أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

النشاط الصناعى لمنطقة «اليورو» يواصل انكماشه للشهر الـ15


إعداد - دعاء شاهين

سجل النشاط الصناعى فى منطقة اليورو انكماشًا للشهر الخامس عشر على التوالى خلال شهر أكتوبر، ما يشير إلى تدهور اقتصاد المنطقة مع بداية الربع الأخير من العام الحالى .

وتشير بيانات التصنيع، التى نشرتها شركة ماركيت لخدمات المعلومات المالية، إلى ضعف صادرات منطقة اليورو نتيجة استمرار انخفاض الطلب من الدول الأخرى .  ويعنى ضعف قطاع التصدير حرمان المنطقة من مصدر مهم لنمو اقتصادها، فى وقت يحاول فيه قادة أوروبا إنعاش الاقتصاد واحتواء أزمة الديون .

وقالت شركة ماركيت إن مؤشرها الشهرى لمديرى المشتريات، الذى يقيس نشاط التصنيع فى الـ 17 دولة المكونة لمنطقة اليورو - تراجع من 46.1 نقطة فى سبتمبر إلى 45.4 نقطة فى أكتوبر .

وقال كريس ويليامسون – كبير خبراء الاقتصاد بشركة ماركيت – إن قطاع التصنيع فى منطقة اليورو بدأ الربع الأخير من العام الحالى ببيانات محبطة وسط استمرار الركود بالقطاع .

ويشير انخفاض نشاط التصنيع دون مستوى الـ 50 % نقطة – والتى تفصل بين الانكماش والنمو – إلى الهبوط السريع لنشاط القطاع خلال شهر أكتوبر الماضى مقارنة بسبتمبر الماضى .

وتظهر مؤشرات التصنيع فى كل من ألمانيا وإيطاليا وإستراليا واليونان تسارع وتيرة الانكماش، وفقا لبيانات شركة ماركيت .

وتوضح البيانات الأخيرة استمرار فشل سياسات قادة منطقة اليورو فى انعاش النشاط الاقتصادى بالمنطقة والتصدى للأزمة المالية التى أجبرت العديد من الاقتصادات الضعيفة فى المنطقة على الحصول على مساعدات مالية خارجية وتعميق الشكوك حول مصير منطقة اليورو .

وبالرغم من تراجع المخاوف المثارة حول تفكك منطقة اليورو نسبيا بفضل برنامج البنك المركزى الأوروبى – الذى يشترى بموجبه عددًا غير محدود من السندات الحكومية - ومساهمته فى تقليص وتيرة الارتفاع المستمر لتكلفة الاقتراض على الحكومات المتعثرة، فإن أوضاع الاقتصاد الكلى مستمرة فى التدهور على أرض الواقع .

فقد ارتفع معدل البطالة فى المنطقة إلى مستوى قياسى خلال شهر سبتمبر الماضي إلي 11.6 % ، كما أن مؤشرات ثقة المستهلكين والشركات عند أدنى مستوى منذ ثلاث سنوات، وهو ما يستبعد معه أى ارتفاع حالى لحجم الانفاق والاستهلاك، الضرورى لحفز الاقتصاد المتباطئ .

وسجل الناتج المحلى الإجمالى لمنطقة اليورو انكماشا بحوالى 0.2 % خلال الربع الثانى من العام الحالى مقارنة بالربع الأول .

ومن المقرر عقد اجتماع بالبنك المركزى الأوروبى فى 8 نوفمبر الحالى لبحث مدى الحاجة لاتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم الاقتصاد . ومن بين الخيارات المطروحة خفض جديد لسعر الفائدة الأساسى، والذى يقف حاليا عند مستوى قياسى منخفض يبلغ 0.75 %.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة