أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

إنهم ابتلاء من الله!


بقلم: محمود كامل

أخيرًا جاءنا الفرج من حزب النور السلفى، الذى جاء ضمن حزمة الأحزاب الدينية التى ابتلينا بها أخيرًا، رغم وجود قانون يحرم قيام أحزاب على أسس دينية أو عقائدية تؤدى إلى بث الفرقة بين الشعب الواحد، وتحويله إلى شيع تحارب بعضها بعضا، فيما هو محرم تمامًا أيام أزمات الوطن حيث يعانى الوطن المصرى الآن أزمة بين الفناء أو استمرار الوجود، ولقد جاء هذا الفرج فور فوز رئيس جديد للحزب بمنصب الرئيس نتاجًا لجمعية عمومية للحزب الذى فرض ظله على السماء المصرية الممتلئة الآن بغيوم لا أظن أنها سوف تمطر مطرًا عاديًا، وإنما ننتظر منها أمطارًا حمضية تهلك الحرث.. والنسل!

وقد تعهد الرئيس الجديد للحزب بإقامة دولة العدل، الذى لن يكون بغير إقامة الشرائع فى المجتمع المصرى، حتى ليبدو الأمر وكأن الشيخ الجديد قد جاء ليساهم فى بناء دولة جديدة «تحت الإنشاء» فى بلاهة تنسى بـ«الوله» نحو السلطة - أى سلطة - أن الأمة التى يتحدث عنها هى أول من أقام دولة مركزية فى تاريخ الأمم.

وبكثرة المشايخ هذه الأيام الذين يرأس كل منهم حزبًا له أهدافه الخاصة - بعض أهدافه داخلية المنبع وبعضها أجنبى الملامح - فإننا لا نتوقع خيرًا من هؤلاء أبدًا، حيث يتصور كل منهم أن حزبه هو الجاذب لأكبر عدد من المصريين، ناسيًا أن المصريين بطبعهم «الوسطى» يكرهون التطرف والغلو الذى يؤدى للتفرقة بين أبناء الوطن الواحد، فى وقت نحن أحوج ما فيه لوحدة الصف والأهداف حماية لوطن تتخطفه الطير من كل جانب، بعضها طيور جارحة أتت من أقاصى الأرض لتنهش لحم الوطن المصرى، وبعضها «غربان محلية» تتصور أن نعيقها الشؤم هذا هو «نعيق أوبرالى» يستحق أن يعزفه أوركسترا القاهرة السيمفونى، بعد الانتهاء من وضع «نوتة الخراب» الجارى وضعها الآن من «فرقة الإخوان الموسيقية» التى تقودها «أم دجدج» الندابة!

صحيح أن «أم دجدج» ليست مطربة أفراح، إلا أنها - وبعض النسوة - لديهن فرقة ندب تقود الجنازات فى كل أنحاء مصر، حيث يبشرنا بعض أعضاء فرقة الندب تلك بأن مصر على وشك الإفلاس، أو هى أفلست بالفعل، داعين كل الفقراء والمهمشين المصريين المقيمين بالمناطق العشوائية إلى القيام بثورة لن يبقى من مصر بعدها شىء اسمه مصر!

وبالقليل من المتابعة للأحوال المالية لتلك الفرق نكتشف أنه يتم مدها بالملايين من الدولارات والجنيهات لتمثيل ذلك الدور المخرب فى كل المناحى المصرية، حيث «ينعقون» بما هو ليس موجودًا فى الحياة المصرية، مما يثير الكثير من الاكتئاب فى حياة المصريين بما يقعدهم عن المزيد من الإنتاج الذى هو المنقذ الوحيد لعودة الحياة للوطن الذى يعانى الكثير، بسبب «سوء إدارة» الذين يتولون أمره دون سابق خبرة فى أى نوع من الإدارة، حتى لو كان ذلك فى «دكان بقالة»!

ورغم أن كل مظاهر الفشل الإدارية بادية للعيان، لكن الذين يتولون تلك الإدارة الفاشلة ما زالوا مصرين على أن كل ما يقومون به هو خدمة للتقدم المصرى، والمستقبل المصرى، الذى لا يراه سواهم، حتى ليبدو الأمر وكأنهم وحدهم هم المبصرون وسط شعب كله من المكفوفين!

اللهم يا مالك الملك، وصاحب القدرة والطول، ألهمنا كيف نتخلص من كل هؤلاء المفسدين الذين يتصورون أنهم هم المصلحون، والذين تتزايد أعدادهم مع كل طلعة شمس، المتمسحين بالإسلام العظيم الذى جاءنا به نبينا العظيم محمد ليقدموا لنا إسلامهم الجديد الذى يتميز بالكذب فى كل قول، والتنصل من كل وعد فيما يسىء إلى سماحة الإسلام، ودعوته للتراحم والود، والغريب يا مولاى أنهم يتعاملون معنا وكأننا كفار قريش وأن دورهم الأساسى معنا هو فتح باب الهداية أمام المصريين الذين من بينهم أناس ينطبق عليهم القول القدسى بأنه: لو أقسم على الله.. لأبره!

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة