أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

دمج القنوات المتخصصة يفجر الارتباك فى «ماسبيرو»


المال ـ خاص :

حالة من البلبلة والحيرة أصابت العاملين فى ماسبيرو، بعد جلسة الشورى التى ناقشت ميزانية الاتحاد والتى صرح خلالها شكرى أبوعميرة، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون بدمج قنوات النيل المتخصصة إلى 4 قنوات فقط، مما أثار العديد من التساؤلات حول مصير قنواتهم، بل مصيرهم شخصياً.

وحول هذا الاقتراح يقول وليد بليغ، مدير الإعداد والتنفيذ المركزى بقطاع قنوات النيل المتخصصة، إن دمج قنوات النيل المتخصصة ليس حلاً لمشكلة عجز التمويل، لأن دمج القنوات لن يقلل عدد العاملين الذين سينتقلون للعمل فى القنوات المدمجة، مشيراً إلى أن إلغاء قنوات لا يوفر كثيراً، لأن إيجار تردد القنوات تكلفته قليلة، وهكذا ستظل المشكلة مستمرة.

وأشار بليغ إلى أن «ماسبيرو» يضم عدداً كبيراً من الموظفين والإداريين الذين لا يمتلكون أى مهارات، والكثير منهم لا يعملون بالفعل، وينتظرون رواتبهم آخر الشهر، ويتعاملون مع «ماسبيرو» كأنه مؤسسة اجتماعية.

واقترح بليغ تسريح الأعداد الفائضة عن الاحتياج من الفنيين والإداريين، مقابل حصولهم على ما يوازى %75 من مستحقاتهم الشهرية التى يمكن تقديرها من خلال حساب آخر متوسط ثلاثة أشهر من رواتبهم وباقى مفردات دخولهم.

وأكد بليغ أن «ماسبيرو» يحتاج إلى إدارة قوية تمتلك مهارات التخطيط والتنظيم، ولديها الإرادة لاتخاذ قرارات صعبة، فهناك كثير من القطاعات فى اتحاد الإذاعة والتليفزيون ليس لها أى فائدة، مثل قطاع الأمانة، والقطاع الاقتصادى، وقطاع الرئاسة، وقطاع الإنتاج، وغيرها، كما أن هناك قنوات فى قطاع القنوات المتخصصة ليس لوجودها أى داعٍ مثل قناة المعلومات، وقناة التعليم العالى، كما يمكن إلغاء القنوات الإقليمية، لأنها لم تقدم شيئاً ذا قيمة، ولم تقم برسالتها التى من أجلها أنشئت، خصوصاً أنها تبث على القمر الصناعى، وهذا أيضاً يمثل عبئاً وتكلفة دون أى مردود أدبى أو مالى.

أما أحمد عبدالعزيز، المذيع بقناة النيل الثقافية، فيتساءل متعجباً: كيف يتم اتخاذ قرار بدمج القنوات المتخصصة قبل دراسة مشكلاتها، ووضع بدائل مختلفة لحلها، ولتطوير العمل الإعلامي؟ كما يجب ألا تؤدى هذه البدائل إلى الإضرار بمصالح العاملين.

ويرى عبدالعزيز أن قناة النيل الثقافية على سبيل المثال لا يمكن دمجها فى قنوات أخرى كالرياضية أو الدراما، نظراً لخصوصيتها، كما أنها من الأساس تعد قناة مدمجة، إذ تم منذ سنوات دمج قناة «التنوير» فيها، مما أدى إلى زيادة عدد الإعلامين العاملين بها بشكل يتجاوز باقى القنوات، فعددهم تجاوز 250 إعلامياً، وهناك قناة «النيل للرياضة» والتى يصعب دمجها مع أى من القنوات الأخرى، وقال: كيف يمكن إلغاء القنوات التعليمية التى تعبر عن مراحل مختلفة من التعليم والتى تتابعها قاعدة كبيرة من التلاميذ والطلاب؟

وكشف عبدالعزيز، أن شكرى أبوعميرة رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، كان على موعد مع بعض العاملين فى قطاع «المتخصصة» لمناقشة قضية دمج القنوات، وضمت مجموعة العاملين، أحمد عبدالعزيز نفسه والمخرج تامر شلتوت، والمعد حاتم عبدالفتاح، وسماح مصطفى مخرجة بقناة نايل سينما، لكن رئيس الاتحاد لم يهتم بالموعد وذهب مع الوزير إلى رئاسة الجمهورية.

ومن جانبه تساءلت سماح مصطفى عن الآلية التى سيجرى بواسطتها اتخاذ قرار دمج أو إغلاق أى قناة، وتحديد مصير العاملين المعينين والمتعاقدين فى القطاع؟ مشيرة إلى أن قناة «نايل سينما» لا يصلح دمجها مع أى قناة لأنها قناة متخصصة فى تغطية المهرجانات الدولية، وبكل ما يخص السينما، فكيف يتم دمجها مع قناة «نايل دراما» التى تقدم مسلسلات؟ فذلك سيضيع هوية القناة.

وأضافت سماح مصطفى أن جميع القنوات الخاصة الآن، تدشن قنوات متخصصة فى جميع المجالات، و الكل يتجه للتخصص، فكيف نسير نحن فى الاتجاه العكسي؟

وأكدت أهمية وجود إدارة قوية وفعالة تحل أزمات القطاع والمبنى بأكمله، وأن تكون لديها أفكار ودراسات قبل أن تقوم بدمج أى قنوات، كما لا يجب السماح بتسريح العاملين، محذرة من أن توارد الأنباء عن دمج القنوات أثار بلبلة كبيرة فى القطاع، ودفع إلى مطالبة رئيس الاتحاد بعدم اتخاذ أى قرارات قبل أن يرجع للعاملين بالقطاع، لأنهم أبناؤه الحقيقيون.

وأكد حاتم عبدالفتاح معد فى قناة «نايل دراما»، أن العاملين لن يقبلوا دمج القنوات، إن جاء على حساب أجور العاملين أو المساس بالأجور المتغيرة أو محتوى الشاشة.

وأشار عبدالفتاح إلى أن شكرى أبوعميرة، رئيس الاتحاد، قال أثناء اجتماعه بالعاملين إنه يفكر فى دمج قطاع قنوات النيل المتخصصة إلى 4 قنوات، وزيادة قنوات قطاع التليفزيون إلى 17 قناة، بجانب ضم القنوات الإقليمية إلى التليفزيون، فكيف يقلل من هنا ويزيد هناك؟.

وأشار إلى أن كون أبوعميرة من أبناء التليفزيون فإنه يتحيز لهم مثلما يفعل الرئيس مرسى الذى يتحيز لأهله وعشيرته- حسب قوله.

وأضاف عبدالفتاح أن أسامة الشيخ قام أثناء رئاسته للاتحاد، بتقليل عدد برامج قناة «نايل دراما» من 50 برنامجاً إلى برنامج واحد فقط، هو «المسلسلاتى» المستمر حتى الآن، لكن مع ضم كل العاملين إلى البرنامج، فلم يضر أحد منهم، فمن الممكن أن يتم الدمج، لكن بعد الدراسة وتكوين رؤية واضحة قبل اتخاذ أى قرار.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة