جريدة المال - بالم هيلز تتحرك نحو فجوة تمويلية بـ 500 مليون جنيه
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.96 البنك التجاري الدولي CIB
17.86 17.96 البنك العربي الأفريقي
17.79 17.89 البنك الأهلي المصري
17.86 17.97 البنك المركزى المصرى
17.89 17.86 بنك الإسكندرية
17.79 17.89 بنك مصر
17.96 17.86 بنك القاهرة
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
638.00 عيار 21
547.00 عيار 18
729.00 عيار 24
5104.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

بالم هيلز تتحرك نحو فجوة تمويلية بـ 500 مليون جنيه


محمد فضل

تعرضت شركة بالم هيلز للتعمير لإلغاء تعاقدات وحجوزات من جانب العملاء خلال الربع الأول من 2012 بنحو 428 مليون جنيه، مقابل مبيعات جديدة تقدر بـ139 مليون جنيه، ليصل بذلك صافي الإلغاءات بعد طرح هذه المبيعات إلي 289 مليون جنيه.

يأتي ذلك في ظل توقع محللين ماليين أن تتعرض »بالم هيلز« لفجوة تمويلية خلال العام الحالي بنحو 500 مليون جنيه، وستكون في حاجة إلي ضخ سيولة بها، وذلك عبر المفاضلة بين 4 آليات تتنوع بين تمويل جديد عبر أدوات الدين وضخ سيولة من خلال زيادة رأسمال أو قرض من خلال المساهمين، أو الاندماج أو الاستحواذ لتحسين نشاط المبيعات وهو ما يمكن ملاحظته في النصف الثاني من العام عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية.

وخالف الأداء المالي لـ»بالم هيلز« توقعات المحللين، حيث تكبدت خسائر بنحو 16.29 مليون جنيه، في حين أن التوقعات تراوحت بين 65 و39 مليون جنيه صافي أرباح، مقابل صافي خسارة خلال الفترة نفسها من العام الماضي قدره 36.24 مليون جنيه.

وانخفضت إيرادات الشركة إلي 28.9 مليون جنيه مقابل 193.5 مليون جنيه خلال فترة المقارنة.

قالت رحاب طه، المحللة المالية ببنك الاستثمار برايم، إن »بالم هيلز« تواجه أزمة حقيقية في حجم السيولة المتوافرة لديها، وتحتاج إلي ضخ سيولة في ظل انخفاض وتيرة عمليات تسليم الوحدات السكنية بالتزامن مع إلغاء حجوزات وتعاقدات من جانب العملاء، علاوة علي أنها تلتزم بسداد قروض قصيرة الأجل أي خلال عام بنحو 415 مليون جنيه، بجانب أقساط الأراضي.

وأوضحت أن »بالم هيلز« واجهت إلغاء حجوزات وتعاقدات خلال الربع الحالي تقدر بنحو 428 مليون جنيه، ومع ذلك يعتبر هناك تحسن في ظل وصول صافي الإلغاء بعد خصم المبيعات الجديدة من إجمالي حجم المبيعات الملغاة إلي 424 مليون جنيه و245 مليون جنيه خلال الربعين الأول والأخير علي التوالي من العام الماضي، بما يعكس تحسناً نسبياً في إدارة الشركة لعمليات الإلغاء، ومع ذلك تعتبر عمليات الإلغاء مؤشراً علي اهتزام ثقة العملاء في الشركة بسبب الدعاوي القضائية المتعلقة بسحب أراض تابعة لها.

وأشارت رحاب إلي أن »برايم« توقعت تسجيل »بالم هيلز« صافي أرباح خلال الربع الأول بنحو 65 مليون جنيه، لكن تراجع وتيرة التسليم في مشروعي بالم هيلز 6 أكتوبر، والقطامية بالم هيلز، أدي إلي انخفاض إيراداتها بنسبة %85 لتصل إلي 28.912 مليون جنيه، مقابل 193.52 مليون جنيه خلال الربع الأول من 2011.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تمثل فيه السيولة المتاحة للشركة من إجمالي الأصول المتداولة نحو %14 وهو ما يعد أقل من المطلوب.

وأضافت المحللة المالية بشركة برايم أنه رغم انخفاض المبيعات فإن مجمل الربح خلال الربع الأول من العام الحالي سجل نحو 11.27 مليون جنيه، مقابل مجمل خسارة خلال الربع المقابل من العام الماضي بنحو 8.17 مليون جنيه نتيجة تحميل مصروفات البنية التحتية للمشروعات التي شهدت تسليم وحدات.

ولفتت إلي أن هامش الخسارة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك وصل إلي %15.89 مقابل %49.9 خلال فترة المقارنة، في حين أن الرافعة المالية للشركة تدور حول %23 وهو يعد أمراً جيداً، بجانب أنها تنتظر أوراق قبض أي دفعات من العملاء علي المدي القريب بنحو 1.3 مليار جنيه، كما أن الشركة تحاول الضغط علي المصروفات العمومية والإدارية التي انخفضت بمعدل %35 خلال فترة المقارنة.

ومن جهتها توقعت »فاروس« في تقرير لها أمس أن تواجه »بالم هيلز« ضغوطاً تشغيلية وحدوث فجوة تمويلية العام الحالي بنحو 500 مليون جنيه، وهناك عدة سيناريوهات لمواجهة هذه الأزمة التمويلية من بينها الحصول علي تمويل جديد عبر أدوات دين جديدة، وهو سيناريو غير مفضل علي الأجل القصير، والسيناريو الآخر ضخ سيولة من خلال زيادة رأسمال أو قرض من خلال المساهمين الحاليين، وطرحت سيناريو ثالثاً يتمثل في الاندماج أو الاستحواذ أو تحسين نشاط المبيعات وهو ما يمكن ملاحظته في النصف الثاني من العام عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية.

وأضافت »فاروس« أن المبيعات الجديدة وصلت خلال الربع الأول من العام الحالي لنحو 139 مليون جنيه، ليصل بذلك صافي الإلغاءات بعد طرح هذه المبيعات إلي 289 مليون جنيه.

وقارنت وضع الشركة بشركتي سوديك وطلعت مصطفي اللتين شهدتا تحقيق مبيعات جديدة بنحو 752 مليون جنيه و1.1 مليون جنيه.

من جانبه قال مصدر بشركة بالم هيلز للتعمير، فضل عدم نشر اسمه، إن إيرادات الشركة ما زالت تتأثر بالثورة، لأنها تنعكس علي حجم السيولة المتوافرة لديها، وبالتالي يؤثر ذلك علي وتيرة تنفيذ المشروعات العقارية، علي غرار الشركات العاملة في السوق، معتبراً أن مبيعات الربع الأول من العام الماضي أفضل نظراً لوجود عمليات تسليم فعلية خلال يناير وفبراير.

وأبدي عدم تخوفه تجاه عمليات إلغاء الحجوزات أو التعاقدات التي تعود بصفة أساسية إلي عدة أسباب متعلقة بالعملاء، سواء بالرغبة في الاحتفاظ بالسيولة أو الحصول علي وحدات في مشروعات أخري بالسوق، بجانب اتجاه عدد من العملاء لاستبدال الوحدات الحالية بمشروعات معينة بوحدات أخري في مشروعات تابعة أيضاً للشركة.

وأبدي مراقب الحسابات استنتاجاً متحفظاً نظراً لعدة أسباب، من بينها عدم استبعاد الشركة وإحدي شركاتها التابعة صافي تكلفة بعض قطع الأراضي المخصصة لها من بند الاستثمارات العقارية والبالغة مساحتها 190 فداناً و2229 فداناً علي التوالي، وذلك استناداً إلي عدم قيام الجهات الإدارية المختصة بموافاة الشركة بصافي المستحقات أو الالتزامات عن تلك المساحات.

وأشار مراقب الحسابات إلي أنه تم إثبات بعض الأراضي بدفاتر الشركة وبعض الشركات التابعة بموجب العقود الابتدائية أو خطابات التخصيص الواردة من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بمدينتي 6 أكتوبر، والقاهرة الجديدة أو طبقاً لعقود ابتدائية مبرمة مع أطراف ذات علاقة، حيث يتوقف إثبات ونقل وتسجيل الملكية علي استيفاء المعايير المالية والشروط التنفيذية البنائية واستكمال تلك المشروعات.

من جانبها قالت نعمة الله شكري، المحللة المالية بشركة »إتش سي«، إن نتائج أعمال شركة بالم هيلز جاءت أقل من توقعات »إتش س« بالنسبة للمبيعات وصافي الربح المقدر بنحو 39 مليون جنيه، بينما تكبدت »بالم هيلز« صافي خسائر قدره 16.3 مليون جنيه، نتيجة تراجع الإيرادات إلي 28.9 مليون جنيه، في حين أن متوسط توقعات السوق للإيرادات كان 185 مليون جنيه، وشهد الربع تحسناً في هامش مجمل الربح مقارنة بالفترات السابقة مما قلص حجم الخسائر.

واعتبرت أن »بالم هيلز« تواجه ضغوطاً خلال 2012، علي مستوي القدرة علي تنفيذ المشروعات في ظل تراجع حجم السيولة، بالإضافة إلي تعرضها لإلغاء حجوزات أو تعاقدات وفي ظل الالتزامات المالية علي الشركة المتمثلة في مدفوعات القروض والتزامات الأراضي.

لكن نعمة الله أكدت أن هناك جوانب إيجابية علي مستوي الأداء المالي لـ»بالم هيلز« علي رأسها تراجع صافي الخسائر، حيث اقتصرت خلال الربع الحالي علي 16.3 مليون جنيه مقابل صافي خسائر يقدر بنحو 36.24 مليون جنيه و232 مليون جنيه خلال الربعين الأول والرابع من العام الماضي، بالإضافة إلي انخفاض وتيرة إلغاء الحجوزات أو التعقدات إلي 428 مليون جنيه خلال الربع الأول من 2012، مقارنة بـ653 مليون جنيه، و535 مليوناً خلال الربعين الأول والأخير من 2011.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة