أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء: انفجار محطات الكهرباء مؤشر لانهيار القطاع وإنذار بصيف مقبل مظلم


عمر سالم

أكد عدد من خبراء الكهرباء أن خروج عدد من وحدات توليد الكهرباء على التوالى خلال شهر أكتوبر الماضى، بسبب الاخطاء والعيوب الفنية والصيانة والاهمال بالاضافة إلى انفجار بعض المحطات فى السابق وخسارة الشبكة القومية للكهرباء نحو 1500 ميجاوات، يأتى ضمن سلسلة من الخسائر المتتالية ويعد مؤشرًا نحو انهيار قطاع الكهرباء .

 
وأوضح هؤلاء الخبراء ان خروج عدد من وحدات الكهرباء سيكون له تأثير سلبى على وضع التيار الكهربائى خلال فصل الصيف المقبل فى ظل العجز الذى تواجهه وزارة الكهرباء وخروج وحدات توليد من العمل مما ينذر بكارثة محققة صيف 2013.

وطالبوا بضرورة أن تتعاقد وزارة الكهرباء مع شركات أجنبية لتتولى صيانة وحدات توليد الكهرباء، علاوة على تدريب العاملين بالمحطات على صيانتها .

وقال المهندس حافظ سلماوى، المدير التنفيذى لمرفق الكهرباء، ان الأعطال امتدت لتشمل 60 محطة توليد للكهرباء، كما أن خروج محطة التبين من العمل هو محل تحقيق حاليًا من جانب وزارة الكهرباء والشركة الأجنبية وهى شركة ألستوم وأن تكرار انفجار او حرائق المحطات يعد مؤشرًا على ضرورة تدعيم القدرات التدريبية والفنية للعاملين بمحطات الكهرباء ويؤكد ان هناك تقصيرًا فى أعمال الصيانة .

وأوضح أن ما حدث يعد اهمالاً وتقصيرًا من المسئولين، داعيًا إلى ضرورة أن تقوم وزارة الكهرباء بإحلال وتجديد المحطات وأن تتعاقد مع الشركات الاجنبية المتخصصة فى صيانة المحطات والصيانة الدورية ويجب أن يكون هناك تأمين على المحطات بشكل أكبر حتى لا تتحمل الوزارة تكلفة المحطات .

ولفت المهندس أكثم أبوالعلا المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة، إلى ان خروج العديد من محطات الكهرباء عن العمل لن يؤثر على الشبكة القومية للكهرباء خلال الصيف المقبل، خاصة أن قدرات التوليد خلال الصيف المقبل ستبلغ 30 ألف ميجاوات وأن ذروة استهلاك الكهرباء كانت خلال الصيف الحالى 27 ألف ميجاوات وأن الوزارة تعمل على سرعة إعادة الوحدات الخارجة عن الخدمة قبل الصيف المقبل وان الوحدة الثانية من محطة التبين ستدخل الخدمة خلال شهرين على الأكثر .

وقال ان الوزارة تضع جدولاً للصيانة الزمنية لمحطات الكهرباء وأن هناك بعض الحرائق تكون خارجة عن الارادة وأن هناك تأمينًا على المحطات بالاضافة إلى ان هناك لجنة تحقيق فى كل حادثة على حدة لمحاسبة المقصرين وتحديد اسباب الحرائق لمنع تكرارها وان الوزارة تتولى الصيانة الدورية للمحطات واجراء عمرات جسيمة لها وتغيير قطع الغيار اللازمة لذلك .

وقال المهندس السيد نجيدة رئيس قطاع شبكات كهرباء الاسماعيلية، رئيس لجنة الصناعة والطاقة بمجلس الشعب المنحل، ان ما حدث يدل على الاهمال بمحطات الكهرباء سواء الاهمال فى أجهزة الامان الصناعى أو الاطفاء ولا توجد منطومة لحماية المحطات وانه فى حال تكرار مثل تلك الحوادث سيؤدى ذلك لانهيار قطاع الكهرباء بالكامل خاصة أن أغلب المحطات تعانى الاهمال الجسيم وعدم حدوث احلال وتجديد لها .

وأكد ان خروج العديد من الوحدات سيؤثر حتماً على قدرة الشبكة القومية للكهرباء الصيف المقبل بعد فقدان الشبكة نحو 1000 ميجاوات بالاضافة إلى توقعات بزيادة الاستهلاك وارتفاع العجز لنحو 6000 ميجاوات خلال الصيف المقبل، وأن حزب الحرية والعدالة يعمل مع وزارة الكهرباء للعمل على توفير نحو 4000 ميجاوات من خلال ترشيد استهلاك الكهرباء، مطالباً وزارة الكهرباء بأن يتم التأمين الشامل على محطات الكهرباء والتعاقد على صيانة المحطات وتدريب العاملين على التشغيل والصيانة والتعامل مع المحطات .

وقال المهندس اسامة بطاح رئيس شركة السد العالى لمشروعات الكهرباء السابق، ان ما حدث بوحدات التوليد يأتى نتيجة للاهمال والتقصير وعيوب فى التصنيع وهناك قصور فى الصيانة وأهمال من المسئولين وعدم إجراء صيانة ويجب على الوزارة وضع خطط لبرامج الصيانة واحلال وتجديد المحطات والنهوض بالقطاع والتعاقد مع الشركات لصيانة المحطات .

وأكد مصدر مسئول بوزارة الكهرباء، أن وزارة الكهرباء لم تتعاقد مع شركات لصيانة المحطات ولا تقوم بإجراء صيانة بشكل مستمر للوحدات بالاضافة إلى ان اغلب المحطات مهددة بالخروج عن الخدمة، وهناك نحو 13 وحدة معرضة للخروج عن الخدمة بسبب أعطال وأخطاء فى الوحدات، وان الشبكة فقدت نحو 1500 ميجاوات وأن خسائر خروج محطات عن العمل تبلغ حوالى 200 مليون جنيه يوميًا .

وكان مصدر قد كشف لـ «المـال » عن تباطؤ الحكومة فى التأمين على عمليات تشغيل محطات الكهرباء للدولة، إذ تكتفى فقط بتغطية مخاطر التركيب والتشييد والصيانة، على أن تتحمل الحكومة أى مخاطر مرتبطة بعمليات التشغيل بعد انتهاء مدة التأمين .

وشهدت محطات الكهرباء خلال أكتوبر الماضى خروج كل الوحدة الاولى بقدرة 350 ميجاوات مما أثر على إجمالى المحطة بقدرة 700 ميجاوات بالاضافة إلى 200 ميجاوات للوحدة الاولى بمحطة توليد طلخا بالاضافة إلى 300 ميجاوات للوحدة الثالثة بمحطة عتاقة، بالاضافة إلى خروج وحدة بمحطة عيون موسى بقدرة 320 ميجاوات نتيجة انفجار بغلاية الوحدة الثانية، بالاضافة إلى خروج بعض الوحدات بمحطة النوبارية وخروج الوليدية 1 و 2 بأسيوط، وفيما يتوقع البعض ان خسائر خروج المحطات يتعدى نحو 3 مليارات جنيه .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة