أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جذب المزيد من السائحين الإسبان مرتبط بالترويج لأنماط أخري بجانب‮ »‬الثقافية‮«‬


أكرم مدحت
 
أكد خبراء القطاع السياحي، أن إسبانيا تعد من الأسواق السياحية الواعدة بالنسبة لمصر، في ظل ارتفاع معدلات النمو السنوية للسائحين الوافدين منها، حيث شهدت حركة السياحة الإسبانية الوافدة إلي مصر خلال عام 2010، نمواً ملحوظاً، وارتفع عدد السائحين الإسبان بنسبة %9.7، بواقع 149 ألفاً و402 سائح، مقارنة بـ136 ألفاً و227 سائحاً خلال عام 2009، كما ارتفع عدد الليالي السياحية عام 2010 إلي مليون و546 ألف ليلة، بزيادة قدرها %16.4 عن عام 2009، الذي حققت فيه السياحة الإسبانية مليوناً و329 ألف ليلة سياحية.

 
وأوضح الخبراء أن السائح الإسباني، يفضل السياحة الثقافية، وزيارة المناطق التاريخية والآثار المصرية، بمختلف عصورها، لذلك يركز في زيارته علي القاهرة، والأقصر، وأسوان، والإسكندرية، وبعض المحافظات المشهورة بالأماكن الأثرية.
 
من جانبها، قالت فاتن شرف الدين، مدير إدارة المعارض والمؤتمرات، بغرفة المنشآت الفندقية، إن معرض »الفيتور« بمدريد، الذي أقيم مؤخراً في الفترة من 19 إلي 23 يناير الحالي، يعد من المناسبات المهمة لترويج البرامج السياحية المختلفة في السوق الإسبانية، نظراً لنمو هذه السوق، وأوضحت أن الغرفة تحرص علي المشاركة في هذا المعرض، خاصة شعبة الفنادق العائمة، لاعتماد السياحة الإسبانية بشكل أساسي علي نمط السياحة الثقافية، التي تتركز في الجنوب.
 
وأشارت »شرف الدين« إلي أن هناك 6 شركات إدارة فندقية، شاركت في المعرض، رغم أن هذا العدد يعد منخفضاً، مقارنة بالمعارض الأخري، نظراً لتخصص السوق الإسبانية في نمط سياحي معين، وبالتالي فمعظم الفنادق المشاركة موجودة في القاهرة والأقصر وأسوان، ولذلك كان التواجد الأكبر للفنادق العائمة.
 
علي صعيد متصل، أوضح ناجي عريان، رئيس مجموعة نايل اكسبلوريشن للفنادق العائمة، أن السوق الإسبانية لها أهمية كبيرة، وتعتمد عليها الفنادق في الأقصر وأسوان، حيث تمثل %30 من السياحة الوافدة إلي الجنوب، بعد السوق الإنجليزية، لأن السائح الإسباني يميل إلي نمط السياحة الثقافية، خاصة خلال فصل الصيف، رغم ارتفاع درجة الحرارة، ولكن هذا الوقت يتسم بانخفاض أسعار الإقامة الفندقية، بنسبة تصل إلي %50، لأن الإقبال يكون أقل، مقارنة بموسم الشتاء، لذلك يتم الترويج خلال معرض الفيتور لموسم الصيف في السوق الإسبانية.
 
وقالت سالي خطاب، مدير التسويق لفندق Dusit Lake View القاهرة ـ أحد الفنادق المشاركة بالمعرض ـ إن السوق الإسبانية من الأسواق التي يستهدف الفندق التوسع فيها، ضمن خطة الترويج في السوق الأوروبية، مشيرة إلي أنه لم يتم التركيز علي السوق الإسبانية من قبل، نظراً لأن طاقة الفندق، لم تكن تستوعب عدد السياح الكبير القادمين من إسبانيا.
 
وأكدت أهمية المشاركة في »الفيتور« لعرض الخدمات والإمكانيات التي يقدمها الفندق، حيث يتم التعاقد مع وكلاء السياحة الإسبانية، من خلال شركات السياحة المصرية، المتخصصة في هذه السوق، والمشاركة في المعرض، لأنه لا يوجد تعاقد مباشر بين الفنادق ومنظمي الرحلات الأجانب.
 
وأشار عمرو العزبي، رئيس الهيئة المصرية للتنشيط السياحي، رئيس الوفد المشارك في معرض الفيتور بمدريد، إلي أن الاستثمار الإسباني الفندقي في مصر، يتمثل أساساً في شركات الإدارة، وهو ما يعد أداة مهمة للترويج للمنتج المصري في إسبانيا، لأنه يمنح الثقة للسائح الإسباني.
 
وأوضح »العزبي« أن مصر تضع إسبانيا في مرتبة الأسواق المتوسطة الثابتة، إلا أن المحاولات مستمرة لتغيير هذه النظرة تدريجياً للترويج لمصر، كمنطقة متكاملة في سوق قابلة للنمو كإسبانيا، مضيفاً أن مصر تتمتع بالعديد من الأنماط السياحية، بجانب الثقافية، منها السياحة الاستشفائية، والترفيهية »الشاطئية« والسفاري، والرياضة.
 
وأضاف »العزبي« أن السوق الإسبانية، تعد من الأسواق متوسطة الإقبال علي السياحة الخارجية، وهي مازالت سوقاً ثابتة، ولكن واعدة وقابلة للنمو، مضيفاً أن السائح الإسباني، يقبل بشكل خاص علي السياحة الثقافية الكلاسيكية، حيث إن أغلب الطيران العارض الذي يغادر إسبانيا، يتجه مباشرة للأقصر وأسوان، أكثر من منطقة البحر الأحمر.
 
وأشار »العزبي« إلي مستوي التبادل الثقافي بين البلدين، حيث أصبحت إسبانيا، من أنشط الدول الثقافية في التعامل مع مصر، حيث اتجهت دار الأوبرا المصرية إلي إقامة عروض إسبانية، كما قامت بتقديم عروض في إسبانيا مثل أوبرا عايدة، التي عرضت في نوفمبر الماضي.
 
وأوضح »العزبي« أنه رغم تمتع إسبانيا بشواطئ خلابة، لكن الشواطئ المصرية تعد عنصراً مهماً لجذب السائحين، وهو ما يستلزم إضافتها للبرامج السياحية، التي يتم وضعها للسائحين الإسبان القادمين إلي مصر، مضيفاً أن مصر تمتلك الصحاري والكثبان المتميزة، علاوة علي أنها المقصد الأول لسياحة الغوص للسائحين من دول أوروبا.
 
ولفت »العزبي« إلي أن %70 من أنشطة شركات السياحة الإسبانية، تتجه إلي السوق المصرية، تليها المغرب، ثم تونس، والأردن، وتركيا علي الترتيب، موضحاً أن كل الشركات أجمعت علي أن الخدمة المقدمة هي أحد أهم العناصر لاختيار العملاء.
 
وأكد »العزبي« أن هناك عاملاً رئيسياً يساهم في إمكانية زيادة السائحين الإسبان إلي مصر، ويتمثل في توافر المرشدين السياحيين المتحدثين باللغة الإسبانية، علاوة علي أن الشركات المتخصصة في السوق الإسبانية، تدرك الخصائص الثقافية للسائح الإسباني.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة