اقتصاد وأسواق

اتحاد المستثمرين يطالب «قنديل» ببدء تنفيذ وعده بإقامة 200 مشروع بحوض النيل


هشام قنديل
هشام قنديل
حسام الزرقانى:

دعا عدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، إلى ضرورة تحقيق التكامل المنشود بين مصر ودول جنوب السودان وإثيوبيا وأوغندا ورواندا، على مستوى الجهات الحكومية والأهلية، ورجال الأعمال.

وطالبوا الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء، بالالتزام بتنفيذ وعوده بتفعيل نحو 200 مشروع استثمارى مشترك، التى تم الإعلان عنها بداية هذا العام، بدول إثيوبيا، وأوغندا، وجنوب السودان، ورواندا، باستثمارات 10 مليارات دولار.

وتعتمد هذه المشروعات على مشاركة مصر مع الدول المعنية فى تنفيذ مشروعات إنمائية تتميز بأهميتها الإستراتيجية لكل دولة، وتغطى عدة قطاعات أبرزها الزراعة، والرى، والطاقة، والاتصالات.

وأكد هؤلاء المستثمرون ضرورة أن تتجاوز الاستثمارات المصرية بشمال وجنوب السودان على وجه الخصوص 4 مليارات دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة فى الزراعة والثروة الحيوانية والتصنيع الزراعى والخدمات.

لفت محمد فريد خميس، رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، إلى ضرورة وضع برنامج طموح بالتعاون مع دول حوض النيل لتعميق التكامل الفعلى بين تلك البلاد، وضرورة توقيع اتفاقيات فى المجالات الصناعية والزراعية التكنولوجية، والاتفاق على مشروعات موسعة لمناطق تصنيع زراعى واسعة.

وقال: يجب أن نزيل الصعوبات التى تواجهنا فى عمليات نقل البضائع والأفراد بين دول حوض النيل وأن نحقق التكامل المطلوب بين مصر وتلك الدول عن طريق مد طرق برية وإنشاء سكك حديدية والاعتماد على النقل البرى والبحرى.

وأضاف حسن راتب، رئيس جمعية مستثمرى شمال سيناء، أنه يجب زيادة التعاون الاقتصادى والتجارى والسياسى بين مصر ودول حوض النيل بإنشاء مشروعات لوجيستية مشتركة بين تلك البلاد وزيادة حركة الإنتاج والتصدير والاستيراد والإنتاج الزراعى والحيوانى.

وأشار إلى أهمية تفعيل المشروعات التى سبق التصديق عليها ولم يتم تنفيذها وعددها 200 مشروع باستثمارات تزيد على 10 مليارات دولار عن طريق تحفيز الاستثمارات المشتركة وتحريكها.

وقال أتوقع تحقيق طفرة كبيرة فى التعاون الاقتصادى بين مصر ودول حوض النيل خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن الفرصة أصبحت سانحة الآن أكثر من أى وقت مضى لتحقيق آمال شعب مصر وشعوب تلك الدول فى هذا الاتجاه لتحقيق الأمن الغذائى من الحبوب والثروات الحيوانية، وأيضاً التصنيع الزراعى والصناعات التحويلية التى تتوافر لها المزايا النسبية والتنافسية، حيث توجد الثروات الطبيعية والمعدنية والأراضى الشاسعة المؤهلة للزراعة والمياه والخبرات الفنية والاستثمارات المصرية.

ودعا محرم هلال، رئيس جمعية مستثمرى العاشر من رمضان، نائب رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، إلى ضرورة تفعيل اتفاقيات التعاون وتنشيط الاستثمارات المشتركة مع دول حوض النيل لتصبح منتجاً للاحتياجات الاستيرادية لمصر.

وقال إن مصر لديها التمويل، وإثيوبيا، وأوغندا، وجنوب السودان وباقى دول حوض النيل لديها العناصر اللازمة للإنتاج من أرض ومياه، فلا يجوز استيراد المواد الغذائية للسوق المصرية من استراليا والأرجنتين فى الوقت الذى يمكننا فيه إنتاجها عبر الاستثمارات المشتركة مع هذه الدول.

وطالب السطوحى مصطفى، نائب رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمرى أسوان، بضرورة أن يتخذ رجال الأعمال مواقف إيجابية للاستثمار فى تلك الدول.

وشدد على حتمية تأسيس شركات استثمار برأسمال تساهم فيه البنوك المصرية، ضارباً مثالاً بالبنك الأهلى الذى أعلن أنه سيبدأ الدخول فى مشروعات فى السودان من خلال شركات الاستثمار التابعة له وأنه سيضخ تمويلاً يصل إلى 500 مليون دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة