص حجم انفاقها على تكنولوجيا المعلومات.

وفيما يتعلق بالأوضاع الأمنية للشبكات فى مصر، أوضح أن الاتصال الفورى وعمليات تنقل المستخدمين والحوسبة السحابية هى الإتجاهات الأكثر تزايداً بالانتشار فى السوق المصرية، مما يعرّض المؤسسات إلى عدد أكبر من التهديدات الأكثر تعقيداً، ويعزز من ضرورة زيادة أهمية زيادة الوعى وتعزيز الطلب على توفير الحلول الأمنية لمساعدة هذه المؤسسات فى مواجهة التهديدات الأمنية وبالتالى المحافظة على التحكم والرؤية وضمان سرية البيانات وتكاملها.

وقال إن الشركة مدرجة فى سوق أسهم «ناسداك» تحت الرمز «NASDAQ : FTNT »، مشيرا إلى أنها مزود عالمى لأجهزة أمن الشبكات وحلول الإدارة الموحدة للتعامل مع التهديدات، كما توفيرلهم منتجات وخدمات الاشتراك بحماية واسعة ومتكاملة وعالية الأداء ضد التهديدات الأمنية الدينامية مع تبسيط البنية التحتية الأمنية لتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح أن الشركة بدأت عملياتها التشغيلية فى عام 2008 فى الإمارات عن طريق الموزعين وقنوات الشركاء، وخلال السنوات الماضية عملت على توسعة شبكتها العالمية من المكاتب الإقليمية من خلال افتتاح العديد من المكاتب والفروع فى السعودية ومصر، بما يتمشى مع إستراتيجيتها للتوسع فى الأسواق العالمية.

وأضاف أن قائمة عملاء الشركة تحتوى على مجموعة من أبرز المؤسسات وموفرى الخدمات والهيئات الحكومية فى جميع أنحاء العالم، بما فى ذلك معظم الشركات المدرجة فى قائمة «فورتشن العالمية لأفضل 100 شركة» « Fortune Global 100» لعام 2012، حيث يقع مقرها فى مدينة صانيفل فى ولاية كاليفورنيا، وتنتشر فروعها فى جميع أنحاء العالم، كما تتوزع محفظة عملاء الشركة ما بين القطاع الحكومى والقطاع البنكى والمالى والقطاع الصحى والتعليمى، مؤكدا أن جميع شركات الاتصالات وشركات تزويد خدمة الإنترنت تستخدم منتجات وحلول «فورتينت» فى عملياتها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة