أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

خطة توسعية لـ«ويسترن يونيون» بالسوق المحلية



حاتم سليمان
حوار ـ أمنية إبراهيم ـ أمانى زاهر:

تتبنى شركة «ويسترن يونيون» خطة إستراتيجية طموحًا فى انطلاقتها التوسعية بمصر، والتى بدأتها مؤخراً بالتحالف مع بنك «الإسكندرية»، عضو مجموعة إنتيسا سان باولو الإيطالية، لتقديم خدمات تحويل الأموال.

قال حاتم سليمان، نائب الرئيس الإقليمى لـ«ويسترن يونيون» فى منطقة الشرق الأدنى ومصر والسعودية والسودان، فى حواره مع «المال» إن المجموعة العالمية لـ«ويسترن يونيون» تسعى إلى تنفيذ استراتيجية توسعية داخل السوق المصرية التى توجد فيها منذ أكثر من 15 عاماً، وتسعى لزيادة حصتها السوقية من تحويلات المصريين بالخارج التى تنامت بشكل ملحوظ فى السنوات الأخيرة وقفزت إلى مستويات مرتفعة وبلغت أكثر من 20 مليار دولار بنهاية العام الماضى.

وأوضح سليمان أن ملامح الخطة الاستراتيجية لشركته ترتكز على عاملين، الأول زيادة عدد الفروع ومنافذ تحويل الأموال داخل السوق المصرية، فيما يتمثل العامل الثانى فى طرح خدمات ومنتجات جديدة تلبى احتياجات شرائح مختلفة من العملاء.

 
حاتم سليمان يتحدث لـ " المال"
ولفت إلى أن حجم تحويلات المصريين بالخارج، الذى تخطى حاجز 20 مليار دولار فى عام 2012، ضاعف من أهمية السوق المحلية بالنسبة للشركة، بعد أن تضاعف بحوالى 6 مرات خلال الـ8 سنوات الأخيرة، الأمر الذى دفع شركته للسعى نحو توسيع دائرة الوكلاء المحليين والدخول فى شراكة مع بنك «الإسكندرية سان باولو»، لتطوير ورفع مستوى الخدمات المقدمة للعملاء.

وقال سليمان إن شركته تتبنى خطة طموحاً فى السوق المصرية تسعى لتنفيذها خلال السنوات القليلة المقبلة، فى ظل استحواذ مصر على نحو %40 من إجمالى التحويلات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مما يجعلها من أهم الأسواق بالمنطقة وتطمح الشركة للتعاون مع كل بنوك القطاع المصرفى عبر التحالف معها على غرار بنكى «الإسكندرية والعربى الأفريقى» لتقديم خدمة متكاملة لعملائها.

ورفض سليمان الكشف عن قائمة البنوك التى تعتزم الشركة التحالف معها خلال الـ3 سنوات المقبلة، مؤكداً أن الشركة تستهدف التواصل مع جميع البنوك البالغ عددها 38 بنكاً، موضحاً أن المحدد الرئيسى فى تكوين تحالفات استراتيجية بالسوق يتم وفق المشاورات والتنسيق مع البنك المركزى المصرى، والحصول على الموافقات اللازمة.

وأوضح سليمان أن «ويسترن يونيون» تمتلك كل المقومات التى تؤهلها لزيادة حجم أعمالها بمصر واقتناص حصة مؤثرة من تحويلات المصريين بالخارج، وأن التحالف مع بنك الإسكندرية يأتى كخطوة أولى مهمة ومؤثرة فى انطلاقتها الجديدة ويحقق قيمة مضافة فى تعاملاتها مع عملائها المصريين وتعول عليهم فى تحقيق أهدافها المنشودة وزيادة معدلات نمو أعمال الشركة بشكل تدريجى.

ورداً على سؤال «المال» حول حجم تحويلات المصريين التى تمت عبر «ويسترن يونيون» والحصة السوقية الحالية والمستهدفة، قال «سليمان» إنه يصعب تحديد حجم تعاملاتنا الصادرة والواردة فى السوق المصرية تحديداً، حيث إن الأرقام المعلنة تتم وفقاً لتقسيم المنطقة، إلا أنه تجدر الإشارة إلى أن تحويلات المصريين عبر «ويسترن يونيون» حققت معدل نمو بنسبة %24 خلال عام 2012، و%16 خلال الربع الأول من العام الحالى.

وأضاف أن الشركة تتوقع تحقيق نحو %16 نمواً فى حجم أعمالها مع المصريين بالخارج بنهاية العام الحالى، موضحاً أن التوقعات تشير إلى معدل أقل من الذى حققته الشركة فى 2012 والذى يقدر %24، ويعود ذلك إلى أن الاضطرابات السياسية والاقتصادية التى شهدتها المنطقة فى عام 2011 وانطلاقة الربيع العربى أثرت على عمليات تحويل الأموال، وانعكس ذلك على حجم نشاط الشركة، مما أسهم فى تحقيق طفرة فى معدلات نمو العام الماضى مقارنة بـ2011، بالإضافة إلى أن تراجع الاقتصاد الليبى أثر نسبياً على حجم تحويلات المصريين، حيث يوجد بليبيا نحو 2 مليون مصرى من إجمالى حوالى 7 ملايين بالخارج.

 
وحول الوزن النسبى الذى تشكله منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والتى تضم مصر لإيرادات وأرباح الشركة، أوضح أن المنطقة ساهمت بنحو %16 من إجمالى إيرادات «ويسترن يونيون» فى عام 2012 لتسجل أكثر من 900 مليون دولار، من إجمالى 5.7 مليار دولار بمعدل نمو %3.

وأكد «سليمان» صعوبة الكشف عن الحصة السوقية وعدد العمليات لشركته من تحويلات المصريين لدواعى المنافسة بين وكلائه، وكذلك وضع المنافسة مع الشركات الأخرى العاملة بمجال تحويل الأموال، إلا أنه قال إن شركته تسعى لرفع حصتها السوقية من تعاملات المصريين وإن التعاون الجديد مع بنك الإسكندرية أكبر دليل على ذلك.

ولفت سليمان إلى أن وجود الشركة فى أكثر من 200 دولة حول العالم، يتيح فرصة ذهبية فى مجال إرسال وتسلم الحوالات، وتعتبر ميزة تنافسية تميزنا عن باقى الشركات، على سبيل المثال لدينا فروع بكل الدول التى توجد بها جاليات مصرية ضخمة أبرزها السعودية وليبيا وإيطاليا، مشيراً إلى أن الجالية المصرية بإيطاليا لا يستهان بها، وأن تعاون شركته مع مجموعة إنتيسا سان باولو العالمية بإيطاليا من زمن بعيد، وفى ظل زيادة عدد أفراد الجالية المصرية هناك، كان ذلك سبباً رئيسياً للتفكير فى عقد تحالف مع ذراعه الاستثمارية بمصر «بنك الإسكندرية» فى إطار سعى «ويسترن يونيون» لتنمية حجم أعمالها وتقديم خدمات فى نطاق أوسع للجالية المصرية فى إيطاليا.

وكشف نائب المدير الإقليمى لشركة «ويسترن يونيون» عن المراكز الخمس الأولى فى إرسال حوالات إلى مصر، وتحتل ليبيا الصدارة تليها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر، فيما تحتل دولة الفلبين المركز الأول فى قائمة الدول المرسلة للحوالات من داخل مصر، يليها كل من الولايات المتحدة الأمريكية، والإمارات العربية المتحدة، والصين والمملكة العربية السعودية.

وأشار سليمان إلى أن الفلبين تمثل قاعدة عملاء مهمة لـ«ويسترن يونيون» داخل السوق المصرية لا تقل عن اهتمامنا بالعملاء المصريين بالخارج، حيث إنه فى نهاية الأمر تسعى الشركة لكسب ثقة عملائها فى كل أنحاء العالم وتقديم خدمات متطورة وسريعة ومتكاملة سواء كانت بإرسال أو تسلم تحويلات الأموال.

وأكد أن شركته تعلق آمالها على تحالفها مع بنك الإسكندرية لتنشيط الحوالات الصادرة من مصر، حيث إن قواعد وضوابط البنك المركزى تقتضى بتحويل الأموال عبر البنوك وهى المخول إليها تصريف العملات الأجنبية، وحالياً لدينا وكيلان بالقطاع المصرفى نسعى لزيادتهما فى الفترة المقبلة.

وقال سليمان إن نسبة الحوالات القادمة إلى مصر تستحوذ على حوالى %87 من إجمالى تعاملاتنا فى السوق، فيما تمثل الحوالات المرسلة للخارج نحو %13، وتعتبر تحويلات المصريين بالخارج هى المعول الرئيسى للشركة فى تحقيق معدلات نمو مرتفعة وتنفيذ الخطة التوسعية لأعمالها بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

ورداً على سؤال «المال»، حول المعوقات والمشكلات التى واجهتها الشركة فى عمليات تحويل الأموال للخارج عقب اندلاع ثورة 25 يناير، قال سليمان إن «المركزى» المصرى فرض ضوابط رقابية مشددة وصارمة عقب الثورة والشركة التزمت بها، ولكن تلك القرارات لم تؤثر بشكل ملموس على تعاملاتنا بالسوق المصرية، حيث تتراوح قيمة الحوالات الصادرة للخارج فى حدود 800 دولار، كما أن الشركة تضع سقفاً للتحويلات يبلغ 7.5 ألف دولار، الأمر الذى يبعد الشركة عن شبهات تهريب الأموال.

وأكد سليمان حرص «ويسترن يونيون» على الالتزام بالضوابط والقواعد المنظمة لنشاط تحويل الأموال التى وضعها البنك المركزى والعمل تحت مظلته، وتهتم الشركة بتطبيق نظم تشغيل وشروط وضوابط على الحوالات، لضمان الابتعاد عن عمليات غسل أو تهريب الأموال.

وكشف نائب الرئيس الإقليمى لـ«ويسترن يونيون» بمنطقة الشرق الأدنى ومصر والسعودية والسودان، النقاب عن اعتزام شركته تقديم خدمة جديدة والحصول على موافقة «المركزى» لتقديم الخدمة لعملاء «ويسترن يونيون» من المصريين بالخارج، والتى تتيح تحويل الأموال مباشرة للحسابات البنكية.

وأوضح سليمان أن تقديم الخدمة الجديدة سيتم عبر البنك العربى الأفريقى الدولى ليتيح للعاملين المصريين بالخارج تحويل الأموال، من وكيل «ويسترن يونيون» إلى الحسابات المصرفية بالبنوك المصرية مباشرة دون الاقتصار على التحويل بين وكلاء «ويسترن يونيون» فقط.

وأشار إلى أن هذه الخدمة تفتح للشركة مجالات واسعة للتعامل مع كل وحدات الجهاز المصرفى بمصر، الأمر الذى يوسع من قاعدة المتعاملين بالسوق المحلية عبر زيادة عدد منافذ استقبال الحوالات الخارجية، متوقعاً إطلاق الخدمة الجديدة نهاية العام الحالى 2013، لافتاً إلى أن شركته تعكف حالياً على إنهاء كل التجهيزات الفنية والقانونية اللازمة لبدء إتاحة الخدمة عبر منفذ الشركة للعملاء.

وقال إن خطة التوسع الخاصة بزيادة عدد المنافذ والفروع ستتم عبر البحث المستمر عن وكلاء جدد للشركة فى مصر، كما حدث مؤخراً مع بنك الإسكندرية الذى سيضيف نحو 125 فرعاً جديداً لتحويل الأموال عبر الشركة، لافتاً إلى أن الشركة لم تكتف فقط بالتوسع عبر وكلاء جدد بل ستعمل على زيادة عدد الفروع المتاحة من خلال الوكيلين الحاليين لـ«ويسترن يونيون» وهما البنك العربى الأفريقى الدولى و«IBAG».

وعبّر سليمان عن تطلعات شركته إلى زيادة الانتشار الجغرافى فى جميع محافظات الجمهورية لربط المقيمين بمصر بشكبة «ويسترن يونيون» العالمية التى تضم أكثر من 515 ألف موقع على مستوى العالم، مشيراً إلى أن الخطة الاستراتيجية لشركته تستهدف مضاعفة عدد المنافذ لتصل إلى 200 فرع بنهاية العام الحالى داخل السوق المصرية، مقابل 97 فرعاً فى الوقت الحالى بزيادة قدرها 103 فروع، وبمعدل نمو يتجاوز %106.

وقال إن الخطة التوسعية للشركة لا تقتصر بالضرورة عبر التعاقد المباشر مع الوكلاء، وإنما أيضاً عن طريق إبرام تعاقدات من خلال وكلاء الشركة بمصر مع مؤسسات أخرى، لافتاً إلى اتفاقية البنك العربى الأفريقى الدولى مع شركة تنمية للتمويل متناهى الصغر.

وأضاف أن خدمات «ويسترن يونيون» متاحة حالياً فى أكثر من 17 فرعاً لشركة تنمية، على أن تتم زيادتها إلى 30 فرعاً بنهاية العام الحالى، معرباً عن آماله فى إتاحة خدمات الشركة فى جميع فروع «تنمية» التى تتعدى 100 فرع.

وأوضح أن تحالفهم مع «أنتيسا سان باولو» بإيطاليا سهل من عملية التفاوض وإبرام عقد الوكالة مع بنك الإسكندرية التابع للمجموعة الإيطالية، وأن خدمات الشركة ستتاح فى أكثر من 125 فرعاً للبنك خلال الفترة المقبلة.

ورحب سليمان بعقد المزيد من الاتفاقيات مع البنوك المصرية، لافتاً إلى عدم وجود ما يمنع من التفاوض مع البنك الأهلى المصرى أو البنك التجارى الدولى اللذين يعتبران من أكبر البنوك العاملة داخل السوق المحلية.

ولفت إلى أن رؤيتهم فى اختيار البنوك كوكيل للشركة لا تقتصر فقط على امتلاك البنك شبكة واسعة من الفروع، والتى تعتبر الأساس فى الاختيار، إلا أن العمل تحت سقف البنك المركزى يضع بعض الضوابط والقوانين التى لابد من توافرها فى الوكلاء منها امتلاك البنية التكنولوجية والقانونية اللازمة، الأمر الذى يجعل الشركة تتحرك فى حدود معينة.

وقال إن المجموعة العالمية تنتقى فى اختيار وكلائها على مستوى العالم، لتتحالف مع البنوك العريقة التى تمتلك نظم عمل متطورة، مؤكداً أن عملية اختيار الوكلاء تمر بمراحل متعددة سواء من ناحية الالتزام أو العوامل القانونية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة