أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نذر أزمة تلوح بين وزير التربية والتعليم ومجلس الشعب


محمد القشلان
 
لاحت نذر تصاعد الأزمة بين وزارة التربية والتعليم ومجلس الشعب، بعد تجاهل الوزارة وعدم  حضور الوزير أحمد زكي بدر أو أحد ممثليه لمجلس الشعب للرد علي تساؤلات حول قضية تحويل عدد من المدارس القومية إلي تجريبية، مما أثارغضب الدكتور فتحي سرور رئيس المجلس، والذي أطلق تحذيراً للحكومة بمنح مهلة لوزارة التربية والتعليم ثلاثة أيام فقط نتيجة الرد وبعدها سيتخذ المجلس موقفاً مشدداً.. وقال إن »الحكومة في عصمة المجلس وليس العكس«.

 
 
أحمد زكى بدر 
فهل يستطيع مجلس الشعب بأغلبيته الساحقة للحزب الوطني، أن يتخذ إجراء قوياً ضد أي وزير في الحكومة أم عليه الرجوع أولاً للحزب الوطني؟
 
ورأي الدكتور عبدالأحد جمال الدين، زعيم الأغلبية بمجلس الشعب »وطني« أن الأمر لم يصل إلي حد الأزمة واستدرك قائلاً: لكن علي وزراء الحكومة الرد علي المجلس، فهناك تهاون من بعض الوزراء في الحضور للمجلس واللجان النوعية، ولا يعني ذلك تعمد التجاهل، لأن الحكومة تحترم المجلس.
 
وأشار إلي أن المجلس لديه صلاحيات عديدة يستخدمها ضد الحكومة، ولرئيس المجلس وهيئة مكتب المجلس صلاحيات واسعة في ذلك، لأن في النهاية المجلس له مكانته وعلي أعضاء الحكومة الاستجابة لطلبات المجلس.. متوقعاً استجابة وزير التربية والتعليم لطلب حضور المجلس خلال وقت قصير.
 
وقال المستشار محمد سليم، عضو الهيئة البرلمانية بالحزب الوطني، إن النواب هم أعضاء في البرلمان أياً كانت انتماءاتهم السياسية، ومن ثم فإن كرامة المجلس هي تجسيد لكرامة أعضائه، والمجلس هو الذي يراقب الحكومة وإذا كانت هناك أي استهانة سيكون للمجلس وأغلبيته ردود أفعال عنيفة قد تصل إلي حد سحب الثقة من الوزير أو المسئول.. مؤكداً أن عدم وجود سوابق في هذه المسألة لا يعني علي الإطلاق استمراء الاستهانة بمجلس الشعب ونوابه.
 
وأقر »سليم« بأن يد المجلس ليست مغلولة، لأن الأغلبية والحزب الوطني يحاسبون الحكومة، حرصاً علي احترام مكانة المجلس، ولذلك علي وزير التربية والتعليم الحضور للرد علي قضية تحويل بعض المدارس القومية إلي تجريبية.
 
وأكد الدكتور جلال البنداري، خبير الشئون البرلمانية بمجلس الشعب، أن العلاقة بين المجلس والحكومة ينظمها الدستور والقانون وما قاله الدكتور سرور بأن الحكومة في عصمة المجلس وليس العكس حقيقة دستورية، لأن الدستور منح المجلس صلاحية سحب الثقة من الحكومة، ولكن الحكومة في المقابل لا تملك هذه الصلاحية ضد المجلس.
 
واعتبر »البنداري« تصريحات الدكتور سرور يطلقها من خلال مكانته السياسية وموقعه كأحد أقطاب النظام، ولكن ذلك لا يعني سحب الثقة من وزير التربية والتعليم، لأن إجراءات سحب الثقة لابد لها من نصاب قانوني تمتلك مفاتيحه »الأغلبية الميكانيكية« للحزب الوطني في المجلس.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة