أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ترشيح البرادعى وصباحى لتشكيل مجلس رئاسى حال نجاح مظاهرات 30 يونيو



البرادعى وصباحى

 محمد حنفى :


 كشفت مصادر مطلعة بجبهة الإنقاذ الوطني  لبوابة "المال نيوز"  عن ان الاجتماع  الذي عقد مساء امس الاول للجبهة بحزب الوفد شهد مناقشات صاخبة وغضبا شديدا من موقف عمرو وموسي  رئيس حزب المؤتمر بسبب الاجتماع السري مع المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد للاخوان  بمنزل ايمن نور  وتم تسريبه لوسائل الاعلام.

وقالت المصادر ان موسي شرح لهم الاسباب والدوافع التي دفعته للاجتماع مع الشاطر وقدم لهم اعتذارا امام الجميع  وقاد الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور والسيد البدوي رئيس حزب الوفد بالتهدئة وعدم التصعيد  بشان موسي حفاظا علي تماسك الجبهة التي تمثل المعارضة  المصرية في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ الوطن  وقبل ايام من مظاهرات 30 يونيو.

وأكدت المصادر ان من اكثر الرافضين لموقف موسي حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي ولكن بعد مناقشات صاخبة نجح البرادعي  والبدوي في اقناع الجميع بقبول اعتذار موسي  والتفرغ للاستعداد ليوم 30 يونيو ودعم حركة تمرد.

وقالت المصادر إنه تمت مناقشة ما بعد يوم 30 يوينو  والسيناريوهات المحتملة  وكان ابرزها فكرة المجلس الرئاسي  وتم ترشيح البرادعي وصباحي  ولم يتم حسم امر موسي  بجانب ممثل للجيش  والاسلاميين  والدكتور احمد الطيب شيخ الازهر والبابا تواضروس  بابا الاسكتدرية  كما توافقت  الجبهة على ان البديل للمجلس الرئاسي اجراء انتخابات رئاسية مبكرة ولا حلول غير ذلك  لانقاذ البلاد وتنفيذا للارادة الشعبية.

وكانت جبهة الإنقاذ الوطنى اعلنت خلال المؤتمر الصحفي الذي اعقب الاجتماع المغلق بالوفد ليلة امس اعلنت ، وقف كل أشكال الحوار مع النظام الحالى أو مع جماعة الإخوان وحزبها السياسى الحرية والعدالة، معلنة فى الوقت ذاته دعمها الكامل لحملة سحب الثقة من الرئيس مرسى " تمرد "  فى تظاهراتها التى دعت إلى تنظيمها يوم 30 يونيو الجارى للمطالبة بإسقاط النظام وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة .

وأكدت قيادات جبهة الإنقاذ ، على ضروة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة ، وسحب الثقة من الرئيس مرسى ، داعية جموع الشعب المصرى للمشاركة والاحتشاد الجماهيرى مع حملة " تمرد " فى كل ميادين مصر فى فعاليات 30 يونيو مع التأكيد على الالتزام بالطرح السياسى، الذى ستعلنه الحملة ليوم 30 يونيو وما بعده.

وقال رئيس حزب الوفد ، السيد البدوى ، إن قيادات جبهة الإنقاذ اتخذوا قرارا خلال اجتماعهم بمقر الوفد بتأجيل المؤتمر العام للجبهة الذى كان مقررا له من 24 لـ26 الشهر الجارى وذلك لأن هدف الجبهة الآن هو الاستعداد لفعاليات 30 يوينو ، مضيفا أنه تم الاقتراح خلال الاجتماع أن يعقد المؤتمر خلال شهر أغسطس أو منتصف سبتمبر.

وحول أزمة لقاء القيادى بالجبهة ،عمرو موسى ، بنائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر ، قال البدوى ، إن موسى اعتذر لقيادات الجبهة عن لقائه بالشاطر ، مؤكدا أنه لا يمكن المساس بأى عضو بجبهة الإنقاذ بسبب مواقفه الشخصية وأن أعضاء الجبهة تقبلوا اعتذار موسى.

فيما قال رئيس حزب المؤتمر والقيادى بجبهة الإنقاذ عمرو موسى ، إنه اعتذر عن سوء الفهم الذى حدث بسبب لقائه بنائب المرشد خيرت الشاطر ، وأنه خلال اجتماع قيادات الجبهة تم الاتفاق على ضرورة وحدة الجبهة لأنها أصبحت تمثل المعارضة المصرية وأصبح لها مواقفها الوطنية.

وتابع " كما اتفقنا على أنه لحين قدوم يوم 30 يوينو سيكون أى إتصال بين أى عضو بالجبهة وبين أى طرف أخر من جماعة الإخوان أو غيرها بناء على التنسيق من قبل الجبهة وقياداتها حفاظا على وحدتها على أن ندعم حملة "تمرد " بقوة فى فعالياتها وتظاهراتها التى دعت إليها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة