أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

40% من الإيطاليين يعتبرون منطقة اليورو هي سبب مشاكلهم الاقتصادية


 
منطقة اليورو

رجب عزالدين:
 
كشف استطلاع أجراه معهد "سينسيس" للأبحاث أن أكثر من 40% من الإيطاليين يعتقدون أن بلادهم تعاني من المشاكل بسبب عضويتها في منطقة اليورو، بينما يريد 20% الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وجاء في الاستطلاع أن 41.6% من الإيطاليين يتفقون في الإجابة التالية: "اليورو هو السبب الحقيقي لمشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية"، وأشارت نتائج المسح إلى أن 21.5% من السكان مقتنعون بأن إيطاليا ستكون أقوى إذا ما تركت الاتحاد الأوروبي، وعادت لاستخدام الليرة(عملتها الوطنية القديمة).

 وأوضح المسح  أن المشاعر المعادية لليورو والاتحاد الأوروبي كانت أقوى بين أنصار رئيس الوزراء الإيطالي السابق برلسكوني، وأولئك الذين يساندون حركة النجوم الخمسة الاحتجاجية التى يقودها الممثل بيب جريلو.

كما أشارت نتائج المسح إلى أن 80% من المشاركين فيه انتقدوا الاتحاد الأوروبي، ووصفوه بأنه بمثابة ناد تهيمين عليه دول قوية مثل ألمانيا، فيما تتمتع إيطاليا داخله بنفوذ محدود وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الليبيبة.

ويؤيد الإيطاليون بقوة من الناحية التقليدية الاتجاه الأوروبي لكن المواقف تغيرت في السنوات القليلة الماضية، بعدما تم إلقاء اللوم على سياسات التقشف المفروضة من جانب بروكسل، أنها المتسببة في الركود المتفاقم بالبلاد، حيث تعاني إيطاليا من أطول فترة ركود في تاريخها بعد الحرب العالمية الثانية، لكنها لا تستطيع الهروب من الركود بتشجيع المواطنين على الإنفاق كما كانت تفعل من قبل نظرا لأنها محكومة بسياسة نقدية مشتركة ويجب عليها الالتزام بقواعد صارمة بشأن العجز.
 
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة