أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

موسى: الحل للأزمة الحالية هو إعادة الانتخابات الرئاسية



عمرو موسى

العربية:

 
قال عمرو موسى، القيادى فى "جبهة الإنقاذ الوطني" المعارضة بمصر ورئيس حزب "المؤتمر"، إنه "لا يوجد أى تلاقٍ بين المعارضة والنظام الحاكم فيما يتعلق بطريقة إدارة البلاد"، وأنه أكد للمهندس خيرت الشاطر، نائب مرشد جماعة "الإخوان المسلمين"، خلال لقائه الأخير به أن "الحل المطروح من جانبه الآن هو إعادة الانتخابات الرئاسية".
 
وكان اللقاء المفاجئ لموسى مع الشاطر، بمنزل أيمن نور رئيس حزب "غد الثورة"، فى حى الزمالك بالقاهرة، بناء على "دعوة على العشاء" من نور، قد أثار عاصفة من الانتقادات من جانب "جبهة الإنقاذ" وصلت إلى حد التلويح باستبعاد موسى من الجبهة.
 
وكشف موسى فى تصريحات خاصة لـ"الشرق الأوسط"، نشرت الجمعة 7 يونيو، أن "الشاطر شكا له من أنهم (الإخوان) غير ممكنين من الحكم وإدارة البلاد بشكل جيد نظراً للإضرابات التى تحدث فى البلد والمظاهرات المستمرة من جانب المعارضة"، وذلك رداً على انتقادات موسى خلال اللقاء للسياسات الخاطئة التى تم اتخاذها فى الآونة الأخيرة.
 
وقد وصف اللقاء موسى والشاطر، الذى يوصف بأنه "الرجل القوى فى جماعة الإخوان"، بأنه محاولة من أيمن نور للوساطة بين "جبهة الإنقاذ الوطني"، والتى تضم الدكتور محمد البرادعى وحمدين صباحى، وجماعة "الإخوان المسلمين" التى ينتمى إليها الرئيس محمد مرسى.
 
وقال موسى إنه أبلغ الشاطر أن "هناك أموراً كثيرة يمكن أن يقوم بها الرئيس مرسى وحكومته فى وجود المظاهرات التى معظمها سياسية، ومنها الأمور المتعلقة بخدمة المواطنين ومعايشهم".
 
وأضاف موسى - الذى شغل موقع الأمين العام لجامعة الدول العربية، قبل أن يترشح لرئاسة مصر العام الماضى - أن "اللقاء كشف له عن خلافات شديدة فى الرأى بين المعارضة وجماعة الإخوان الحاكمة"، حيث لم يتوصل إلى أى اتفاق مع الشاطر حول أى مما تم طرحه، مشيراً إلى أنه أبلغ نائب المرشد أنه يخشى على مصير مصر من السياسات القائمة، خاصة أن درجة الخبرة قليلة جداً بين صفوف الحكم.. وأن هناك مخاوف على الدولة المدنية واستقلال القضاء والاضطرابات فى سيناء.
 
كما أكد موسى أن الشاطر لم يطالبه خلال اللقاء بتوقف الإعداد لمظاهرات 30 يونيو/حزيران، لكن تمت إثارة موضوع العنف الذى يمكن أن يحدث من جانب أى طرف فى المؤيدين والمعارضين، وتم التأكيد على ضرورة تفهم غضب الناس وأن من حقهم أن يتظاهروا بعيداً عن أى دموية أو عنف.
 
وحذر موسى الشاطر من أى صدام قد يحدث مع المتظاهرين من قبل مؤيدى الرئيس مرسى، قائلاً له "إنه خطر جداً.. وإنه من الضرورى عدم تكرار الأحداث السابقة المؤسفة"، على حد قوله.
 
وأضاف موسى أن "الشاطر عبر له عن تفهمه لغضب البعض، رغم تأكيد أنه ليس جزءاً من الرئاسة وليس ضالعاً فى الحكم كما يدعى البعض".
 
وأوضح موسى أن "الشاطر يرى أن يوم 30 يونيو هو مجرد تعبئة إعلامية وأن هناك مبالغة فى هذا".
 
وأثار لقاء موسى بالشاطر انقساماً فى صفوف قوى المعارضة وداخل "جبهة الإنقاذ" تحديداً، التى رفضت كل الاجتماعات والدعوات التى وجهها إليها الرئيس مرسى طيلة الشهور الماضية.
 
وقال موسى إنه "لا يخشى أى لوم بسبب لقائه بالشاطر"، مشيراً إلى أن "قبول الاجتماع معه يرجع إلى أنه كان فرصة لعرض وجهة نظر المعارضة، والاستماع إلى وجهة نظر القائمين على الحكم".
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة