أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع الإنفاق والتضخم والصادرات في الصين خلال مايو الماضي



صورة ارشيفية

أيمن عزام:

 
شهدت الصين تراجعا في مايو شمل حجم التبادل التجاري والتضخم والإنفاق، ليتم إصدار بيانات تقل عن التوقعات، مما يدل على شدة ضعف الطلب العالمي والمحلي الذي يؤشر على حاجة البلاد لتمديد فترة العمل بمحفزات النمو قصيرة الأجل.

وذكرت وكالة بلومبرج نقلا عن إدارة الجمارك أن المبيعات الخارجية قد ارتفعت بنسبة 1% فقط مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، وذلك جراء الحملات التي شنتها الحكومة للقضاء على الفواتير التجارية  المزيفة. 

وكشفت البيانات كذلك عن تراجع أسعار المصنع للشهر 15 على التوالي، كما هبطت معدلات التضخم لمستويات دنيا تخطت التوقعات،
كما انخفض حجم القروض باليوان الصيني.

ويرى محللون أن البيانات الأخيرة تزيد الضغوط المفروضة على اكسي جينبينج الرئيس الصيني ولي كيبيانج رئيس الوزراء لإتخاذ تدابير تسهم في تحسين النمو بعد ثلاثة أشهر فقط من توليهما مهام منصبيهما، وكذلك بعد البيانات التي أكدت تباطؤ النمو الإقتصادي خلال الربع الأولى وتخلفها عن التوقعات.

ومن شأن البيانات الأخيرة تعزيز احتمالية إقبال الإدارة الصينية على تيسير السياسة النقدية أو الموافقة على ضخ المزيد من الإموال، لكنه توجد مصاعب تحول دون إتخاذ أيا من هذه التدابير بسبب ارتفاع أسعار المنازل والمخاطر المالية ووجود فائض في الطاقة الإنتاجية.

وقال تزو هايبان الخبير الإقتصادي لدى بنك جي بي مورجان تشيس في هونج كونج: "إن القيادة الصينية الجديدة ينبغي أن تركز خلال العام الحالي على تعديل هيكل البنية الإقتصادية بدلا من محاولة رفع معدلات النمو الإقتصادي"، مشيرا إلى أن استمرار ضعف المؤشرات الاقتصادية خلال الربع الثاني لابد أن يدفع القيادة الصينية لتسريع وتيرة الإصلاحات الحالية، بما في ذلك إقرار سياسات نقدية ومالية داعمة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة