أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

إثيوبيا تؤكد أنه لا تفاوض حول بناء السد




 سد النهضة

إعداد-خالد بدر الدين:
 
أعلنت الحكومة الإثيوبية أن عملية بناء سد على نهر النيل غير قابلة للتفاوض، بينما أكدت مصر خلال الأسبوع الماضى أنها ستطالب بوقف المشروع بعدما بدأت إثيوبيا في تحويل مجرى قطاع من النهر لإفساح المجال أمام بناء السد، الذي يتكلف 4.7 مليار دولار، ومن المنتظر أن يكون أكبر سد لتوليد الكهرباء في أفريقيا.
 
 وذكرت وكالة بلومبرج أنه في الوقت الذى تتصاعد فيه المواجهة مع مصر بهذا الشأن أكد متحدث باسم رئيس الوزراء، هيلا مريم ديسالين، أن موقف مصر بشأن السد غير واضح وإن مخاوفها دائما لا تستند إلى أسس علمية، كما قال المتحدث الرسمي جيتاشيو ريدا،   على أي حال لا فائدة من المطالبة بوقف البناء لأن  هذا الطلب غير قابل للتفاوض.
 
وتتنازع دول حوض النيل بشأن استغلال المياه منذ عقود، الأمر الذي أثار المخاوف مرارا من تحول النزاعات إلى حرب،  ولكن إثيوبيا وضعت خططا لاستثمار أكثر من 12 مليار دولار لاستغلال الأنهار التي تجري عبر هضابها الوعرة لتصبح أكبر مصدر للكهرباء في أفريقيا.

ومحور الخطة هو سد النهضة الكبير الذي تم إنجاز 21% منه، والذي تقول الحكومة إن طاقته ستبلغ 6 آلاف ميجاوات عند تشغيله بينما ترى  مصر أن إثيوبيا لم تدرس بشكل كاف آثار مشروع سد النهضة على النهر، وإن تقريرا أعدته لجنة خبراء من مصر والسودان وإثيوبيا غير واف .

وتعرضت الحكومة المصرية للحرج يوم الاثنين الماضى عندما دعي سياسيون بارزون لمناقشة الأزمة، وتحدثوا دون أن يكونوا على علم فيما يبدو بأن الاجتماع مذاع على الهواء لدرجة أن أحدهم اقترح أن تنشر مصر شائعات بأنها تعزز قواتها الجوية، وقال آخر وهو يونس مخيون، زعيم حزب النور السلفي، إنه ينبغي لمصر دعم المتمردين في أثيوبيا أو تدمير السد كحل أخير .

ولكن جاتشيو يرى أنه يجب الانتظار لمعرفة ما إذا كان التخريب سيوضع على القائمة،  ويؤكد   أن محاولات سابقة من جانب مصر في عهد الرئيس السابق حسني مبارك لزعزعة استقرار إثيوبيا من خلال دعم المتمردين باءت بالفشل وإن زعزعة استقرار إثيوبيا لم يكتب لها النجاح حتى عندما كانت إثيوبيا أضعف حالاتها في الماضي، وهى الآن  في وضع أفضل بكثير يسمح لها بتجنب أي تأثيرات سلبية ربما تأتي من مصر أو أي دولة أخرى ويأمل أن تكون العلاقات مع مصر مبنية على التفاهم واستبعاد أى صراع بين البلدين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة